آخر تحديث: 16 / 11 / 2018م - 3:25 م  بتوقيت مكة المكرمة

رجل دين يحث الشباب على تقوية الإيمان وتطوير النفس

جهينة الإخبارية تغريد آل إخوان - الأحساء

نصح الشيخ رمزي السلمان الشباب والشابات بالتعبئة العقائدية وتقوية الإيمان، وتخصيص ساعة أو ساعتين لتطوير النفس بما يتعلق بالعقيدة وخاصة المعرفة بإمامة الإمام المهدي والظروف المحيطة بولادته والإيمان بغيبته.

وحث في الخطبة التي ألقاها في ذكرى وفاة النبي ﷺ أمس في حسينية الإمام الكاظم بمحافظة الأحساء، على التزود من المعرفة العقائدية والأدلة والبراهين التاريخية لولادة الإمام المهدي وأمر الغيبة، مبينا إن طول الغيبة والتصديق بها هو اختبار للمؤمن ولإيمانه وثباته.

وقال إن الإيمان بالغيبة مسألة اعتقادية هامة وليس موروث من الآباء والأجداد أو القدامى، وكما هو الحال مع أصحاب المجالات العلمية والشهادات العليا والأكاديمية الذين تقبلوا أمر الغيبة بالأدلة.

ولفت إلى أهمية الانضباط على الحكم الشرعي والتأكيد على أخذه عن المرجع والعَالِم، محذرا من الدعوات التي تحاول إسقاط مرجعية الشيعة هذه الأيام، وخاصة الصيحات التي تُطلق من داخل المذهب الشيعي باسم ”الناصح“ و”المرشد“، التي تلمز المرجعيات الشيعية وتشكك في تصرفاتها وفتواها تحت مسمى ”الإصلاح والتغيير“ أو ”التدين الواعي“.

ونوه إلى إن التدين الواعي لايقوم على إسقاط قدسية المرجعية الشيعية أوعدم التعاطي مع الأحكام الشرعية بالضوابط والدقة، مؤكدا إن الانضباط على الأحكام وفق الضوابط الشرعية بأدق التفاصيل يُسلم الأمة من الانفلات وضياح الحقوق والفوضى.

ونبّه من التأثر بالمستهزئين الذين إذا ما رأو أحدا يبحث ليتأكد من حكم شرعي ما في بعض التفاصيل، والسخرية منه بالقول ”متدين ويمشي كل شيء بالملِ“ وماشابه من هذه الأقاويل.