آخر تحديث: 26 / 9 / 2020م - 12:09 ص  بتوقيت مكة المكرمة

ملح وسكر؟!

الدكتور إحسان علي بوحليقة * صحيفة اليوم

وفي رمضان - عندما كنت طالباً للدراسات العليا في جامعة وسكنسن - كنا نجتمع في نادي الطلبة السعوديين لنفطر سوياً - الرجال في مقر النادي وهو عبارة عن شقة واسعة في أحد البيوت، والنساء في بيت أحدنا - وأطمئنكم أن الطلب على «الهريس الحساوي» كان عالياً مع علامات استغراب من البعض: كيف نصنعه في البيت إذ يبدو أنه في نواحي مكة المكرمة والمدينة المنورة يباع في المحلات كما الفول، أما وجه الاستغراب الآخر فكيف نضع فيه ملحاً فيما يؤكل هناك مع السكر..

وبالمقابل كان ذلك الاستغراب محل استغرابنا: كيف يبيعون الهريس مثل الفول؟ وكيف يؤكل هريس بالسكر؟!! وبعد تفكير وتدبير ونزولاً عند طلب المشجعين المغتربين كانت أم العيال تجهز الهريس بلا ملح ليضيف كل حسب رغبته إما ملح أو سكر! كان افطارنا جماعياً فالجميع يحرص على التعاون في التجهيز والاعداد للإفطار فتساهم كل أسرة بطبق وعندما تتجمع الأطباق يصبح الافطار وليمة معتبرة، أما العزاب فنصيبهم تجهيز السفرة وتنظيف الصحون لاحقاً..

كانت تجمعني بالعديد من المبتعثين علاقات قديمة سابقة للبعثة، إما منذ أيام جامعة الملك فهد للبترول والمعادن أو حتى قبل ذلك. وأذكر في أحد الأيام أن انضم مبتعث جديد، وكان ضيف شرف لتلك الليلة.. وريثما يحين وقت الافطار تجاذبت معه الحديث حيث قدم لاكمال دراساته العليا فتعارفنا وفي الصلاة كان المبتعث الجديد إلى يميني فما أن فرغنا حتى أخذ ينظر لي وكأنه متردد في سؤال، بادرته مبتسماً: تقبل الله، بعد ان رد استطرد قائلاً: هل تصلي هنا دائماً؟ استغربت من السؤال مجيباً: عندما نجتمع للافطار. وتابع بسؤال آخر: كيف؟! قلت له: مثلما رأيت، نحن هنا أسرة واحدة وأحباب، وقمت متجهاً إلى حيث الافطار.. مضت الأيام، وفي ذات الموقف بعد عام، وكان نفس الشخص عن يميني وقت الصلاة فبادرني قائلا: تعرف، عندما آتي إلى هنا أشعر كأنني في منزل الأسرة وعندما أذهب إلى جامعتي أدرك أنني لست وحيداً في الغربة بل لي عزوة وسند. كنت سعيداً بالفارق بين الموقفين لنفس الشخص، الموقف السابق المتفحص للفروق، والموقف الثاني المتتبع لمزايا التآلف. كذلك العالم من حولنا نريد له دائماً أن يرانا جمعاً واحداً متآلفاً، ولن يرانا العالم كذلك إن لم ير كل منا أنه جزء من الكل، ونعذر بعضنا بعضاً فمنا من يفضل الملح ومنا من يفضل السكر!

رئيس مركز جواثا الاستشاري
مؤسس شركة وطن للاستثمار