آخر تحديث: 18 / 10 / 2018م - 9:37 ص  بتوقيت مكة المكرمة

اتلاف 250 كيلو مواد غذائية غير صالحة بالقطيف

جهينة الإخبارية

أتلفت بلدية محافظة القطيف نحو 250 كيلو من المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك الآدمي حيث ظهرت عليها علامات التلف والفساد، وتنوعت هذه المواد بين الأسماك واللحوم ومواد تموينية متنوعة.

جاء ذلك خلال جولات مفاجئة نفذتها إدارة صحة البيئة على المحلات التي لها علاقة بالصحة العامة.

وأكد رئيس بلدية محافظة القطيف المهندس زياد مغربل، أن البلدية لا تألو جهدا في متابعة ومراقبة كل الأمور المتعلقة بالصحة العامة طوال أيام العام.

وأشار إلى أن البلدية حريصة على متابعة كافة أسواق المواد الغذائية باستمرار؛ للتأكد من صلاحية المواد المعروضة وإبعاد كل ما يمكن أن يهدد سلامة المستهلكين.

ولفت إلى ان الفرق الميدانية اتلفت أكثر من 200 كيلو من المواد الغذائية و150 لترا من العصائر و50 كيلو لحوم وأسماك بسبب انتهاء صلاحيتها أو سوء الحفظ والتخزين، وذلك ضمن حملة «غذاؤكم أمانة».

وأضاف انه تم إتلاف كامل الكمية على الفور، مقدما شكره لجميع المراقبين ومنسوبي البلدية على ما يبذلونه من جهود كبيرة خلال هذه الأيام، وعلى سرعة استجابتهم لمتابعة مثل هذه المخالفات، وحرصهم على ضمان سلامة كل ما يقدم للمواطنين والمقيمين.

وأكد للزميل جعفر الصفار في صحيفة اليوم أن البلدية مستمرة في تنفيذ الحملات الرقابية على المحلات التجارية والأسواق والمطاعم ومتابعة التجاوزات والمخالفات الصحية.

وشدد على حرص البلدية على تكثيف الرقابة في الجولات الميدانية، وذلك لضمان إمداد المستهلكين بالغذاء الصالح، ورفع مستوى الثقة لدى المستهلكين فيما يقدم لهم من أغذية.

وأكد المهندس مغربل بأن البلدية تسعى في المقام الأول إلى الحفاظ على الصحة العامة بتطبيق الأنظمة والتعليمات والتقيد بلائحة اشتراطات البلدية.

ودعا إلى تعاون المواطنين في الإبلاغ عن الملاحظات والمخالفات عبر أرقام البلاغات أو مواقع التواصل الالكترونية الرسمية.

وأكد أن البلدية ستواصل حملاتها المفاجئة للقضاء على مثل هذه الظواهر السلبية، وضمان تهيئة الأوضاع الصحية، وإبعاد كل ما يمكن أن يشكل خطرا على صحة وسلامة المستهلكين.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
ضياء حسين
[ القطيف ]: 11 / 10 / 2018م - 9:39 ص
حتى بعض شركات اللاغدية روحوا فتشوفيها
لكن تفتيش فجائي تلقوامواد منتهية
الصلاحية ويخلطوها مع موادجديدة
عبارة عن اعادة تصنيع وينتجوها وتباع
في الاسواق ولا احد يدري من اجبان وغيرها والمستهلك مايدري عليه من
تاريخ الصلاحية المسجل على العلبة
لكن خلف الكواليس موجود عصابة خطيرة يقودها ادارة باكستانية وهندية