آخر تحديث: 16 / 9 / 2019م - 10:41 م  بتوقيت مكة المكرمة

الحبيب يدعو الى سن قانون يجرم الطائفية.. ويثمن سرعة القبض على ارهابي ”الدالوة“

جهينة الإخبارية محمد التركي - صفوى
اقرأ أيضاً
الشيخ محمد حسن الحبيب
الشيخ محمد حسن الحبيب

دعا الشيخ محمد الحبيب إلى ضرورة اتخاذ ”قرار سياسي“ يُنقّي الأجواء المختلفة التي يسودها البغض والكراهية، مشيرا الى سن قانون يجرم الاعتداء على المواطن على خلفيات مذهبية او طائفية.

وأكد على إن استهداف ”حسينية الدالوة“ بالأحساء ليلة العاشر من المحرم هو ”إرهاب طائفي بامتياز“، مشدداً على ان الإرهابيون لا يعنيهم الشيعة فقط او السنة فقط او الحاكم او أي جهة ما دون غيرها بل يشملون الجميع في هذه السلّة.

وثمّن الشيخ الحبيب الدور الذي قامت به الجهات الأمنية في إلقاء القبض على الإرهابيين اللذين قاموا بتنفيذ ”حادثة الدالوة“، معتبراً ذلك ب ”المُنجز الأمني“.

وتمنى في الوقت نفسه أن لو كان هذا ”المنُجز“ قبل أن يفعل فعلته الشنيعه.. على حد قوله.

جاء كلام الحبيب هذا في ”خطبة الجمعة“ التي ألقاها أمس في مسجد الإمام الرضا بصفوى وسط حشد من المصلّين، حيث خصص خطبته للحديث عن الحادثة الإرهابية بالأحساء.

وذكر في خطبته إن المعركة مع الإرهاب طويلة لأنها ”صناعة“، وهناك من يحتضنها ويقوم بتموينها ويروج لها، مطالباً بوجوب التعاطى مع الإرهاب على أنه معركة بين الحق والباطل وبين الحب والكره وبين الإجرام والطمأنينة.

ودعا الجميع للتسلح بالحب والسلام والحوار مؤكداً على أنها هي أسلحة الحق التي يجب التسلّح بها مقابل أسلحة الباطل من قبيل التكفير والسّب والشّتم والتفجير والقتل.

وقال: ” الشيعة هم مكوّن أساسي من مكوَنات هذا الوطن، لهم ما لغيرهم وعليهم ما على غيرهم“، مشيرا الى ان الاعتراف بهذا هو العلاج الناجع للخروج من هذه الأزمة.

وأضاف: ”يجب أن نتخلص من البيئة الحاضنة للتطرف والتكفير والإرهاب ولنبدأ بمناهجنا التعليمية أولاً“.

وطالب أولياء أمور الطلبه بالتركيز على مفردات ”المناهج“ وتقديم اعتراضاتهم إلى المسؤولين على ما يكفّر او يتعرّض إلى معتقدات الشيعة.