آخر تحديث: 19 / 11 / 2018م - 10:16 م  بتوقيت مكة المكرمة

القطيف.. مجسم حمام ابو لوزه يثير اعجاب زوار الأصالة والتراث

جهينة الإخبارية ميساء العيد - القطيف

جذب مجسم حمام ابو لوزة زوار الاصالة والتراث بالقطيف مثيراُ اعجابهم حيث يمثل الحمام جزء من التراث القطيفي وهو عين نابعة ولا زال موجوداً ولاكنه ايل للسقوط ويقع في التوبي بمنطقة الخباقة.

وذكر المهندس صالح عبدالله ابوعزيز رئيس المهرجان ان عمل المجسم محاولة لإظهار التراث للمجتمع وبالرغم من وجوده حالياً كقطعة اثرية تاريخية فان الشباب لا يعلمون عنه وهناك رجالاً بسن الاربعين ايضاً يجهلون وجوده.

مجسم حمام ابو لوزهوقال ان حمام ابو لوزه انشئ قبل 300 سنه على زمن الاتراك وقيل ايضاً ان من امر ببنائه الحاج عبدالله نصر الله ووجوده بالمهرجان كمجسم وخاصة شكله الخارجي يبرز جذور القطيف وأصالتها.

وأشار الى أن حمام ابو لوزه كان يستخدم ايام الشتاء قديماً للاستحمام للحماية من برودة الجو بينما في موسم الصيف فان الناس يستحمون في العيون المفتوحة وهو مقسم الى قسمين قسم الرجال الداخلي وقسم النساء الخلفي وبه استراحة للرجال يتبادلون فيها الاحاديث وشرب الشاي والقهوة واكل التمر ومحل للتنظيف يسمى التنوير يقع بالامام.

وواصل قائلاً حاولنا تجسيد الحمام وتشكيل شكله الخارجي بقدر الامكان فنحن بمعرفة وعلم عنه انما غيرنا يحتاج الى تعريف اكثر وكما ان المجسم يحتاج الى تطوير بالشكل الخارجي فهو غير تفصيلي.

وقال لقد حاولنا ايضاً وضع تفاصيل دقيقة مثل جدول الماء الذي يجري ويرتبط بعين خارجية وهي عين الخباقة وكيف تغذي النخيل التي تقع بجانبها وزرعنا نخيل لخلق بيئة زراعية وجلبنا حشائش.

مجسم حمام ابو لوزهووجه نداءه الى هيئة السياحة والآثار للاهتمام بتراث القطيف وبأن يأخذ بعين الاعتبار كأثر تاريخي يجب الحفاظ عليه وإزالة الجزء الجديد الذي بني الى جانبه.

واوضح ان الحمام ما زال موجوداً ولاكنه ايل للسقوط ويحتاج الى ترميم وإبراز وتوفير مواقف تقع بجانبه ولزيارات سياحية بحيث يتم وضعه في قائمة الاماكن الاثرية في المملكة.

وطالب الهيئة بترميمه بحيث يتولى الترميم ناس حرفيين مختصين بالآثار بحيث يرمم بنفس الماده التي بني بها وهي الجص والاجر.

وناشد بوجود متحف دائم خاص بتراث القطيف تكرس فيه الاثار اذ يوجد اشخاص لديهم كم هائل من الكنوز التراثيه القطيفيه التي تمثل حضارتها وتاريخها وأصالتها.

وتمنى من الهيئة ان تتولى مسؤوليتها نظراً لان الافراد لا يستطيعون اقامة متحف فهو يحتاج الى شراء قطعة ارض وإنشاء مبنى وهذه المطالب تحققها جهات رسمية تدعم التراث وستلاقي دعماً من الافراد والشباب الذين هم على استعداد لإبراز التراث بمنطقتهم.

وذكر ان المهرجان سيكون انطلاقة الى تكريس الاصالة والتراث في منطقتنا وان شاء الله سيتوسع في الاعوام القادمة بفضل الجهود والدعم.