آخر تحديث: 18 / 12 / 2018م - 1:26 م  بتوقيت مكة المكرمة

التشكيلية المرهون: التحدي والعزيمة والرغبة مكونات جعلت تجربة المرأة في الفن التشكيلي ثرية

جهينة الإخبارية حسين السنونة - الدمام

ترى التشكيلية حوراء المرهون ان هناك اهتمام جميل بالحركة الفنية بالمملكة، والأمل أن تصبح هناك نقلة قويه تأخذ الفن إلى مطارح عالية، وإن كنا مازلنا نفتقر لبعض الأمور التي من شأنها المساهمة في تغيير خارطة الفن لدينا.

حدثينا عن تطور تجربتك التشكيلية من خلال معارضك الفنية؟

 ما كان بالأمس صدفه قد تحول إلى حلم والأجمل أن الحلم أصبح شغف، فرغم وجود الميول للرسم منذ الصغر إلا أن للصدفة دورها في دخولي الساحة الفنية حيث صدفة شاهدت عبر الانترنت إعلانا لرحلة فنية للأحساء والمشاركة بالرسم في أطول لوحة للسلام وبعدها تعددت تجاربي ومشاركاتي وازدادت رغبتي أكثر بعد فوزي بالمركز الأول في مسابقة الاعتدال فنون بجده وتلاها الفوز بالمركز الثاني في مسابقة الملتقى الفني للشباب بجمعية الثقافة والفنون بالدمام ولأن الفن التشكيلي عالم لا حدود له فتلك التجارب مختلفة المذاق.

كم معرض تشكيلي في مسيرتك التشكيلية والفرق بينهما؟

 لقد شاركت في معارض جماعية متفرقة بعضها ترك أثرا جميلا بداخلي وشعورا بمتعة المشاركة برفقة كوكبة من أهل الفن آخرها كان مشاركتي بالملتقي التشكيلي في جمعية الثقافة والفنون بالدمام ومعرض فن بريشه شرقيه بمطار الملك فهد الدولي، مشاركات أضافة إلى جعبتي خبرات فنية مختلفه وعلاقات فنيه متنوعه وهو ما كانت تفتقر له نوعا ما مشاركاتي في بداياتي.

ماذا يحتاج المشهد التشكيلي في المملكة ليتطور أكثر؟

 في الوقت الحالي نلاحظ اهتمام جميل بالحركة الفنية بالمملكة، نأمل أن تصبح هناك نقلة قويه تأخذ الفن إلى مطارح عالية، وإن كنا مازلنا نفتقر لبعض الأمور التي من شأنها المساهمة في تغيير خارطة الفن لدينا.

عن تجربة المرأة السعودية في الفن التشكيلي ماذا تقولين؟

 رغم العوائق التي طالت البعض منهن كان هناك تحدي وعزيمه ورغبة، مكونات جعلت تجربة المرأة في الفن التشكيلي تجربة ثرية

هل كان لك نصيب مشاركة في الخارج؟

 لم أتذوق بعد طعم المشاركة الخارجية ولكنها حتما ضمن ما أسعى إليه في محطاتي القادمة قريبا.

هل للدورات والورش التشكيلية اكتشافات لوجوه جديده في الفن التشكيلي وكيف؟

 حتما أن للورش التشكيلية والدورات الفنية دورها لاسيما في إتاحة الفرص للتعرف على اساليب الفنانين الآخرين عن قرب ولكن الأمر لا يقتصر على هذا فقط فحضور المعارض له دوره أيضا ولا يغيب عنا أهمية السوشيال ميديا حاليا كما يحدث في القروبات الفنية عبر الواتساب على سبيل المثال

أي المدارس الفنية تتبعين ولماذا؟

 بداياتي كانت ضمن المدرسة الواقعية وكانت لي تجارب سابقه للمدرسة السريالية وكثيرا ما استوقفتني المدرسة التجريدية رغبة مني بالإبحار في عالم اللون واللالون. وفي جميع الحالات أنا ممن يميلون لرسم الىورتيهات بأسلوب معاصر

هل بعتي لوحات تشكيليه لك؟ حدثينا عنها

 مهما كانت العلاقة بين الفنان ولوحاته وشعوره بأنها جزء لا يتجزأ منه إلا أن شعور الفنان لاقتناء أحدهم للوحاته أمر لا يوصف وهو ذات الشعور الذي انتابني عند اقتناء البعض للوحاتي لاسيما عندما يكون المقتني ممن يقدّر عملك حق تقدير سواء كان المقتني من الاهل والمعارف أو من متذوقي الفن كاقتناء القنصل الامريكي مارك هانكي لوحتي والأديبة معصومة الجارودي لوحة لي خلّدت ملامحها غلافا لكتابها.