آخر تحديث: 25 / 9 / 2018م - 5:16 م  بتوقيت مكة المكرمة

شخصيات اجتماعية: «ديرتنا ملونة» تبث روح الوطنية في كورنيش القطيف

جهينة الإخبارية مريم آل عبدالعال - القطيف

أجمع عدد من الشخصيات الأجتماعية بمحافظة القطيف، على سمو الثقافة الوطنية التي يبثها للمجتمع فريق رسامين وخطاطين غيروا الصورة المعهودة لكورنيش القطيف الذي يمثل الواجهة البحرية الرئيسة فيها.

ويحاول فريق «all hands» المشارك في مبادرة «ديرتنا ملونة» بنقش وتلوين المرفقات العامة في كورنيش محافظة القطيف؛ خلق المكان من جديد ليظهر بشكل جمالي جاذب لمرتاديه من جميع فئات المجتمع.

ويرى الفريق أنه سيحقق برسائل لوحاته المصنوعة بمضمون قيمي وطني اهتمام مرتادي الكورنيش عبر سلوك النظافه وارتقاء ذائقة الصغار والكبار بالفن الذي يرسمه مجموعة من الرسامين خلال الرسومات العائدة على تجميل المرافق بأكملها.

ويركن الكورنيش بألوانه الباهتة قبل شهر حيث حولته المبادرة عبر تجديد مظهر المرافق في مدة امتدت عبر 3 أسابيع والتي دخلت اسبوعها الرابع.

وازادنت المرافق بالشعارات التي كان أهدافها المحافظة على نظافة الكورنيش، واحترام مرتاديه من جميع الفئات العمرية، والتعبير عن حب الوطن والقطيف عبر عبارات شعبية ورسومات هادفة.

أخذت بلدية محافظة القطيف على عاتقها توفير شامل للأدوات بحسب حاجة الرسامين، وإشرافها على اعتماد اللوحات.

وحيث أتاحت البلدية الرسم الحر الذي لا يعارض الآداب العامة، واشتماله على العبارات الهادفة، والرسومات الوطنية الي تعزز مفهوم الوطنية.

ومن جانبها، جمعت «جهينة الإخبارية» الآراء المصطفاة حول المبادرة القائمة على وجه التحديد في كورنيش القطيف والمقترحات لعدد من أعضاء المجلس البلدي والمحلي بمحافظة القطيف ونشطاءها.

عباس الشماسي

إبراز الصورة المشرقة عن المجتمع الواعي

ذكر رئيس لجنة التنمية الاجتماعية بالقطيف ونائب رئيس المجلس البلدي عباس الشماسي أن الفن يلعب دوراً مهماً في حياة الشعوب والأمم في إبراز سماتها الثقافية والحضارية.

وأكد أن محافظة القطيف تزخر بالطاقات المتنوعة من الشباب والشابات الطامحين لتنمية مجتمعهم ووطنهم وإبراز الصور المشرقة عن المجتمع الواعي المتحفز لخدمة وطنه.

وأشار إلى أنه من الأحرى بهولاء الكوكبة من الشباب، أن يكون جل جهدهم في إظهار هذه المواهب الفنية ليسهموا في تجميل وتزيين بلداتهم ومدنهم بالشكل اللائق لافتاً إلى أن مبادرة ديرتنا ملونة مبادرة جميلة لتعميق الشراكة المجتمعية بين البلدية ومجتمع الفنانين.

فيما أهاب بجماعات الفنون التشكيلية والخط العربي التابعين لنادي الفنون بلجنة التنمية الاجتماعية الاهلية بالقطيف إلى تنسيق الجهود والخطى والمساهمة في هذه المبادرة بالتنسيق مع البلدية والمجلس البلدي وتعميم الفكرة على مختلف المدن والبلدات في المحافظة.

ودعا الشماسي لإظهارها جميلة بألوان الطبيعة، وكذلك إشراك النحاتين والمهتمين بالتراث وإظهار إرثها الحضاري وإقامة المجسمات وتزيين الساحات والميادين والحدائق بما يليق بتاريخ المحافظة العريق وارتباطها العميق بالوطن والقيادة.

حسين الصيرفي

ترجمة الثقافة إلى ممارسة تطبيقية

وفي الوقت نفسه، اعتبر سكرتير المجلس المحلي حسين الصيرفي مبادرة «ديرتنا ملونة» من المبادرات الوطنية الاجتماعية التطوعية التي تعزز قيمة المحافظة على الممتلكات العامة وتسهم في تجميل وتزيين المرافق العامة وتقوي أواصر التلاحم بين المواطنين.

ورأى أنها تقوم على تحقيق هدف اجتماعي معين من خلال العمل المشترك في تنفيذ عمل فني معين، مبدياً وجهة نظره في أن فرق العمل المتطوعة تحتاج لبعض الخبرات الاستشارية كل في مجال تخصصه وعمله من أجل دعم تلك المواهب والمبادرات الرائدة في المجتمع.

ووجد الصيرفي أنه من واجب كافة دوائر القطاع الحكومي والقطاع الخاص دعم ومساندة تلك المبادرات الرائعة لتنمو بين أفراد المجتمع وتسهم في ترجمة الثقافة الموجودة بين الناس إلى ممارسة تطبيقية.

ابراهيم البراهيم

زراعة قيم جديدة في الجيل الجديد

وأعرب عضو المجلس البلدي إبراهيم البراهيم عن إعجابه من أن تنطلق المبادرة من فئة شبابية من الجنسين أخذوا على عاتقهم العمل وتزيين الكورنيش كمنطقة سياحية الجميع حيث يقصد هذا الموقع سكان المحافظة وزوارها.

ورأى أنه عندما ينطلق جيل جديد من الشباب هذه المبادرة إذن هناك قيمة في محبة الوطن والسعي للحفاظ على مرافق العامة وتزيينها وتجميلها وإخراجها بأفضل وجه بما يليق بمن يسكن المنطقة.

ولفت إلى أنه من الجميل أن الفريق يعمل بروح الفريق الواحد، كل يكمل بعضه، حيث كان الخطاط والرسام ومن يخدم في نقل الأصباغ ويتعاضدون في إكمال مهام بعضهم البعض.

وفيما كان اختيارهم لرسومات مناطق الألعاب لكل منها ثيمة واحدة، مما يلاحظ أن الرسومات ابتعدت عن العشوائية.

وأبدى افتخاره بالجهود وأن رسالة هذا العمل ستصل حتماً لأبناء جيلهم وبدورهم سيطلقون مبادرات مشابهة، وبذلك تزرع قيم جديدة في الجيل الجديد وهو الحفاظ على المرافق العامة في المنطقة التي نعيش فيها.

شكري الشماسي

رافدة وتشجيعية لحث الشراكة المجتمعية

وقال الناشط الاجتماعي شكري الشماسي: «أن جمال المبادرة يكمن في اجتماع المؤسسات المدنية والأهلية في التعاون بين بلدية محافظة القطيف والفرق التطوعية وتلك بادرة رافدة وتشجيعية لحث الشراكة المجتمعية».

وأضاف أنها دافع ليستشعر المواطنين أن أثر شراكة العمل التطوعي والخدماتي مبديآ آماله في أن تنضج هذه المبادرة مع الوقت.

وأمل أن تستمر المبادرة في عكس بيئة المنطقة وأن تشمل جزء كبير من حضارتها عبر إشراك رؤى المؤرخين والمهتمين بالتاريخ وخبراء الذائقة الفنية في التراث الشعبي واعتماد ذاكرة كبار السن.

محمد الخباز

النقد البناء يساهم في تطويرها

وبدوره ذكر عضو المجلس البلدي محمد الخباز أن الفريق ساهم في تحسين بعض مظاهر التشوه الموجودة في الكورنيش، كالحاويات وواجهة الكراسي المشوهة.

وشدد الخباز على حاجتها لدعم المجتمع عبر التشجيع والتوجيه، في المحافظة على اللوحات قدر الإمكان.

وقال: «أن الحركة التطوعية في مجال الرسم وتزيين الأماكن العامة تزداد جمالاً عاماً بعد عام، والنقد البناء لهذه الحركة سيساهم في تطويرها، وبكل تأكيد، بعد كل نقد وقبله، التأكيد على تشجيع هؤلاء المتطوعين، ودعمهم بكل ما نستطيع».

ودعا الخباز الرعاة إلى الاهتمام بجوانب الاختصاص، كأن لا تكون هذه اللوحات مشتتة لحركة المرور، أو أن لا تعيق الاستفادة من المرافق العامة التي ترسم عليها. 
 

حسن آل حمادة

تؤصل ثقافة يتشربها المجتمع

ومن وجهة نظره، وجد الكاتب حسن آل حمادة أن اللوحات الفنية بشكل عام جميلة، وهي تتراوح بين المتميز والعادي والركيك، مبينا أنها قد أضفت - في المجمل - جمالًا يبصره مرتادو الكورنيش، متوقعا مع الزمن أن تؤصل هذه المبادرة لثقافة يتشربها أبناء المجتمع.

وأبدى إعجابه ببعض الرسومات التي طليت بها حاويات القمامة والتي وصفها باللافتة وكأنها تقول: «أنا جائعة فأطعموني!».

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 4
1
عسجد
[ القطيف ]: 16 / 4 / 2018م - 2:24 م
جميلة جداً
قواكم الله

بس التلوين الأسود يخرب المنظر (كأنه محترقة)
2
سمارت كومنت
[ القطيف ]: 16 / 4 / 2018م - 2:47 م
الكورنيش اصبح بؤرة من الفساد الأخلاقي بسبب بعض أبناء المحافظة مع الاسف الشديد فبعض السفلة يتعمد إزعاج الناس بمركبتة والبعض الآخر بموتر سكل لا نعلم لماذا ؟ الأب والأم ينتجون عشرات الأولاد ومن ثم يتركون الشارع لتربيتهم . ياعيب الشوم تحمل من زوجها المكرش وبعدها كم سنة يرمونة على اقرب شارع يربية . اذا ما تقدر تربي لاتنجب
وبالنهاية ........@
اتمنى في هذا المنتدى أن تضع خطة وذلك للتنسيق مع الجهات الأمنية لتصفية هؤلاء الشرذمة فوجودهم خطر بين المجتمع
3
عبدالله/القطيفي
16 / 4 / 2018م - 7:36 م
نريد من هؤلاء الاهتمام فيما بخص هم المواطن القطيفي الا وهو السكن وهم مطالبون بالسعي لانهاء معاناة مخطط ضاحية القطيف والخزامي التي دفع فيهاالموطنون مئات الملايين من الريالات لانشاء مسكن يأوي اطفالهم عوضا عن الاهتمام بصغائر الامور
4
احمد علي
[ القطيف ]: 18 / 4 / 2018م - 8:11 ص
كنت اتمنى نشر صور بعض الرسومات في كورنيش القطيف، حتى القارئ يقيم ايضا ويبدي رأيه في هذه الجهود المبذولة من قبل فنانينا الاعزاء.
دمتم جميعا جهنية وفنانيين