آخر تحديث: 21 / 9 / 2019م - 3:53 م  بتوقيت مكة المكرمة

الفعل الثقافي.. التوهج والضمور

ليالي الفرج * صحيفة الشرق

تنتعش الآمال الثقافية في أي بلد يسطع فيه حضور المؤسسات الثقافية، وفق سياسة ثقافية متطلعة، ورؤية تستمد تفاصيلها عبر شعور وإدراك لأهمية المؤسسة الثقافية ودورها في الحياة المعاصرة. لكن حينما تكون فرص الظهور لأي فعل ثقافي تحتمل إحدى ثنائيتي الحضور/ الغياب بنسبة متقاربة، فإن ثمة مشكلة أساسية ستكون نتيجة هذا التذبذب، وبالتالي تتراجع أسهم الإبداع الثقافي، ولا ينتج ذلك الفعل الثقافي المؤثر؛ إذ لا يحظى الفعل ذاته بالزخم المطلوب لاستمراره، ولا يكون مجرد برنامج للبركة، كما يقولون، كحضور شكليّ رتيب، لا يحمل إضافة ولا هدفاً، وهذا لا يكون في بشائره النّماء، وإن كان ذلك، فليس إلا بقدر وقتيّ ويسير، كأمطار الصيف التي تجف سريعاً بُعيد هطولها.

إن الفعل الثقافي المبدع يستلزم وجود إدارة مبدعة في إدارة المؤسسة الثقافية، وتسعى إلى تنشيط العمل بالروح الجماعية التي تعمل على استيعاب القدرات في كل مجال؛ لأن العمل بالروح المتحيّزة للفكرة أو للذات أو للطيف ونحوه، يقصم ظهر المؤسسة الثقافية، ولا يساعد إلا على هدم مكتسباتها وخنق آخر أنفاسها. ولتجلِّي الهوية الثقافية المبدعة، لا بد من أن تتوفر شخصيات ثقافية مبدعة، ومكان ثقافي يساعد على الإبداع ويتولى احتضان المبدعين. غير أن الإشارة الضرورية هنا لتأكيد أن الفعل الثقافي يجب أن يوجه للمجتمع كلّه، وبعيداً عن التقسيمات التي تختزل الفعل الثقافي في شكل أو نمط أو صورة، أو لا تعترف إلا بهذا ولا يعنيها ذاك. الفعل الثقافي الحديث هو كائن يستوعب الجميع ويتبنى الصيغ التفاعلية الحديثة، ويتيح مساحة وافرة للحوار الإيجابي بكل تصنيفاته وتجلياته. كما يعمل على الاستفادة من كل الأدوات الثقافية وتوظيفها للوصول إلى منتج ثقافي يوائم بين القيمة والشكل، وينسج كساء التميز بما يضعه بين النماذج التي يُحتذى بها. ولتزامن هذه الأيام مع المعرض الدولي للكتاب في جدة، وهو يعود في نسخته الثانية، فإن هذا الفعل الثقافي، الذي يسعى بكل جد للنجاح ثم التميز، هو بحاجة للتشجيع والإسهام في دفعه عبر رافعة شعبية وأخرى رسمية، وإن كانت أسعار الكتب ترتفع سنويّاً، مما يقلص عدد المرتادين ومقتني الكتب، وهذه مسألة تحتاج لتدارس وتأمل، خاصة أن معرض جدة يختلف عن معرض الرياض في كون الثاني يقام في منطقة تتوسط البلاد، ويتسنى للمواصلات البرية الوصول إليه بسهولة، وهذا يعد عامل جذب في حدّ ذاته. وليس لأحد ألا يذكر الفعل الثقافي الذي تقوم به جمعية الثقافة والفنون في الدمام، سواء من جهة وفرة الفعل أو توهجه؛ فإن ظاهرة بيت السرد، والظاهرة الأخرى لبيت الشعر يُعدّان مع البرنامج المسرحي في الجمعية من وجوه السطوع الثقافي الذي لا يترك مجالاً للسكون لباقي المؤسسات الثقافية في المنطقة. وفيما النادي الأدبي في المنطقة الشرقية يعيش موجات جيبية من التقدم ثم النكوص، لسبب أو أكثر، مما ترك فراغاً ثقافيّاً على مستوى الفعل الثقافي الرصين، وهذا أتاح الفرصة لجمعية الثقافة والفنون في الدمام لأخذ زمام المبادرة الثقافية والفنية عبر متوالية من القفزات المرسومة، التي ظهرت خلال معارض فنية، ومهرجان مسابقة الأفلام القصيرة، وعروض المسرح التجريبي، وفي ذروة هذا التوهج يبدو حضور بيت الشعر لافتاً للجميع. وفعالية استضافة الأديب الكبير والقامة الثقافية والفكرية الأستاذ محمد العلي في دورة بيت الشعر الأولى، أكمل تألقها في «الثانية» تكريم الدكتورة فوزية أبوخالد الشاعرة السعودية، القامة المبدعة التي توشح الفعل الثقافي المبدع اسمها نهاية الأسبوع الماضي، وعاشت الساحة الثقافية في مكان أبدع القائمون على إدارته في تقديم ما يمكن أن نسميه نموذجاً للفعل الثقافي الجاذب. إنّ المثقف بحاجة إلى عوامل جذب تتيح له تكسير الروتين، ومن خلاله تتوسع دائرة المتلقي المتفاعل الذي يمثل النصف الآخر من المعادلة الثقافية.

كاتبة رأي في صحيفة الشرق السعودية
شاعرة ومهتمة بترجمة بعض النصوص الأدبية العالمية إلى العربية ، ولها عدَّة بحوث في المجال التربوي.