آخر تحديث: 2 / 12 / 2020م - 9:59 م

ما الذي تحركه داعش بنفوس من رحلوا للضلال؟

نجيب الزامل صحيفة اليوم

هناك عنصر بقضايا العمل الإرهابي لو انتبهنا له جيدا، كما أزعم على الأقل، لكان أحد الحلول لظاهرة توجه بعض الشباب للعمل الإرهابي.. أعني عنصر اللذّة!

دعوني أجعل الأمر واضحا، خصوصا للجهات الأمنية، وكذلك الجهات المعنية بمكافحة الفساد هناك قول مهم قاله فيلسوف ألمانيا الكبير «كَنْت» Kant، ويبدو أننا، أعاننا الله على مشقة الفلسفة والفكر الألماني، سنتعرض بهذا المقال لأكثر من رأي وفيلسوف ألماني.

«كَنْت» يقول: «إن ما يميز الفضيلة على وجه التحديد أنها شيء يكلفنا الكثير، دون أن نكسب من ورائها شيئا.. إلا النزر اليسير». وهنا يكون الفسادُ سعياً نحو اللذة، أي التخلص من عبء الفضيلة والتوجه للذة عن طريق العمل الحرام فيبدأ الفاسد بعمل صغير ثم يزداد النهَم، ومع كل ازدياد تنعمي البصيرة وتتلاشى خلايا الحكمة، ويتعاظم مولدُ الجشع الداخلي وعدم الاكتفاء، لأن اللذة كما يقول أرسطو: «تملك من قوة الإقناع وسحر التأثير ما يعجز عن الرد عليه أي منطق عقلي».

ولما تكلم الألماني «ماكس شيلر» عن الألم واللذة قال شيئا بالغ الأهمية، وهو: «إننا نهرب من الألم لأنه موجود حولنا وهو الذي يلاحقنا، ومن طبيعة اللذة أن تهرب منا كالطريدة فنلاحقها، ولا نقف عن الملاحقة ومتى اصطدناها.. نريد طريدةً أكبر!».

إن الشباب الذين يذهبون للقتال، اللذة دافعهم الأول، بل إن «داعش» و«القاعدة» و«الحوثي» وغيرها إنما هو جري وراء اللذة، لذة النعيم، أو لذة الدم، أو لذة المغامرة، أو لذة التفوق، أو حتى لذة سادية في التلذذ بإيلام الآخرين كما نراه بالتلذذ في نحر الرهائن. كلها عرباتٌ تجري على صفيح ساخن هي اللذة.

ثم إن اللذة ليست شيئا معينا، هي حالة.. هي ظروف تتغير، لذا يأتي مع اللذة شيء خطير، هو السأم، أو الملل. كيف؟ لنأخذ مدخّنا فهو إنما دخن بحثا عن اللذة، وهنا إفصاح جلي عن قوة اللذة، فالمدخن غالبا يعرف الضرر المريع وراء التدخين فيستمر طلبا للذة، بل هناك أطباء من المدخنين العتاة. ثم يسأم السيجارة ولا تكفيه وتتبخر اللذة فيذهب للمسكر، فلا يكفي، فيذهب سعيا وراء اللذة التي تملك سحرا إلى المخدرات.. ثم الضياع.

إن معالجة الأمر تبدأ بمعرفة السبب، وأنا بحدودي الإدراكية، أرى اللذة سبباً مهماً، ثم تأتي كل التفسيرات والدوافع. وسيأتي من يسأل السؤال المهم: «ما الذي يجعل اللذة أمرا شريرا؟» «فهناك لذات مباحة» فأقول: إنه الملل!

عندما تكون البيئة أو المكان فيه سأم وملل، ويخلو من الفكر الإبداعي الذي يسخر اللذة المنتجة، يكون التوجه طبيعيا بطاقات الشباب إلى التخلص من الملل بحثا عن اللذة، وسيجدون غيرنا يقدمها لهم، وهذا الغير ليس طيبا.. أبدا. التخلص من الملل هذا كلفنا كثيرا، وسيكلفنا أكثر إن لم ننتبه.

هناك حلول كثيرة لتجفيف السأم مبعث البحث عن اللذة، كتحريك طاقات الشباب باللذة النافعة، وبملء الوقت وثورة الهرمونات بالمعسكرات التدريبية المنظّمة، أو التجنيد.

وهذه الحلول غيضٌ من فيض. المهم التشخيص الصحيح.