آخر تحديث: 28 / 2 / 2020م - 1:59 ص  بتوقيت مكة المكرمة

ياسمين نزار ووطن الماغوط

صحيفة اليوم

قبل الأحداث الحمراء وتقطيع الجثث في الشام وهروب البشر نحو الحدود التركية والأردنية واللبنانية، كان ياسمين الشام ابيض يذكرك بالشاعر نزار قباني، وبالتأكيد لن تخرج الا وأنت تردد أبياتا للشاعر الحزين المقهور محمد الماغوط، كنا نتجول في الشام من الصلاحية الى الميدان مرورا بسوق الحميدية، نهرول نحو المكاتب والمراكز الثقافية الروسي والفرنسي،

ثم نعرج على بعض دور السينما لمشاهدة فيلم جديد أو نختار التوجه لمسرح الحمراء، تتذكر تلك القامات الثقافية والفكرية والفنية في الشام فأنت أينما تولي فثم مبدع وكاتب وسياسي ومفكر وفنان، مقهى هافانا الذي تجتمع فيه النخبة المثقفة من جميع الأطياف وكلما تسابقت الساعات كان النقاش يرتفع بقوة وعمق، مقهى الروضة واختلاط الأصوات المتداخلة مع بعضها البعض ورائحة السيجارة وأكواب الشاي التي تحتل كل الطاولات، والغريب أن الكل يسمع والكل يناقش، مركز الزاوية الفني بجانب السفارة الفرنسية مبنى يضم الشباب التشكيلي، مبتسم، نشيط وحيوي.

كم هي الشام جميلة كفتاة تغتسل بمياه تعدت كل ألوان الجمال، رائحة الشام وأنت تخطو في شوارعها ساحاتها ميادينها، أتساءل مع نفسي الآن ماذا لو كان الشاعر الحزين المقهور صاحب الوجه الذي حفر فيه كل معاني الغربة والاشتياق وحب الشام «الماغوط» وشاعر الحب والمدرسة الشعرية المتجددة «قباني» ماذا سيكون رأيهم فيما يحدث الآن من أحداث هل سيتسلحون بالقصيدة أم انهم سوف يهروبون من بشاعة القتل وبكاء الياسمين الشامي، فها هو «الماغوط» يقول في احدى قصائده عن الوطن.. هذه من.. ارتجال وطن

حلمي القديم: وطن محتل أحرره أو ضائع أعثر عليه

حدوده تقصر وتطول حسب مساحته وعدد سكانه وأنهاره ونشاط عصافيره والمغتربين من أبنائه والعابرين في طرقاته والمزوّدين بالوقود في أجوائه وطني حيث يشرب المارة ويشفى المرضى.

ولنزار قصائد عن الشام كل الشام وخاصة العاصمة دمشق يقول في قصيدته..

دمشقُ التي تقمصتُ فيها
هل أنا السروُ.. أم أنا الشربينُ؟
أم أنا الفلُّ قي أباريق أمّي
أم أنا العشبُ والسحابُ الهَتون
أم أنا القطة الأثيرةُ في الدار
تلبي إذا دعاها الحنينُ؟
يا دمشق التي تفشّى شذاها
تحت جلدي.. كأنه الزيزفونُ

لا أحد يعلم هل ستعود الشام مرة أخرى وتغطيها رائحة الياسمين كل الشام كل الشام.