آخر تحديث: 12 / 12 / 2018م - 10:29 م  بتوقيت مكة المكرمة

أكاديميات ومثقفات: ملتقى خطوة واعدة كرنفال شبابي جمع أطياف المجتمع السعودي

جهينة الإخبارية إيمان الفردان - القطيف

أشاد عدد من الأكاديميات والمثقفات وضيفات ملتقى خطوة واعدة السنوي الثامن بالمستوى التثقيفي الذي لمسنه لفتيات برنامج خطوة واعدة، لافتات بأنه محطة لثمرة جهد فكري علمي واجتماعي.

وأكدن أن الملتقى الذي أقيم بقاعة الملك عبدالله بالقطيف مساء الخميس سجل حضورا نسائيا كثيفا أكسبه قيمة مضافة لتميز خدمته المجتمعية واستطاع أن يكون بوتقة فكرية تربوية اجتماعية يصهر فيها المشهد التعليمي العملي لافتات إلى أن ما لمسنه من رقي وتطور واهتمام بالفتيات أصعدهن منصة الإبداع والتطوير الذاتي.

وأبانت ​ الاخصائية البصرية ​ ​خلود المسيري أنها من خلال متابعتها لبرامج خطوة واعدة لاحظت مدى التطور المستمر في خدمة المجتمع ودوره البارز في المساهمة برفع الوعي المجتمعي من أجل الثبات والسير في طريق محفوف بالنجاح والمثالية.

ولفتت أن المجتمع سيرى ثمار الجهود المبذولة مستقبلا بشكل أوسع حيث بدا واضحا وجليا انعكاس التطور في صقل شخصية الفتيات المقبلات على الحياة حيث زادهم ذلك ثقة بالنفس.

ودعت الكاتبة الصحفية والأديبة خديجة عجاج لوجود مثل هذا البرنامج في كل منطقة وكل مدينة، مشيرة إلى أنه أبهرها نتائج البرنامج كما دعت أفراد الأسر للانضمام لمثل هذه البرامج الهادفة، معتبرة فكرة البرنامج متميزة ومبدعة والمجتمع بحاجة ماسة لمثل هذه البرامج الاجتماعية.

وعلقت المشرفة التربوية أناماري العمودي بقولها ”أسعدني الحضور والدعوة وصلتني بالعربية وتحمست للحضور بوجود شخصيات بارزة في المجتمع“ مستعرضة للحاضرات قصه لاجتماعها مع بعض البنات اللاتي أعجبها تمسكهن بارتداء الحجاب متمنية لهن مستقبل واعد.

وأوردت رئيسة القسم النسائي بمركز التنمية الاجتماعية بالقطيف فاطمة اليوسف خلال حديثها بالملتقى ”إن خطوة واعده هو الخطوة الأولى التي حملت مسؤولية القيام بالدور التنموي الاجتماعي الكبير ونحن في القسم النسائي بمركز التنمية نلمس مدى حرص إدارته على أن تكون الخدمات متكاملة تؤدي دورا فاعلا في التخفيف من معاناة الأسر وتعزيز الروابط الاجتماعية“

ومن جانبها رأت قائدة روضة لجنة التنمية بالملاحة نجاح العمران بأن مجتمعنا بحاجة ماسة لمثل هذه المراكز التأهيلية فهي بيئة خصبة مناسبة من شأنها تحقيق قدر أكبر من التوافق والتكيف بين فتياتنا الشابات لتنمية مهارتهن وكفاءتهن ومواجهة التحديات للنهوض بتلبية احتياجهن.

ولاحظت العمران انطلاق الفتيات بثبات لبناء شخصياتهن من خلال أنشطة البرنامج التربوية والذي اتضح من خلال عدد المنتميات لبرنامج خطوة واعدة وإبداعهن في الملتقى بشكل لافت وجذاب.

أما التشكيلية أزهار سعيد فأشارت أن البرنامج ينمي الطاقات الكامنة عند الفتيات ويساهم في بروز جيل مثقف واعي ملم بما حوله وتتمنى أن تكثر مثل هذه البرامج في المجتمع.

ومن جهتها ذكرت المعلمة ناهد الموسى بأن هذا البرنامج الذي احتضن بناتنا طيلة هذا العام استطاع أن يؤمن لهن منهج في التفكير للرقي والحفاظ على الوقت والنفس كما أنه فتح لهن أبواب الشعور بالذات والقيمة بعيدا عن وسائل التواصل الإجتماعي التي تحصر الإنسان في ذاته بعيد عن محيطه.

وبدورها وصفت زهراء البيات الملتقى بالكرنفال الشبابي الذي ضمّ نخبة رائدة من الفتيات اليافعات في مختلف المراحل الدراسية اللاتي يمثّلنَ كل أطياف المجتمع السعودي والقطيفي خاصة بثقافاته الثرّة المشبعة بالإبداع والتفوق العلمي والأكاديمي والمجتمعي.

واعتبرتَّ برنامج خطوة واعدة صرحا تربويا تثقيفيا متميزا بالتفوّق على المستويين المحلي والاقليمي بخدماته المختلفة.

ومن جهة أخرى شاركت حميدة المصلي الحاضرات بعرض تجربة انضمام ابنتيها للبرنامج بقولها " أحسست باكتسابهن مهارات كثيرة بدأت بالتنمية الذاتية والانضباط الذاتي، تعلمتا كيفية التصرف في مختلف المواقف ورفعهما لمستوى جديد وأصبحتا تملكان نظرة إيجابية للعالم، وامتلكتا درجة جديدة من الثقة بالنفس والاعتماد على الذات وأصبحتا تناقشان وتبديان آرائهما بأفكار مصقولة ونظرة جديدة للحياة من حولهما.

وأضافت، دعوني أقول لكن بأنني سأكتفي بأنكن اسعدتن والدين يوما ما، فأنا مدينة لكل الخطوات الايجابية التي بدأت في حياة أسرتي والتي ستجعلها صامدة مستقبلا في وجه التحديات.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
مراقب
[ قطيف ]: 16 / 4 / 2018م - 12:37 م
جمال المرأة بحيائها وعفافها .. وأجمل العفاف عفاف السيدة البتول بضعة الرسول صلوات الله عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها.. فلا تهملوه ياأهلنا بالقطيف