آخر تحديث: 18 / 9 / 2018م - 8:02 م  بتوقيت مكة المكرمة

الشاعر الفائز بجائزة «عكاظ» يقول إن هناك قسطاً من التجريب في شعره

جاسم الصحيّح: ما زلت أسعى إلى «الانحراف عن الأسلاف» وليس إلى إكمالهم

جهينة الإخبارية حوار: ميرزا الخويلدي - جريدة الشرق الأوسط

يتوج بعد غدٍ «الأربعاء» الشاعر السعودي جاسم محمد الصحيّح بجائزة سوق «عكاظ» الدولية للشعر العربي الفصيح خلال الدورة ال12 لعام 2018.

والشاعر الصحيّح هو ابن المدينة التي كتب عنها غازي القصيبي قبل سنوات: «الأحساء تطلق صاروخاً شعرياً»، في عبارة اختارها ليعلن من خلالها «ولادة شاعر عابر لحدود المكان... شاعر «استثنائي» يشق طريقه نحو القمة».

وبمناسبة فوزه بهذه الجائزة، التقينا الشاعر جاسم الصحيّح في الأحساء حيث يقيم، وساهم في جانب من الحوار شعراء الأحساء: جاسم عساكر وعبد اللطيف المبارك وناجي حرابة.

جاسم الصحيّح معروفٌ في المشهد الثقافي بأنه شاعر كلاسيكي قادمٌ من التراث، ما علاقتك بالتراث؟

التراث بالنسبة لي يمثل فضاءً معرفياً مهماً جداً، يجب دائماً استقراؤه واستقصاؤه والعودة إليه، لكن لسنا مجبرين أن نعتمد طرائقَ تعبيره الشعرية. إننا بمقدار ما يجب أن ننصهر في الماضي عبر معرفته، يجب أن نكون ذاتنا في لحظة الكتابة وممارسة الحياة. الماضي طاولة نتكئ عليها حينما نريد أن نكتب المستقبل بقلم الحاضرِ وأوراقه.

شخصياً، أسعى دائماً إلى الانحراف عن الأسلاف، وليس إلى إكمالهم. بمعنى أنني أؤمن بالمغامرة فيما لم يغامروا همْ في مجاهيله خلال بحثهم عن الجمال، وهذا بالضبط ما قصده الشاعر الأميركي الشهير روبرت فروست حينما قال:

«هناك طريقان يتفرعان في الغابة، وأنا اخترتُ الطريقَ الأقل اختياراً»...

الخلاصة، أنني رغم اعتمادي للقالب الكلاسيكي في الكتابة، إلا أن هناك قسطاً من التجريب في عملي الشعري، حيث إن الشعر هو فن التطلع وليس فن التذكر، والشاعر إذْ يعود للماضي، فإنه يحاول معرفته كي يتجاوزه لا لكي يكرره. فإذا كان المثل العربي القديم يقول «من شابه أباه فما ظلم»، فإن الحقيقة الشعرية تقول «من شابه أباه في الشعر فقد ظلم»، وهذه ليست دعوة لقتل الأب، لكنها دعوة إلى تجاوزه.

بعد ثلاثين عاماً ونيف من علاقتك مع الكتابة، هل يختلف إحساسك الآن عما كان عليه في السابق عندما تمسك القلم لكتابة قصيدة جديدة؟

لا شك أنه يختلف اختلافاً كبيراً، وقد عبّرت عن ذلك في بعض اللقاءات حيث أكدت أن علاقتي بالكلمات كانت في السابق تشبه علاقة الطفل بالألعاب والدمى، لكنني كلما كسرت لعبة لاكتشاف أسرارها، فوجئت بالأسرار الكامنة في محركاتها الداخلية؛ الأمر الذي دفعني إلى التعامل مع المفردات بحذرٍ شديد إلى درجة أنني أصبحت الآن أتعامل معها بوصفها قنابل موقوتة وألغاماً مفخخة جاهزة للانفجار في أي لحظة.

إلا أن كل ما تقدم يفضي إلى أنني حاولت قدر الإمكان أن تكون لي حساسية شعرية خاصة في استخدام اللغة، نتج منها أسلوبٌ خاص في التعبير المعبأ بالإيحاء عن مكنونات تجربتي الذاتية.

في ديوانك الجديد «قريبٌ من البحر... بعيدٌ عن الزرقة» تقول: «نَسَبَتْنِي إلى «اليسار» طباعي وإنِ اختارَني الطريقُ المُيَامِنْ - شاعرٌ كلما توهجتُ شعراً غزلياً أحرقتُ لحية كاهنْ»... ماذا تقصد بهذا النسب إلى «اليسار» الذي نمته إليك طباعك كما تقول؟

الشعر يمثل صرخة احتجاج ضد القبح والاستعباد في الحياة. ولا أبالغ إذا قلت إن الشعر يولد «معارضاً يسارياً» إن صح التعبير... لكنْ بالمعنى الإنساني وليس الآيديولوجي، والشعراء يوجهونه كما يريدون لاحقاً. هو صرخة احتجاج ضد أي شكلٍ من أشكال التسلط، سواء كان اجتماعياً أم سياسياً أم دينياً أم تاريخياً، وغيرها من أشكال التسلط.

الشعر هو محاولتنا الدائمة لاختطاف حريتنا من براثن العالم. بمقدار ما تشعر بحريتك أيها الإنسان حينما تقف أمام العالم، أنت شاعر. الحب والشعر والحرية توائم سيامية لا يمكن فصل الواحد عن الآخر. لكن وراء هذا السعي نحو الحرية تقبع مكابدات الشاعر... كما تتجلى فرادته عن الآخرين.

بناءً على تجربتك مع القصيدة ومعرفتك بمعاناة الكتابة، نرجو أن تحدثنا عن معاناة الشاعر مع كتابة قصيدته؟

هذا سؤال كبير جداً؛ أعتقد أن جميع الشعراء منذ العصر القديم تحدثوا عن معاناتهم مع الكتابة، وقد وردت هذه المعاناة في أشعارهم.

ولعل أهم من عبر عن هذا المعنى هو الشاعر سُويد بن كُراع، القائل:

أبيتُ بأبواب القوافي كأنما

أُصادي بها سرباً من الوحش نُزعا

إذا خِفتُ أن تُروَى علي رددتُها

وراء التراقي خشية أن تَطَلعا

هكذا يستشعر الشاعر القصيدة داخل نفسه قبل خروجها إلى الورق، فهو إذا خاف أن تكون القصيدة ضعيفة، ردها وراء التراقي ولم يسمح لها بالخروج.

فالشعر استجابة جمالية لوخزة داخل النفس قد تكون وخزة ألم أو وخزة شغف، أو أي وخزة من وخزات العاطفة. لذلك؛ قال الشاعر الكبير راينر ماريا ريلكه، صاحب «رسالة إلى شاعر شاب» «letters to young poet»: «لا تكتب الشعر إلا حينما تشعر بأنك ستموت إذا لم تكتب».

إذنْ، فالكتابة الشعرية لدى ريلكه تجاوزت كونها مواجهة سرب من الوحوش، وأصبحت تمثل المعادل المعنوي للحياة في مجابهة الموت.

كيف نستطيع أن نمد جسراً يربط بين آيديولوجية جاسم الصحيّح ببساطته في مجتمعه المتدين، وبين جاسم الصحيّح المنفلت في بعض أفكاره وشطحاته على الصعيد الإبداعي، كما يراه البعض... ألا يعد ذلك نفاقاً اجتماعياً؟

النفاق؛ عموم النفاق تحكمه حالة من التستر، وأنت تقول إنني منفلت في بعض أفكاري وشطحاتي، أي أنني لا أتستر وإنما أصرح بما أراه دون مواربة. لا أرى تناقضاً بين حضوري الاجتماعي المتصالح مع الناس، وبين حضوري الشاطح على الورقة. نصي هو المربع الوحيد الذي تستدرجني إليه الفكرة لأخوض فيه معاركي لاستعادة ذاتي السبية من قبضة حاضرها وماضيها، أو بكلامٍ أدق، ليخوضها الشعر والفكر والحبرُ نيابة عني. أعترف بأنني لست مهيأً بطبيعتي للتمرد على بعض المألوفات والمسلمات ما دمت أقيم خارج مربع النص، لكن عندما ألج إلى داخل هذا المربع تولد داخلي شجاعة مفرطة حد التهور في بعض الأحيان، وربما كان السبب هو أن حيثية الرغبة في الكتابة لها «هرمون» خاص ينسرب في مساماتي بمجرد أن أقف على أعتاب النصوص، وربما كان الإيمان بمسؤولية الكتابة هو الذي يدفعني للمواجهة، لكن بأسلوبٍ جمالي يروض شراسة النزال.

ليس على الشاعر أن يكون منظّراً أو فيلسوفاً؛ لأن الشعر في حقيقته هو خليط من العقل والروح، فهل توظيف الشعر والدفع به تجاه القضايا الآنية يُفقده معناه؟

الشعر ليس ملتزماً بهدف اجتماعي أو منظومة أفكار آيديولوجية، وليس مُستَكتَباً في وظيفة دينية أو دنيوية. يقول الدكتور السريحي «بمقدار ما يخدم الشعر قضية ما، بمقدار ما يخسر من شعريته». ويعبر أدونيس عن الشعر فيقول «لا وظيفة للإبداع إلا الإبداع». إن القضايا الدينية والسياسية والاجتماعي تتطلب إيصالاً مباشراً لها بالطرُقِ التقليدية، وهذا ما يتنافى مع جوهر الشعر.

لكن الشعر - في الوقت ذاته - ليس حيادياً في رؤيته للحياة ونظرته للعالم من حوله. إن الشعر كائنٌ متأمل له رسالته الجمالية، كما أن له وسيتله التعبيرية الإيحائية عن هذه الرسالة التي تقوم دائماً على هدم الحياة المعلبة الجاهزة وإعادة بنائها مجازياً على شكلٍ أجمل.

بنى محمود درويش تجربته الشعرية في مجموعاته الأخيرة على فكرة «الديوان المشروع»، ك «حالة حصار، وجدارية»، بحيث يعالج الديوان فكرة واحدة، فهل سيخطو جاسم الصحيّح هذه الخطوة؟ وهل سنرى صورة مختلفة لأسلوبك الشعري؟

القصيدة ثاكلٌ وليست ندابة؛ حيث الندابة ذاتُ طلاوة لفظية على هياكل عظمية فارغة من أي عاطفة. أما الثاكل فإن حزنها ينبع من أعماقها وعواطفها. والقصيدة مثكولة ومفجوعة في الإنسانية كلها، وفي كل شيءٍ حقيقي وجميل على هذه الأرض. بناءً على ذلك؛ فإن الكتابة الشعرية ليست كتابة قصدية يمكن التخطيط لها على أن تكون طويلة أو قصيرة، خصوصاً إذا ما تحدثنا عن كتابة القصيدة الشعرية الحديثة التي تتجه ناحية الومضة. رغم ذلك، تبقى كتابة القصيدة الطويلة ممكنة، إلا أنها تحتاج إلى جَلَد شعري كافٍ ولياقة إبداعية كي تسمو على احتمالية سقوطها في السائد والمتكرر والمبتذل.

هل القصيدة هي حالة خلاص من صراع عنيف يعيشه الشاعر، أم هي شيء آخر؟

أعتقد أنه فريدريك نيشه الذي دعانا إلى أن نسمو بأمراضنا إلى مستوى الأفكار. وربما كانت القصيدة أعظم من مجرد هذا السمو... ربما كانت ردة فعلنا الإنسانية باتجاه الموت، ومقاومته الأبدية باللغة العالية كما يتجلى ذلك في ملحمة جلجامش السومرية.

هل يُتَوَقع من الشاعر المتميز أن يشهد قفزات مستمرة في منجزه الشعري؟ وما مدى التطور الممكن الذي يحدث للموهبة الشعرية؟

نحن نؤمن بأن الجمال ليس له حدود، وهذا يقودنا إلى أن الموهبة الشعرية ليس لها حدود أيضاً، ما دامت قادرة على تجديد طاقتها وفاعليتها وحيويتها وقدرتها الإيحائية.

إن مسؤولية الموهبة كبيرة جداً؛ فهي تبلور الأسلوب التعبيري، وتبتكر الرؤى الجديدة، وتنسج أجنحة الخيال، وتخلق الحساسية اللغوية، وتعبر من الكلام إلى ما وراء الكلام. وكل ذلك لن يحدث إلا إذا اشتغل الشاعر باجتهادٍ كبير على صقل موهبته والعبور بها إلى مناطق جديدة من الحياة والأحلام واللغة والتجربة والقراءات التثقيفية. هكذا تبقى الموهبة متوقدة في روحها، ومتوثبة في طموحها فكلما بلغتْ ذروة في الشعر، تفتح لها مدارٌ جديد للانطلاق نحو الأعلى. لكن هذا التحدي الكبير لا ينجح فيه إلا القليل، ولا أراني منهم، وإنما أراني من الشعراء الذين لهم طاقة محدودة، أو عمرٌ افتراضي في الإبداع، وقد استهلكت غالبية هذا العمر.

في السعودية ومع «رؤية 2030» التي أطلقها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، أصبحت المرأة كتفاً إلى كتف مع الرجل، ماذا سيعكس ذلك على المشهد الثقافي والأدبي من حراك؟

 

لا بد لي في البداية أن أتقدم بالشكر الجزيل لولي العهد الأمير محمد بن سلمان؛ على هذه الخطوة الشجاعة التي فتحت للمرأة بوابة الحياة على مصراعيها بعد أن بقيتْ هذه البوابة مغلقة طوال عقود من الزمن. وأنا واثقٌ كامل الثقة بأن المرأة في مجتمعنا تعلم جيداً أن ما قام به ولي العهد يحمل تكليفاً عليها بمقدار ما هو تشريف لها، وأنها سوف تتحمل مسؤوليات كبرى على كل صُعد الحياة، ومنها الصعيد الثقافي.

سابقاً، وعندما كانت المرأة مغيبة، كان «ثلاثة أرباع» المجتمع مغيباً، ولا أقول «نصف» المجتمع؛ فالمرأة تتجاوز النصف في أهميتها الاجتماعية وليست العددية؛ والرجل لا يمثل أكثر من «الربع» في أهميته.

وقد يقول قائل إن المرأة في المؤسسات الثقافية كانت حاضرة سابقاً؛ فهي عضو مشارك في إدارة الأندية الأدبية، وهي شاعرة وروائية وقاصة وكاتبة، ولها حضورها على المنابر الثقافية. أقول هذا كلام صحيح، لكن ذلك الحضور للمرأة كان دائماً مبتوراً بسبب غيابها عن الحضور في بقية ميادين الحياة؛ أما الآن فسوف يكون حضور المرأة حضوراً كاملاً في كل ميادين الحياة ميداناً يعضدُ ميداناً. وإذا ما أضفنا ذلك إلى وقوف المرأة كتفاً إلى كتف مع الرجل في كل تلك الميادين، فإننا على ثقة من صناعة مجتمعٍ حضاري متكامل في كل شؤون الحياة.