آخر تحديث: 23 / 9 / 2019م - 5:47 ص  بتوقيت مكة المكرمة

العوامية تشيع الطالب المبتعث «الفرج» الى مثواه الأخير

جهينة الإخبارية جعفر الصفار – القطيف
تشيع الطالب المبتعث علي منصور الفرج الى مثواه الأخير
تشيع الطالب المبتعث علي منصور الفرج الى مثواه الأخير

شيعت أسرة الفرج في بلدة العوامية في محافظة القطيف وجموع من أهالي المحافظة أمس جثمان الطالب السعودي المبتعث علي منصور عبدالله الفرج (20 سنة) الذي لقي مصرعه في حادث انقلاب سيارته بسبب العاصفة ثلجية اجتاحت الجمعة ولاية ايلينويز الأميركية، إلى مثواه الأخير في مقبرة العوامية وسط أجواء سادها الأسى والحزن والمواساة.

وخيم الحزن على مدينة بلدة العوامية مسقط رأس الفقيد كون الشاب كان من الشباب الملتزم ومن الشباب المشارك في مختلف الفعاليات ومن الطلبة الممتازين في دراستهم ويتمتع بعلاقات طيبة مع الجميع.

وانطلق موكب التشييع من وسط المدينة بحضور مئات المشيعين.

وكان جثمان الفقيد وصل في ساعة متأخرة من مساء الجمعة إلى أرض الوطن بعد أن تأجل وصوله بسبب تأخر الترتيبات من قبل السفارة، وأديت الصلاة ودفن، وبداء استقبال العزاء في الفقيد أمس السبت في بلدة العوامية.

وأعربت عائلة الفرج عن شكره الجزيل شكره الجزيل الى السفارة السعودية بالولايات المتحدة الأميركية، والتي كانت تتابع مع عائلة الفقيد لإنهاء جميع إجراءات نقل الجثمان الذي سيصل الخميس، مما خفف على أهله المصاب في الغربة.

وأكدوا أن السفارة السعودية منذ اللحظة الأولى بادرت من خلال موظفيها بالعمل والسعي؛ من أجل إنهاء الإجراءات الرسمية كافة بأسرع وقت؛ ليتم نقله وإعادة جثمانه إلى أرض الوطن.

وذكر عمار عبدالجليل الفرج (احد أقارب المبتعث) أن والده تلقى اتصالاً مساء الجمعة، من السفارة السعودية بالولايات المتحدة الأميركية تخبره بوفاة ابنه في حادث سير مروري.

وأشار الى أن الشاب الفرج غادر الى أمريكا قبل حوالي سنتين لدراسة نظم معومات في جامعة ويسترن الينيويز كمبتعث.

وذكر بأن أخر مرة غادر فيها الوطن قبل ستة أشهر على أن يعود بعد عام إلا أن القدر كان أقرب من عودته.