آخر تحديث: 19 / 11 / 2018م - 10:16 م  بتوقيت مكة المكرمة

5 آلاف سنة فلم وثائقي يستعرض تراث واحة القطيف وجزيرة تاروت

جهينة الإخبارية إيمان الشايب - القطيف

اشترك أربعة قطيفيون في الوقوف على العبق التاريخي للقطيف والعمل على استعراضٍ شامل لتراث واحة القطيف وجزيرة تاروت وجزءًا من جانب حياة أهالي المنطقة في الماضي والحاضر وذلك بإنتاج فلم وثائقي بعنوان «5000 سنة».

وسلط الفيلم الوثائقي الضوء على أربعة أقسام تمثلت في «القسم التراثي، وقسم البحر، وقسم الزراعة، وقسم الحاضر» حيث تم الاستعانة بالمعلومات المؤرخة عن طريق مساعدة الدكتور علي الدرورة إذ يعود بعض تاريخ المعلومات إلى 7000 سنة في كتب المؤرخين.

وتطرق الفلم للعديد من المناطق الأثرية وطبيعة وحرف أهل القطيف منها ”الديرة“ الذي يعد الحي الأقدم في مدينة تاروت، وأزقتها وقراها الخمسة المنفصلة ”تاروت، وسنابس، والربيعية، والزور“، ودارين، وحرفة النجارة ”القلاف“، وحرفة الفخار، وقلعة تاروت الأثرية، وحمام تاروت أو باشا أو العودة، ومطار دارين، وقلعة القطيف، وعين الكعبة، وحمام أبو لوزة، وقبر نبي الله اليسع في مقبرة الأوجام، ومسجد الخضر بتاروت، والبحر، وسوق السمك، والزراعة.

وذكر معد البرنامج والمصور علي العبيدي بأن الهدف من إعداد الفيلم يكمن في التعريف بمنطقة القطيف والحضارات التي مرت بها المنطقة وإبرازها للعالم كمنطقة أثرية وسياحية وهي متحفٌ مفتوحٌ للسياح تفوح بعبقها التاريخي عبر العصور.

وأشار الى لمدة العمل التي استغرقت عامًا كاملًا من تصويرٍ وإعدادٍ ومونتاجٍ وإخراج حيث تم البدء به في شهر شعبان العام الماضي وتم الانتهاء منه في شهر شعبان الحالي، موضحًا الصعوبات التي واجهتهم والمتمثلة في التعرض لحرارة الجو الشديدة، والرطوبة حيث كان تصوير الفيلم كاملًا في النهار.

ووجه العبيدي رسالته للمجتمع والجهات الحكومية بالاهتمام بكل تراث البلد والمحافظة عليه لتكون القطيف منطقة سياحية قد ترجع للبلد بفوائد كثيرة منها الفائدة الاقتصادية مثل باقي الدول كمصر.

واشترك في العمل كل من: علي جاسم العبيدي «مصور، وإعداد البرنامج، وعلاقات عامة»، ومحمد جاسم العبيدي «مصور، ومونتاج، وإخراج»، وناصر سلمان الدرورة «مصور وعلاقات عامة»، ومحمد أحمد العبيدي «تصوير جوي»، وجاسم العقيلي «تعليق».

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 8
1
عادل
[ القطيف ]: 26 / 5 / 2016م - 1:27 ص
مجهود جبار وتوثيق مهم لتاريخ قطيفنا العريقه
مشكور لكل من ساهم في هذا العمل

هذة الخطوة الاولى والمهمة في توثيق التاريخ ونتمنى تتبعها خطوات اخرى لتوثيق معالم وآثار واحداث القطيف وخصوصا التي لم يغطيها هذا الفلم
2
بيان
[ سنابس ]: 26 / 5 / 2016م - 8:21 ص
خطوة مباركة وجديرة بالإهتمام ومجهود موفق لكم منا التحية والتقدير والشكر الجزيل
نتمنى أن يكون التوثيق الحلقة الأولى حتى يضاف في الحلقات القادمة المناطق الأخرى كا صفوى و سيهات والقرى الجنوبية والعيون النباعة والمهن ،،،،،الخ
كذلك نتبنى الإعتماد على العديد من المصادر والأشخاص
موفقين ومشكورين
3
فاطمة الغانم
[ القطيف ]: 26 / 5 / 2016م - 4:35 م
فيلم رائعةبك



ل ماتحويه من كلمه من المونتاج والتصوير وهندسه الصوت والمعلومات الجميله والاخراج واختيارصوت المؤدي يعطيكم العافيه ازدت فخرا بقطيفي
4
أيمن
[ الواق واق ]: 26 / 5 / 2016م - 6:01 م
بوركتم و بوركت سواعدكم.
5
البلورة
[ Saihat ]: 26 / 5 / 2016م - 10:32 م
جميلة هذة الخطوه
للأسف الكثيرمن أبناء المملكه يجهلون تاريخ القطيف
والله خطوه جميله يعطيهم الف عافيه
6
ابتهاج .
[ جزيرة تاروت ]: 27 / 5 / 2016م - 12:27 ص
ان الموروث الحضاري والتاريخي لجزيرة تاروت هو موروث لابناء الجزيرة حصريا ولا يمكن لاحد ان ينسبه للمحافظة وببساطه تامة ان الجزيرة كانت منفصله تماما عن ساحل مياهها الغربيه قبل اقامه جسر الردميه والذي يقع على شارع احد حاليا وان قبل عام 1980 كانت نسبة سكان الجزيرة الاصليين 100 ?‏ قبل شروع بلدية القطيف بتوزيع اراضيها لمن هم من خارجها وبدئت موجه النزوح اليها حتى شكل الوازحون اليها من قرى المحافظه ًمن القطيف عينها ما يقارب 50?‏ اي نصف سكانها الاصليين مما دق ناقوس الخطر الديمغرافي وينذر بتشوه المقوم الحضاري والتاريخي وحتمتيه تعرضه للضياع والاندثار من الدخلاء على هذه الجزيرة
والذي لا يشكل لهم هذا الموروث اي صله او امتداد
7
ابراهيم حسن
[ جزيرة تاروت ]: 27 / 5 / 2016م - 1:13 ص
الدخل المحدود وما ادراك ما الدخل المهدود
اكبر كارثة ساقتها بلدية تاروت للجزيرة ومنه بدئت مسيرة النزوح الى هذه الجزيرة
مما يهدد ابناء واحفاد اهلها الاصليين
بخطر وجودي حقيقي في جزيرة الاجداد
وعلى كل الصعد اجمعيا حضاريا تاريخيا اقتصاديا

يكفي كل جريمة يرتكبها نازح تنسب لسمعه الجزيرة واهاليها
8
ابواحمد التاروتي
[ جزيرة تاروت ]: 27 / 5 / 2016م - 2:41 م
اعلم ان الكثير من النازحيين محضر المبرر
وهي كلمة فاضية ولا مضمون لها تستخدم فقط للتبرير وهي ( كلنا من محافظة واحدة )

ولكن ببساطه شديدة ان لكل انسان خصوصيه وبيت لا يستطيع ان يزاحمه احدا ولو كان اخوه في بيته
وهنا سؤالين ارجوا لمن يبرر مزاحمة الناس في جزيرتهم

1_ اين سيسكنون اهالي الجزيرة الاصليين اولادهم واحفادهم مستقبلا

2_ هل يعقل ان نجمع طلاب ومدرسين وادارين مدرسة كبيرة في غرفه فصل واحد ؟

بمعنى هل يعقل سكان كل المحافظة تنزح لجزيرة صغيرة محدودة المساحه والموارد ؟