آخر تحديث: 16 / 9 / 2019م - 10:41 م  بتوقيت مكة المكرمة

معرض «شاهد وشهيد» يوثق جريمتي القديح والعنود

جهينة الإخبارية هاشم السعيدي، جمال الناصر - القديح

أقام «المركز الموحد لشهداء الصلاة وحماتها» لحادثتي مسجد الامام علي بن أبي طالب بالقديح ومسجد الحسين بحي العنود بالدمام عدة معارض فنية عكست الإعتداء الآثم والذي خلف وراءه 26 شهيداً وعشرات الجرحى.

وذكر منسق المعرض الفوتوغرافي صادق الخاطر أن المعرض الفوتوغرافي الذي أقيم في صالة الملك عبد الله ببلدة القديح والذي عُنون ب «شاهدِ وشهيد» شارك فيها 35 فناناً وتجاوزت اعماله 80 عملا توافدت عليها الزوار من مختلف مناطق المحافظة وجمع غفير من أهالي الشهداء وذويهم وبعضُ من ضحايا الإعتداء الآثم.

وأشار إلى أنه وعلى الرغم من الجراح التي لا زال بعض المصابين يعانون منها إلا أنهم آثروا الحضور والمشاركة.

وقال إن المعرض وثق الإعتداء الآثم الذي طال المسجدين في يومي جمعة، مؤكدا، ان الصورة وثقت ما عجزت الأقلام عن التعبير عنه لتكون شاهد وشهيد على جرائم العصر التي ترتكب في حق المسلمين الآمنين وفي بيوت الله.

وأشار إلى أن صور المعرض تحكي الحادثة بتفاصيلها من خلال صور فنية كان لتوثيق الحدث لحظتها شاهدا كبيرا على الجريمة، مما كان له أكبر الأثر في إثارة الكثير من التساؤلات حول الأحداث،

يذكر أن لجنة المعرض تتطلع إلى استمرارية عرضه متى ما سمحت لهم الفرصة ليبقى الحدث نصب الأعين شاهد وشهيد على جرائم الإنسانية.