آخر تحديث: 21 / 11 / 2017م - 11:05 ص  بتوقيت مكة المكرمة

حوارية «37» هل هناك علامة تشبه الوحي للأمام المعصوم؟

حوارية «37» هل هناك علامة تشبه الوحي للأمام المعصوم؟؟ أو علامة تخبره أنت الأمام وقم بوظيفة التكليف الألهي؟

الجواب: بسمه تعالى

الجواب يحمل وجهين دلالة الألتزامية ودلالة مطابقية ولنبعد عن المصطلحات الحوزية الصرفة لأهل التخصص ولنقل هل هناك أدلة على جواب السؤال يفهمه الشباب سواء كانت مباشرة أو غير مباشرة؟

هنا يا أحبة سأعرض لكم جملة من الأدلة واحتاج منكم التفات كامل وذكاء لأخذ الشاهد من المضامين للأدلة القرآنية والروائية فقبل الانتهاء من البحث ستصل للجواب بوجدانك وفطرتك السليمة

وقال تعالى:

﴿فَقَضاهُنَّ سَبعَ سَماواتٍ في يَومَينِ وَأَوحى في كُلِّ سَماءٍ أَمرَها وَزَيَّنَّا السَّماءَ الدُّنيا بِمَصابيحَ وَحِفظًا ذلِكَ تَقديرُ العَزيزِ العَليمِ[فصلت: 12]

الشاهد: وأوحى في كل سماء أمرها

يعني الله هو من فعل ذلك

وقال تعالى:

﴿وَأَوحَينا إِلى أُمِّ موسى أَن أَرضِعيهِ فَإِذا خِفتِ عَلَيهِ فَأَلقيهِ فِي اليَمِّ وَلا تَخافي وَلا تَحزَني إِنّا رادّوهُ إِلَيكِ وَجاعِلوهُ مِنَ المُرسَلينَ [القصص: 7]

لاحظ: أوحى الله إلى أم موسى وهي ليست معصومة فتنبه لذلك

وقال تعالى:

﴿وَإِذ أَوحَيتُ إِلَى الحَوارِيّينَ أَن آمِنوا بي وَبِرَسولي قالوا آمَنّا وَاشهَد بِأَنَّنا مُسلِمونَ[المائدة: 111]

الشاهد: أوحى الله إلى الحواريين وهم ليسوا أئمة فلاحظ وكن دقيق النظر.

وقال تعالى:

﴿وَنَفسٍ وَما سَوّاها7 ﴿فَأَلهَمَها فُجورَها وَتَقواها [الشمس: 8]

الشاهد ألهمها من هو؟

الله سبحانه

بعد هذه الأيات نكتشف أن الله سبحانه وتعالى يوحي الى عباده اياً كانت وظيفته وطبيعته ولعل البعض يشكل يقول هذا الأيحاء أو الوحي فطري نقول له هو نحو ايحاء والهام ونكت في القلب ليسوا معصومين ولا مبلغين ولا يمثلون خلافة الله في الأرض فما بالك لوكان الأيحاء أو الوحي في أعلى مراتبه مثل الأنبياء كقوله تعالى:

﴿إِنّا أَوحَينا إِلَيكَ كَما أَوحَينا إِلى نوحٍ وَالنَّبِيّينَ مِن بَعدِهِ وَأَوحَينا إِلى إِبراهيمَ وَإِسماعيلَ وَإِسحاقَ وَيَعقوبَ وَالأَسباطِ وَعيسى وَأَيّوبَ وَيونُسَ وَهارونَ وَسُلَيمانَ وَآتَينا داوودَ زَبورًا [النساء: 163]

أو أدنى من هذه المرتبة المباشرة ولو كانت لفظاً لأن في السنة ما يوضحها بشكل تفصيلي مثل الأئمة كقوله تعالى:

﴿وَجَعَلناهُم أَئِمَّةً يَهدونَ بِأَمرِنا وَأَوحَينا إِلَيهِم فِعلَ الخَيراتِ وَإِقامَ الصَّلاةِ وَإيتاءَ الزَّكاةِ وَكانوا لَنا عابِدينَ [الأنبياء: 73]

الشاهد: وأوحينا إليهم فعل الخيرات

وقال تعالى: ﴿وَإِذ قالَتِ المَلائِكَةُ يا مَريَمُ إِنَّ اللَّهَ اصطَفاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصطَفاكِ عَلى نِساءِ العالَمينَ. [آل عمران: 42]

الشاهد: قالت الملائكة يا مريم فهل نشك أن المعصومين أعلى درجة من مريم العذراء إذا استثنينا جبرائيل فلا مانع من تنزل الملائكة على الاولياء الصالحين ويحدثونهم ويخدمونهم

بعد هذه المتلازمات العقلية يتضح أن هناك نحو وإلهام أو وحي دون رتبة نبوة النبي محمد ﷺ يأتي للمعصومين ويخبرونهم بتكاليف السماء وهذا ما يفسر غزارة علمهم وسعة اطلاعهم ومعرفتهم بعلوم زمانهم وعلم ما كان وما يكون الى يوم القيامة

نأتي لبعض الروايات التي تدعم قولنا فيهم

عن محمد بن الحسين عن صفوان بن يحيى قال: قلت لأبي الحسن الرضا : أخبرني عن الامام متى يعلم أنه إمام، حين يبلغه أن صاحبه قد مضى أو حين يمضي؟ مثل أبي الحسن قبض ببغداد وأنت هاهنا، قال: يعلم ذلك حين يمضي صاحبه، قلت: بأي شئ يعلم؟ قال: يلهمه الله ذلك «1»

وفي رواية أخرى

بصائر الدرجات: محمد بن عيسى عن قارن عن رجل كان رضيع أبي جعفر

قال: بينا أبو الحسن جالس مع مؤدب له يكنى أبا زكريا، وأبو جعفر عندنا أنه ببغداد وأبو الحسن يقرأ من اللوح على مؤدبه، إذ بكى بكاء شديدا سأله المؤدب ما بكاؤك، فلم يجبه، وقال: ائذن لي بالدخول، فأذن له فارتفع الصياح والبكاء من منزله، ثم خرج إلينا فسألناه عن البكاء فقال: إن أبي قد توفي الساعة، فقلنا: بما علمت؟ قال: قد دخلني من إجلال الله ما لم أكن أعرفه قبل ذلك، فعلمت أنه قد مضى فتعرفنا ذلك الوقت من اليوم والشهر فإذا هو قد مضى في ذلك الوقت، صلوات الله عليه «2».

وفي رواية أخرى أيضاً

وفي روايه اخرى..

حدثنا علي بن حسان عن موسى بن بكر عن حمران عن أبي جعفر قال قال: رسول الله ﷺ من أهل بيتي اثنا عشر محدثا فقال له عبد الله بن زيد كان أخا علي لأمه سبحان الله كان محدثا كالمنكر لذلك فاقبل عليه أبو جعفر فقال اما والله وان ابن أمك بعد وقد كان يعرف ذلك قال فلما قال ذلك سكت الرجل فقال أبو جعفري التي هلك فيها أبو الخطاب لم يدر تأويل المحدث والنبي صلى الله عليه

وآله. «3»

الشاهد هنا:

أن الأئمة الأطهار محدَثون أي تحدثهم الملائكة بما كان ويكون الى يوم القيامة فهم يتوارثون العلم والحكمة من آباؤهم كما يتوارث الناس الذهب والفضة من آباؤهم

شاهد أخير

اللوح الأخضر الذي نزل به جبرائيل على المصطفى محمد ﷺ كما في رواية

لوح مكتوبا قال جابر: اشهد بالله انى دخلت على أمك فاطمة في حياة رسول الله ﷺ لأهنئها بولادة الحسين فرأيت في يدها لوحا اخضر ظننت انه زمرد ورأيت فيه كتابا ابيض شبه نور الشمس فقلت بابي أنت وأمي يا بنت رسول الله ﷺ ما هذا اللوح؟ فقالت: هذا اللوح أهداه الله عز وجل إلى رسوله ﷺ فيه اسم أبي واسم بعلي واسم ابني وأسماء الأوصياء من ولدى فأعطانيه أبي ليسرني بذلك قال جابر:

فأعطتنيه أمك فاطمة فقراته وانتسخته..... الخ «4»

الخلاصة:

هناك نحو وحي وإلهام ونكت في القلب للأئمة الأطهار لأنهم حجة الله البالغة في أرضه وشهداء على عباده

 

1 - بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 27 - الصفحة 291 - بصائر الدرجات 138 .

2 - بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 27 - الصفحة 291.
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
العبدالله
[ الأحساء ]: 15 / 11 / 2017م - 8:00 ص
بقية مصادر المقال
? المصادر :
1-  بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 27 - الصفحة 291 - بصائر الدرجات 138 .
2-بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 27 - الصفحة 291 .
3-بصائر الدرجات - محمد بن الحسن الصفار - الصفحة 340 .
4- عيون أخبار الرضا (ع) - الشيخ الصدوق - ج 2 - الصفحة 49
2
زاهر العبد الله
[ الأحساد ]: 15 / 11 / 2017م - 8:28 ص
بقية مصادر المقال 🔶 المصادر :
١- بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٢٧ - الصفحة ٢٩١ - بصائر الدرجات ١٣٨ .
٢-بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٢٧ - الصفحة ٢٩١ .
٣-بصائر الدرجات - محمد بن الحسن الصفار - الصفحة ٣٤٠ .
٤- عيون أخبار الرضا (ع) - الشيخ الصدوق - ج ٢ - الصفحة ٤٩