آخر تحديث: 19 / 11 / 2018م - 10:16 م  بتوقيت مكة المكرمة

الباحث آل سلهام: الاستيطان في القطيف بدأ قبل 7 آلاف سنة

جهينة الإخبارية جعفر الصفار - القطيف «صحيفة اليوم»
جانب من الحضور في المنتدى
جانب من الحضور في المنتدى

أكد الباحث حسين آل سلهام إن الاستيطان في منطقة القطيف بدأ قبل سبعة آلاف سنة حتى ميلاد المسيح،  مشيرا الى انه يعتقد أن الألف الرابع ق . م  هو بداية الاستيطان على ساحل القطيف كما هناك بعض الآراء تذكر أن الاستيطان كان في الألف الخامس قبل الميلاد (العصر الحجري ) وتعرف بحضارة العبيد (5000 الى 3500 ق . م ) أي قبل سبعة آلاف سنة.

وقال الباحث آل سلهام في محاضرة ألقاها في منتدى سيهات الثقافي، أمس، بعنوان (لمحات من تاريخ القطيف) ان علماء الاثار المهتمين بتاريخ منطقة الخليج أكدوا أن مستوى مياه البحر كان يتحكم بالاستيطان في المنطقة.

لافتا الى ان شواطئ الخليج العربي اختلف موقعها على مدى العصور فبارتفاع أو انخفاض مستوى مياه الخليج  تختلف مواقع الشواطئ وحدودها.

وأضاف ان علماء الآثار أشاروا الى أن المنطقة كانت تغمرها مياه البحر وبلغ ارتفاع البحر ذروته في الألف السادس ق . م ، وفي الألف الخامس ق . م بدء البحر في الانخفاض  ويعتقد أن الألف الخامس ق . م  هو بداية الاستيطان على ساحل القطيف.

وأوضح في المحاضرة التي أدارها الكاتب زكي البحارنة ان هناك مواقع في المنطقة الشرقية تعود الى سبعة الاف سنة منها الدوسرية، السيح، الرفيعة.

واشار الى ان موقع السيح في الظهران يعود إلى فترة حضارة العبيد قرابة بين 5000إلى 3500 قبل الميلاد،

موضحا ان ذلك حصل قبل سبعة ألاف سنة، وغمر رمال البحر المنطقة حتى تكونت طبقة صخرية بحرية غطت معالم وممتلكات منطقة عين السيح حتى اكتشفت تلك الآثار من قبل العلماء في هذا المجال الذين زاروا المنطقة ونقبوا عن الآثار بشكل سريع.

وأكد آل سلهام ان حدود القطيف اقدم المدن على الخليج في الالف الاول قبل الميلاد.

واشار الى  مدينة القطيف الدارسة تعتبر من اقدم المدن المطلة على الخليج العربي الذي عرف قديما بخليج القطيف.

وفي ختام محاضرته تحدث الباحث عن أصل مسمى مدينة سيهات، الذي اختلف الباحثون في اصل تسميته  ـ فمنهم من نسبها إلى سيحات النخيل-) وهذا ما يذهب إليه العلامة المرحوم/حمد الجاسر .

كما تحدث عن تاسيس مدينة سيهات، والمواقع الأثرية فيها والتي من ضمنها  جبل القرين، وعين الكعبة (الجعبة)،وعين مريجب، والبرج البحري (البري).