آخر تحديث: 21 / 11 / 2019م - 11:20 ص  بتوقيت مكة المكرمة

أفلام وأناشيد إسلامية في اختتام الحفل التأبيني الموحد لشهداء القديح والعنود

جهينة الإخبارية محمد التركي - هاشم السعيدي - جمال الناصر - نورة الشيخ - تصوير: نذير المطرود - القطيف

اختتم الحفل التأبيني الموحد لشهداء الصلاة وحماتها مراسيمه بتجسيده للمواقف الإنسانية ومأساة شهداء السجود حماة الصلاة من خلال استعراض مجموعة من الأفلام والتراجيديا والأناشيد الإسلامية في قاعة الملك عبد الله الوطنية بالقديح.

وتضمن البرنامج عرضًا لعدة مقاطع مرئية منها مقطع فيديو يجسد حوادث الدالوة والقديح والدمام، وفيلمًا لحادثة الدالوة بعنوان «شهداء الحسين»، وفيلم «حيدر» للمخرج محمد الصفار، وفيلمًا وثائقيًا حَمَل عنوان «حماة الصلاة» للمخرج علي سمير.

وشاركت فرقة أمير المؤمنين بأنشودة «رحيل»، وأدى المنشد عمار قريش أنشودة «ورد الربيع» التي تعد إهداءً لأمهات شهداء تفجير مسجد الإمام علي بالقديح، وكذلك أنشودة «زئير الأسود» لفرقة الهدى، و«دمعة براءة» للمنشد عبد العزيز المرهون.

وقدَّم جاسم المقيلي فقرة عزائية لوالد الشهيد، بينما ألقى الشاعر نادر التتان قصيدة شعرية، وشارك الشاعر أيمن التاروتي بأخرى بعنوان «خارطة العروج»، ويوسف العشيري بفقرة «الشهيد الغالي أبو مصطفى».

«راح الليل» رؤية إنشادية لفيلم حيدر

نسيم الجشيوذكر محمد المسقطي من البحرين بأن العمل عبارة عن مونودراما، وهو يتكون من ثلاثة أجزاء «مشهدًا تمثيليًا في البداية ومن ثم أنشودة «راح الليل»، وأنشودة «آدم» في الختام.

وأشار إلى أنه عبارة عن رؤية إنشادية لفيلم حيدر حيث تم أخذ حقوق استخدام الفيلم من المخرج لعرضه كفيديو كليب ليكون هنالك مزج ومحاكاة بينه وبين الفيلم.

وقال بأن السيناريو معد من قبل فرقة الولاء، أما بالنسبة لقصيدتي راح الليل وآدم فهي من كلمات شاعر الولاء.

وتطرق إلى أن فكرة العمل ابتدأت منذ بداية الحدث الإرهابي في القديح كأنشودة، إلى أن أخذت تتشكل وتم الإعداد إلى العمل منذ قرابة الأسبوعين الماضيين، وتحديد المشاركة حيث تم صياغتها بالشكل الكامل.

30 منشدًا وممثلُا في لوحة تمثيلية أوبريتية

نسيم الجشيوتعاون 30 منشدًا وممثلًا في فرقة منقذ البشرية بالقطيف وفرقة مواهب بالتنسيق مع الفنان المخرج ماهر الغانم لتقديم لوحة تمثيلية مصاحبة إلى الإنشاد لتكون كلوحة فنية أوبريتية.

وبين مشرف فرقة منقذ البشرية بالقطيف نسيم الجشي بأن العمل كان على الأنشودة قبل أسبوعين تقريبًا حيث كانت المشاركة في البداية بمهرجان ترانيم وقبله بأسبوع تم الإعداد كفكرة، والتوزيع، والتنفيذ في وقت قياسي جدًا.

وتحدث عن الإعداد الذي استمر لمدة ليلتين بالتدرب على العمل بالتمثيل والإنشاد مبديًا سعادته بالقبول والنجاح الكبير جدًا الذي ناله العمل إذ اعتبر أقوى ما تم تقديمه في مهرجان ترانيم للشهداء.

وقدم شكره للقائمين على إنجازه بهذه الصورة حيث تمثل فريق العمل في «الشاعر أبو ليث الاحسائي وتوزيع وتلحين عباس بدوي من لبنان، وتوزيع موسيقى يوسف كمال، والهندسة الصوتية حسين الشعلة، وأداء وإنشاد فرقة منقذ البشرية».

لم شمل الشيعة

ماهر الغانموأبدى المخرج وكاتب السيناريو ماهر الغانم سعادته بالتفاعل الكبير والرضا للمشهد الذي قاموا به حيث هدفوا من خلاله لإيصال رسالة «لم شمل الشيعة» فيما بينهم أولًا مرورًا بالمحيط الذي حولهم.

وأفاد القول بأن تلك الجريمة كانت سببًا في خلق الوعي حول أهمية التوحد بين الجميع حتى مع غير المسلمين.

 وشدد على اهمية التعايش والتعامل كبشر يمتلكون الإنسانية.

وتابع بأن العمل الذي تمت المشاركة فيه بمهرجان ترانيم تم تسجيله في لبنان ومن ثم أرسلت لهم «البروفا» وخلال ساعات تم وضع السيناريو وتشجيع الشباب للإنتهاء من الإنتاج.

وكشف عن العمل على تصويره بشكلٍ أكبر وعرضه كفلاش «فيديو كليب» وسيكون التصوير بعد العيد.