آخر تحديث: 11 / 12 / 2019م - 1:15 ص  بتوقيت مكة المكرمة

«ملاك» من السعودية

ميرزا الخويلدي صحيفة الشرق الأوسط

لكل من يشكك في قدرة المرأة السعودية على التحدي والنجاح وصناعة التميّز، عليه أن يقرأ سيرة الدكتورة ملاك عابد الثقفي. هي نموذج لعشرات السيدات الناجحات اللواتي يعززن الثقة بأن هناك قوة كامنة في المجتمع السعودي تنتظر الفرصة لتعبر عن نفسها، وتصنع الفارق.

سيرة الشابة السعودية «المكاوية» ملاك الثقفي يمكنها أن تملأ عالم كل امرأة ورجل بالإلهام، وتعبر بجد عن عزيمة المرأة السعودية، وقدراتها الخلاقة في تحقيق المنجزات، وهي تقدم ردًا على خطاب التوهين والتشكيك في إمكانية المرأة السعودية وقدراتها. بعض هذا الخطاب شاهدناه أخيرًا عبر وسائل التواصل الاجتماعي توجه كالسهم إلى صدر هذه الشابة النموذج المثالي للنجاح.

ولدت «ملاك» في مكة المكرمة تحمل مرضًا في جيناتها يحدث لأربعة من بين كل عشرة آلاف طفل في العالم العربي، يُسمى «فرط التنسج الكظري»، يعجز المصاب به عن إنتاج ما يكفي من الهرمونات الأساسية، مما يؤدي إلى اضطرابات في التغذية والجفاف، وخلل في نظام ضربات القلب، وقد يتطور الأمر إلى حالات قاتله، نتيجة انخفاض بالسكر وضغط الدم. وقد عايشت المرض بآلامه حتى تعالجت منه في الخامسة من عمرها، وكان يمكن أن يقضي على طفولتها وأحلامها مبكرًا، لكنه أوقد شعلة الطموح في داخلها نحو طريق العلم والطب ودراسة الجينات.

الدكتورة ملاك عابد الثقفي هي اليوم طبيبة استشارية متخصّصة في علم الأمراض العصبية والجينية الجزئية في مدينة الملك فهد الطبية، وباحث رئيس في معمل الجينوم السعودي بالمدينة، وأستاذ بحث مساعد في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في مركز أبحاث الجينوم، وعضو هيئة التدريس في كلية الطب بجامعة هارفارد، واستشاري أمراض عصبية وجينية بمستشفى برمنجهام والنساء في بوسطن الأميركية.

ملاك واحدة من بين أكثر من 20 سعوديًا مبتكرًا دخل عالم تقنية المعلومات وهندستها واستثماراتها في «وادي السيليكون» في سان فرانسيسكو الأميركية، وتعمل باحثة في مجال توطين دراسة الجينات، وتشكيل كيانات تجارية خاصة تخدم وزارة الصحة والقطاع الخاص، وهي تسعى في عملها إلى نقل الخبرات العالمية في مجال التحليل الجيني إلى المملكة، وتوطينها بما يتوافق مع أهداف رؤية المملكة 2030، وبرنامج التحول الوطني 2020.

سألتها ما الوصفة التي تقدمها لتحقيق النجاح؟ فأجابت: «الكل يريد النجاح والتميز، لكنّ ليس هناك وصفة سحرية للوصول إليهما، لا بد من هدف نسعى إليه.. يمكنني أن أضيف أن استعداد الشخص للخروج من محيطه، والعمل مع الآخرين، وتنويع دائرته المعرفية، من أهم أسباب استمرارية النجاح».

حدثتني د. ملاك، من سان فرانسيسكو، قائلة: «بعد الدراسة والعمل البحثي، كانت رغبتي العودة للوطن، ونقل وتوطين ما تعلمته وعملت به في الخارج في مجال التشخيص الجيني والأبحاث المرتبطة به.. لم يكن الطريق سهلاً أو ممهدًا، وتفاجأت بكثير من العقبات، سواء في التنظيمات أو نقص الموارد البشرية والمادية»، وتضيف: «لقد بدأنا بالفعل، وحاليًا نعمل على توطين دراسة الجينات، وخلق روح للريادة العلمية في منطقتنا العربية، مع أكبر شركات التحليل الجيني العالمية».

ماذا يدور في خلد ملاك الثقفي؟ تقول: «كيف يمكن أن نساهم بوصفنا باحثين في جعل مجتمعنا مجتمعًا معرفيًا؟ أعتقد أن ذلك ممكن برفع مستوى البحث العلمي، خصوصا في مجال الجينوم البشري».

في الأخير، توجه ملاك الثقفي رسالة للمرأة السعودية، تخاطبها بثقة: «أنتِ قوة جبارة، ووجودك في مجال العلوم والتقنية أصبح ضرورة ملحه، ويمكنك أن تلعبي الدور القيادي في هذا المجال»، وتضيف: «أنتِ من يربي المجتمع على المعرفة وحب العلم.. والطريق ليس سهلاً، لكنه ليس مستحيلاً.. ستواجهين المزيد من الصعوبات: عائلية، ومجتمعية، وأكاديمية، وحتى في عدم تساوي الفرص، لكنّ عليك أن تضعي مبكرًا الهدف نصب عينيك، وتسعي لتحقيقه بشغف وإصرار.. عندها سينهار جدار المستحيل!».