آخر تحديث: 11 / 12 / 2019م - 1:15 ص  بتوقيت مكة المكرمة

إنهم يخافون المرأة!

ميرزا الخويلدي صحيفة الشرق الأوسط

الخوف من المرأة، وليس الخوف عليها، هو المبرر لتكبيلها بالقيود وإعاقة حركتها، ومن ثّم حركة المجتمع. العقل المحافظ يخشى المرأة لأنها الرافعة لانعتاق المجتمع برمته من الهيمنة والتخلف، وقهر المرأة وتهميشها هو السبيل لقهر عموم الناس وتهميشهم.

البداية دائمًا مع التعليم، حين كان العالم العربي يتعرف ملامح حركة التنوير في القرن الثامن عشر، وهي الحركة التي جاءته من أوروبا عبر جيوش الحملة الفرنسية ولم تكن نتاجًا طبيعيًا لتطوره الداخلي، ولذلك لم تجد أرضًا خصبة تنمو فيها وتترعرع. في تلك الفترة صدر كتاب «الإصابة في منع النساء من الكتابة» للفقيه البغدادي الشيخ نعمان بن أبي الثناء الألوسي «1836 - 1899»، الذي يحذر من تعليم المرأة باعتباره وسيلة للانحلال، لكنه يرسم صورة استعلائية وإقصائية للمرأة، حيث يقول: «فأما تعليم النساء القراءة والكتابة فأعوذ بالله منه، إذ لا أرى شيئا أضر منه بهن؛ فإنهن لما كن مجبولات على الغدر، كان حصولهن على الملكة من أعظم وسائل الشر والفساد».

لو تم التسليم لهذه النظرية، لأضيفت كارثة أخرى على كاهل العراق، حيث النساء يمثلن ما بين 60 إلى 65 في المائة من السكان، وعلى هذا المعدل يمكن أن تعمّ الكوارث بلدانا أخرى آمنت بهذا الرأي.

رأي الألوسي ليس شاذًا، بل هو السائد بين الآراء المحافظة التي تتوجس من المرأة. في كتابه المهم «فتنة القول بتعليم البنات في المملكة العربية السعودية: مقاربة دينية وسياسية واجتماعية»، يتناول الدكتور عبد الله الوشمي، قضية تعليم المرأة السعودية، التي أثيرت في الستينات الميلادية حين قررت الدولة افتتاح مدارس لتعليم البنات، وهو القرار الذي أثار في وقته كثيرا من الجدل، وسط آراء متشددة كانت ترى أن إخراج الفتيات من بيوت آبائهن للمدارس يمثل «مصيبة عظيمة، وطامة كبرى»، ورغم ملاحظة المؤلف أن «الرافضين والممانعين كانوا يشكلون الفئة الأقل»، «ص 92»، فإن الجدل الذي أحدثوه ظلّ ملازما ولصيقا لقضية المرأة حتى اليوم، وحين أصدر الملك سعود في عام 1959، حسبما نشرته صحيفة «أم القرى» في «21 ربيع الثاني 1379 هـ »، النطق الملكي القاضي بافتتاح مدارس لتعليم البنات في مدن المملكة الرئيسية، أثار القرار رد فعل غاضبا لدى الممانعين في مناطق وبلدات سعودية كثيرة، وبخاصة في مدينة «بريدة» قلب القصيم، الذين سيروا وفدا كبيرا يربو على 800 رجل إلى الرياض لمقابلة الملك لحثه على العدول عن قراره الشهير، وعرفت تلك الأحداث بفتنة تعليم المرأة.

لقد ظلّ الجدل يحتدم على مدى سنوات كثيرة قبل أن يصبح اليوم واحدا من أكبر مكتسبات المجتمع وإنجازات الدولة، بعد أن حسمت أمرها لصالح تحديث المجتمع، عبر فتح التعليم أمام البنات. توّج بعد نصف قرن بافتتاح جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن أول جامعة متخصصة للبنات في المنطقة وأكبر مدينة جامعية في العالم، وبإرسال آلاف الفتيات للتعليم في جامعات العالم، وبتعيين 30 امرأة في مجلس الشورى من أصل 150 عضوًا.

صاحب الرأي الديني أو الفكري يمكنه أن يقول ما يشاء، لكن في النهاية هناك الحاجة لصاحب القرار الذي يرعى مصالح الناس ويضمن ضرورات تقدمهم.