آخر تحديث: 23 / 9 / 2018م - 6:27 م  بتوقيت مكة المكرمة

السيد الحسن يحذر من العرفانيين الجدد ويعيب عليهم قبول تقبيل الايدي

جهينة الإخبارية فضيلة الدهان - تصوير: أحمد الصرنوخ - صفوى

عاب السيد كامل الحسن على بعض طالبي العلم الجدد في الساحة الدينية قبولهم تقبيل الناس لأيديهم، معتبراً هذا التصرف خلاف التقوى التي يتسم بها طالب العلم.

واستنكر موقف بعض الخطباء من عدم ارتقاء المنبر الحسيني لقلة حضور المجلس، داعيا للاقتداء بالدور البلاغي والخطابي لعميد المنبر الحسيني الشيخ أحمدالوائلي.

وحذر الشباب الشيعي من الوقوع في مصيدة العرفانيين «وهم يناقشون مصطلحات وقشور لم يصلون للعرفان الحقيقي، وهم بعيدين عنه؛ فالعارف لا يزكي نفسه أمام الناس ويوهمهم أنه لديه مراتب إيمانية».

وتابع في محاضرة الليلة الثالثة من عاشوراء الحسين «مفهوم الحكمة والعرفان» التي ألقاها في جامع الإمام الباقر بصفوى؛ أنه لا يمكن بناء حضارة متطورة ألا بالعلم والعمل، مشددا على ضرورة تمسك الموالين بالقواعد العلمية الحقيقية للتكامل العقائدي والديني.

وربط العرفان بمعرفة الإمام المعصوم، موضحا مفهوم الحكمة والعرفان وكيفية الحصول عليهما وأنه وثيق الصلة بالمسؤولية الاجتماعية.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
محسن الهاشم
[ سنابس ]: 14 / 9 / 2018م - 12:06 م
عن الحسن أبن علي عن أباه عن جده صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين قال:
" من أراد أن يتمثل له الناس قياما فليتبوأ مقعده من النار"

أرتفعت رايات ألسن البعض بتنصيل المثقفين والمتعلمين عن العلم والتعلم وكأن العلم لن يستقى إلا من منابعهم
ومحاولة إقناع العامة أنهم لبنة التشريع وأن قوامة الحياة وأنهم ذات الدين والتشريع وأي عمل ليس من خلالهم غير مقبول
يمتهنون الدين يرتضون وينسبون لأنفسهم ماليس فيهم ولا منهم يملكون ولا يعطون ويبخسون ولا يقنعون ولا ينفقون إلا لدنياهم ويأولون بالقول لأنفسهم بالنسب ويقولون مالا يفعلون
2
الحمدلله
[ القطيف ]: 14 / 9 / 2018م - 6:56 م
انا من رأيي الخاص تقبيل اليد واو الجبين فقط للوالدين وليس لأي عالم او طالب علم