آخر تحديث: 20 / 8 / 2018م - 1:08 ص  بتوقيت مكة المكرمة

أيُّها العراقُ.. هَلا خرجْتَ من مزرعةِ البصل؟!

محمد رضا نصر الله صحيفة الرياض

طالما ردد العراقيون بيتاً ذاع على ألسنتهم، يتوارثونه أباً عن جد، لشاعرهم المبدع علي الشرقي، منذ قامت لهم دولة وعلم ومجلس أمة، على يدي «الخاتون» البريطانية غروتيد بيل! بعدما طوت القوى الكبرى صفحات الوجود العثماني من الجغرافيا السياسية العربية، وفق اتفاقية سايكس بيكو سنة 1916م بعد مراسلات مكماهون، وقد حمل البريطاني الشهير لورانس لواء الثورة العربية! التي انتهت بتقاسم الغنيمة بين المستعمرين البريطاني والفرنسي..

وإذ لم تكن للعراقيين دولة على أرضهم، المكتوية بنيران الصراع التركي العثماني والإيراني الصفوي، على مدى أربعة قرون.. فإن ثورة العشرين المنطلقة بقيادة السيد محمد سعيد الحبوبي، محفوفة بفتاوى مراجع النجف، المناصرة للدولة العثمانية ضد الاحتلال البريطاني لولايات العراق الثلاث.. انتهت بإرسال الشاعر والسياسي النجفي الشيخ محمد رضا الشبيبي، إلى مكة المكرمة لمرافقة الملك فيصل الأول، وقد توّجه البريطانيون إلى مملكة العراق الوليدة، إثر طرد الفرنسيين له من إمارة سورية، عندما حل الجنرال غورو في سورية ولبنان، بوصفهما غنيمة فرنسا حسب اتفاقية سايكس بيكو.

عاش العراق الملكي تحت الوصاية البريطانية، وبيت الشاعر العراقي معروف الرصافي المتبرم، بسبب هواه العثماني ونقده اللاذع لفيصل الأول، لحرمانه من عضوية مجلس الأعيان، يتردد على ألسنة الوطنيين العراقيين:

علمٌ ودستورٌ ومجلسُ أمةٍ

كلٌّ عن المعنى الصحيحِ محرف

ومع ذلك فإن العهد الملكي بمساوئه وإيجابياته، عرف حالة من الاستقرار السياسي، لم يعهده العراق منذ سقطت بغداد تحت سنابك هولاكو التتري سنة 656 هجرية.. بل إن العراق منذ شكل عبدالرحمن النقيب سنة 1920م أول وزارة في تاريخه الحديث، شهد حالة من التداول السلمي على السلطة، وقد تشكلت أحزاب وأصدرت صحف، وبرزت زعامات سياسية مختلفة المذاهب والمشارب، بل وجدنا التحالفات الحزبية تجمع ما بين جعفر أبو التمَّن الشيعي وعبدالمحسن السعدون السني، في تكتل سياسي واحد لدخول الانتخابات، أصبح بمقتضاها السعدون رئيساً للوزراء، مثلما كان غيره من الشيعة يحتل الموقع الرئاسي نفسه، كان آخرهم فاضل الجمالي الذي اعتقل صبيحة الانقلاب العسكري، هو ما عرف بثورة 1958م لتدشن حالة القلق السياسي المضطرب، بترييف الحكم والإدارة في العراق، حتى سقوط نظام صدام حسين الحديدي سنة 2003م على يدي الجيش الأميركي وإدارة بريمر، هذا الذي أنفذ مخطط إدارة جورج بوش الابن، في تدمير مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية، وفرش البساط الأحمر لعناصر المعارضة، وفق محاصصة طائفية وعرقية وقبلية، بسببها فشل الحكم الجديد في إدارة الدولة الوطنية، مما فوت عليه بسبب التنازع على السلطة، الإفادة من فوائض ثروة العراق النفطية، في بناء المواطن العراقي وفق رؤية وطنية، متجاوزة به الانتماء المذهبي والاثني والقبلي، وإقامة بنية تحتية لتنمية وطنية، قادرة على استيعاب طاقات العراقيين، خاصة ممن عاش في المهاجر الأوروبية والأميركية.

من المفارقات أن تكون حكومة نوري السعيد المتهمة بالعمالة للاستعمار في عهد الملك فيصل الثاني، هي أول من دشن في سنوات الخمسينات الميلادية المنصرمة، خطط التنمية في العالم العربي بإنشاء مجلس الأعمار، وإقامة سد الثرثار الشهير!.

في حين بددت الحكومات العسكرية المتعاقبة خاصة في عهد صدام حسين الاستبدادي، ثروات العراق البشرية قبل النفطية على حروبه العبثية في الداخل والخارج، ليتطاير دخانها الجهنمي أوهاماً ذهانية، حول عبادة شخصيته النرجسية المريضة، حتى أصبح العراق بعد غزو دولة الكويت على ما نراه اليوم، وقد غدا بلداً منقسماً على نفسه مذهبياً وطائفياً وإثنياً ما أحوجه اليوم إلى عقد اجتماعي جديد، يعيد له بناء الهوية الوطنية الممزقة، وينأى به عن مهب عواصف التدخلات الإيرانية والتركية، يحتاج لتجاوزها من ساسته إلى إرادة وطنية حرة موحدة، ضد حالة تبعثر المكونات وتحزب الهويات وتكاثر الزعامات، وكأن شاعره الوطني علي الشرقي ما يزال حياً في بغداد! ينظر من شرفة مكتبه بمجلس الأعيان ثم الوزراء، إلى مواطنيه العراقيين بكل ألم وحرقة، منبهاً إياهم إلى ضرورة تجاوز هذه الحالة المتشظية، وكأنها أصبحت نمطاً ثابتاً في التعاطي العراقي مع قضاياه الوطنية.

لقد لمس الشرقي حالة التنابذ والخلاف والتزعم المضطرمة في مجتمع العراق السياسي - منذ ذاك - مطلقاً صرخته الوطنية المبكرة سنة 1926م فوق صفحات مجلة الحرية.. وليس اليوم! قائلاً بملء فيه:

دعْ عنكَ مروانَ الحمار

وخل واقعةَ الجمل

للسعِ نعملُ دائماً

والنحل تعمل للعسل

بلدي رؤوسٌ كلُه

أرايتَ مزرعةَ البصل؟!

هل لهذا امتطى مجايله وزميله محمد رضا الشبيبي راحلته العربية، متوجهاً صوب مكة - وقتذاك - موفداً من قادة ثورة العشرين في الجنوب العراقي؟!.