آخر تحديث: 17 / 7 / 2018م - 10:51 م  بتوقيت مكة المكرمة

السويكت: مدارس الشرقية منبع مواهب كرة اليد

جهينة الإخبارية علي اليوسف - القطيف

يحرص الكثير من دول العالم على إعداد برامج لاكتشاف المواهب الرياضية في المدارس، ومن ثم العمل على دعمها ورعايتها من خلال معلمين ومدربين متخصصين، خاصة إذا علمنا أن الموهبة الرياضية يمكن اكتشافها من وقت مبكر، أي من مراحل الصفوف الأولية؛ لذا تعتبر المدرسة البيئة الخصبة لاكتشاف وإنماء هذه المواهب.

تزخر مدارس المنطقة الشرقية بالمواهب الرياضية، ومنها لعبة كرة اليد التي تعتبر اللعبة الشعبية الأولى في المنطقة ومحببة لدى شريحة كبيرة من الصغار والشباب، ولها جمهور عريض ويمارسها الكثير في المدارس والأندية الرياضية بل في الأحياء.

وقال مشرف التربية البدنية بتعليم الشرقية مدير مركز كرة اليد في الشرقية نادر السويكت: إن إدارة تعليم المنطقة الشرقية ممثلة في إدارة نشاط الطلاب «قسم النشاط الرياضي» أولت الحرص على تفعيل الأنشطة والمسابقات الخاصة بلعبة كرة اليد؛ لما لها من اهتمام وشريحة كبيرة تمارسها على مستوى المدارس.

وحرصت على تضمين خططها السنوية بهذه المسابقات والبرامج التي تهتم بلعبة كرة اليد، والعمل على اكتشاف المواهب في هذا المجال من خلال العمل مع معلمي التربية البدنية في المدارس لتفعيل الأنشطة المتعلقة بلعبة كرة اليد وتدريب المعلمين على اكتشاف الموهوبين في هذه اللعبة ودعمهم وإلحاقهم بالمنتخبات المدرسية، بل وصل الأمر لعمل شراكات مع الأندية الرياضية؛ لإيصال هذه المواهب الشابة للأندية.

وقال السويكت: من التجارب الناجحة التي نفذت في المنطقة الشرقية - ولكونها حقلا لاكتشاف المواهب الرياضية في لعبة كرة اليد - ترشيحها في عام 1425 هـ  من قبل وزارة التربية والتعليم آنذاك لافتتاح مركز تدريب رياضي خاص بلعبة كرة اليد، والذي كان مقره في مدينة الأمير نايف الرياضية بمحافظة القطيف. 

وتابع: كان يستقبل الموهوبين من الطلاب في لعبة كرة اليد ثلاثة أيام في الأسبوع، مع توفير المواصلات والتغذية والملابس الرياضية لهم. 

وأشار الى ان الجهاز الفني يتكون من عبدالعظيم العليوات المدير الفني ومساعديه عبدرب الرسول الجزيري وهاشم الشرفا، الذين وضعوا خبراتهم التدريبية للارتقاء وتطوير مهارات الطلاب في كرة اليد، والعمل على تحقيق أهداف المركز.

وأضاف السويكت: يعتبر مركز تدريب كرة اليد المدرسي بالمنطقة الشرقية رافدا من روافد تغذية المنتخبات السنية لكرة اليد، وخرَّج كثيرا من المواهب التي التحقت بهذه المنتخبات، ومن هذه المواهب: مجتبى آل سالم وعباس الصفار، وصادق المحسن ومصطفى العليوات، وحسان الغزيوي، ونجيب آل عباس، وعلي الصفار.

من جهته، اكد المدير الفني للمركز وخبير كرة اليد عبدالعظيم بن محمد العليوات ان العمل يجري على إعداد جيل متمكن من مهارات كرة اليد ليكون أساسا متينا لتكوين قاعدة عريضة من اللاعبين الموهوبين.

فيما ذكر المدرب عبدرب الرسول الجزيري أن المركز من أفضل المراكز التي عملت بها؛ لما تضمنه من برامج تدريبية وترفيهية.

وأكد المدرب هاشم الشرفا أنه يتمنى أن يعاد افتتاح مثل هذه المراكز ليس في المنطقة الشرقية، بل على مستوى مناطق المملكة.