آخر تحديث: 11 / 12 / 2019م - 1:15 ص  بتوقيت مكة المكرمة

سيدات المبرز: دماء شهداء الدالوة أسهمت في ترسيخ قواعد التعايش الوطني

جهينة الإخبارية زينب عباس - المبرز
اقرأ أيضاً

اكدت عدد من السيدات في المبرز إن دماء شهداء وجرحى الدالوة أسهمت في ترسيخ قواعد الأمن والتعايش في هذا الوطن.

واكدوا خلال المجلس العزاء الحسيني الذي اقيم مساء الخميس في حسينة المهدي «الحداد» في المبرز مواساتها لاهالي شهداء وجرحى الدالوة بتذكيرهم بتضحية أم البنين التي اهدت أبنائها الأربع في واقعت الطف.

وبينت أم محمد المطاوعه ممثلة اللجنة العليا التنظيمية لتعزية أهالي الشهداء في كلمتها أن العامل المشترك بين تضحية أم البنين وأهالي شهداء الدالوة هو انا كلاهما قدم صبرا وتوكل ورضاء للقضاء وحصد نتائج مثمره.

واشارت الى ان دماء أبناء أم البنين اسهمت في استمرارية قضية الحسين .

واكدت أم قاسم الحسن مسؤولة المواكب في مخيم تعزية أهالي الشهداء في كلمتها على دور المرأة في بقاء قضية الطف بمنحاها الإيجابي.

واشارت الى ان دور المرآة يتكامل مع دور الرجل على الصعيد الديني والعلمي والاخلاقي والإجتماعي والأقتصادي.

واوضحت الحسن أن دور المرآة بدأ جليا في واقعة الطف والأمثلة كثيرة وعلى قائمة الأسماء السيدة زينب والسيدة أم البنين.

وعللت الحسن ذلك أن هؤلاء النسوة تميزن بسمات عظيمة تجسدت في الشجاعة والإقدام والصبر وضبط النفس والتضحية والعطاء والقوة والصمود وهذا ما تواجد في أمهات الشهداء في قريتي الدالوة والمنصورة ليختارهم الله لهذه المنزلة.

وفي ختام المجلس تحدثت امهات الشهداء والجرحى للتعريف بانفسهن وبابنائه والذي غلب على حديثهن الفخر واحتساب الأجر محاكاة بمقام الزهراء وزينب والفاطميات من تقديم ابنائهن فداءً لقضية تعطي نتائجها المثمرة من الحفاظ على الدين والوحدة والتعايش.

واختم المجلس بدعاء الفرج والتوسل بأم البنين لطلب قضاء الحوائج. وإنهال الحضور بالسلام على أمهات الشهداء والجرحى وتعزيتهن والشد من عزيمتهن وأرادتهن.