آخر تحديث: 16 / 11 / 2018م - 1:29 م  بتوقيت مكة المكرمة

الشيخ العوامي ينبذ ربط التصنيفات الاجتماعية بالدين الاسلامي

جهينة الإخبارية فضيلة الدهان - القطيف
أريشفية

نبذ الشيخ فيصل العوامي التصنيفات الاجتماعية التي تتكاثر في المجتمعات الاسلامية الغير مبنية على أسس دينية، داعيا إلى ابعادها عن دائرة الدين.

وقال: «لا تقل ليبرالي لست اسلامي ولا حداثي لست اسلامي فالدين يسع الجميع»، منتقدا التعصب الفكري لهذه التصنيفات.

كان ذلك في محاضرة الليلة الثالثة من عاشوراء الحسين «الاطار الأوسع للدين» التي ألقاها في مسجد الامام الحسن بالقطيف.

وحذر من خلط هذه المفاهيم بالدين الاسلامي، مستشهدا بآيات قرآنية وروايات عن الأئمة المعصومين على ذلك.

وتناول الشيخ العوامي فهم الدين بشكل أوسع خصوصا عند المتدينين لحساسية بعضهم حول الفهم الآخر للدين ووقوعهم في اشكالية التصنيف والإقصاء.

وأوضح ان المتدينين قد يستهزؤون ويستخفّون بأفكار الآخرين ويسقّطونهم من حيث لا يشعرون، فيقعون في دائرة الجهل والتجهيل.

وأكد ان التدين معناه واسع ولا ينحصر في بعض القيود الشائعة، ويتضمن خيارات شرعية متعددة تبقي الانسان في دائرة التدين ولا يصح ان نقصرها على فهم او ممارسة واحدة.

وبين نهي الأئمة لأصحابهم في تضييق معاني الدين ، مستشهدا بحال بني اسرائيل في قصة البقرة الواردة في القرآن الكريم.

ووجه المجتمع بعدم تضييِّق الدين في حدود ذوق المتدينين او غيرهم، كما يجب تفعيل السُنَحْ والخيارات الشرعية كي لا ينفر الناس من الدين ، مركزا على عدم الوقوع في خطيئة التصنيف المقصي للآخر المتدين او المنتمي للأفكار الجديدة التي لا تخرج احدا من دين الله.