آخر تحديث: 14 / 12 / 2019م - 11:02 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الشيخ الصفار: المجتمع الإسلامي لايزال يواجه مشكلة الغلو حتى الآن

جهينة الإخبارية
الشيخ حسن الصفار
الشيخ حسن الصفار

- ويشيد بمنهجية المرجع الخوئي وتلميذه الراحل محسني في نقد وتمحيص الروايات.

- ويقول ان غياب المنهجية في النظر للروايات مآله تشويه الدين والإساءة لأهل البيت.

- ويحثّ الخطباء على الاعتماد على الأبحاث العلمية والدراسات الحديثة للتراث.

انتقد الشيخ حسن الصفار الأقلام والمنابر والقنوات الفضائية التي تروّج الغلو الديني في الوسط الإسلامي اعتمادا على مصادر حديثية ضعيفة وموضوعة.

وقال الشيخ الصفار خلال خطبتي الجمعة في مسجد الرسالة بمدينة القطيف ان المجتمع الإسلامي لايزال يواجه مشكلة الغلو حتى الآن من خلال بعض الأقلام والمنابر والفضائيات التي تنشر الغلو وتروّج للروايات الضعيفة والموضوعة على أهل البيت ومحاربة النهج الإسلامي العقلاني والمعتدل.

وأضاف ان عدم التزام المنهجية العلمية في النظر للروايات الدينية مآله تشويش الأذهان وإرباك الفكر والمعرفة وتشويه الدين والإساءة لمذهب أهل البيت.

وتابع بأن ذلك هو مبرر هجوم الجهات المتطرفة المستمر على رموز الاعتدال الديني من أمثال المرجع الخوئي والشيخ الوائلي وغيرهم.

وأشاد الشيخ الصفار بالجهود الكبيرة على صعيد وضع القواعد ونقد الأحاديث وتمحيصها والتدقيق فيها التي بذلها المرجع الخوئي وتلميذه الشيخ آصف محسني أبرز علماء الدين الشيعة في أفغانستان الذي توفي الإثنين الماضي.

وقال ان الراحل محسني قدم للساحة العلمية عددا كبيرا من المؤلفات المهمة وكان اهتمامه الأبرز منصبّا على صيانة تراث اهل البيت.

ومضى يقول ان الراحل عكف على دراسة كل الروايات الواردة عن أهل البيت في مختلف الموسوعات الحديثية الرئيسة وبحث في اسانيدها رواية رواية ووقف على مدى اعتبار كل منها من ناحية السند والمتن.

كما صنّف الشيخ محسني كتاب ”معجم الأحاديث المعتبرة“ في ثماني مجلدات تضمنت أكثر من 11 الف رواية معتبرة من أصل مئات آلاف الروايات.

وحثّ سماحته الخطباء على الاعتماد على مثل هذه الأبحاث العلمية والدراسات الحديثية قائلا بأنه لا يصح للخطيب ان ينقل أي رواية يأخذها من أي كتاب دون التأكد من مدى الاعتبار الذي تحظى به.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 3
1
البلورة
[ saihat ]: 11 / 8 / 2019م - 11:40 ص
بارك الله فيك
والله لو فيه مثلك اثنين عندنا كان ماشفنا هالتشدد والتمسك بروايات ضعيفه وجعلها
صحيحة
وياليت مانشوف منظر الدم في محرم
نريد ان نقدم الامام الحسين للاخر بصورة مشرفه وحضاريه وتعكس طهارة وايمان اهل البيت الحقيقي
2
سلام المبارك
11 / 8 / 2019م - 2:18 م
رحم الله الشيخ محمد محسن آصفي الذي اخرج لنا كتاب مشرعة البحار واختصر الطريق على الباحثين في تناول الروايات المعتبرة.
وحفظك الله ياشيخنا على اطروحتك المتنوعة والمعتدلة التي تنبئ عن عقلية ناضجة تنظر بعين المستقبل.
شيخنا اتمنى ان تكون هناك قنوات فضائية تضم الشخصيات المعتدلة التي تطرح الفكر المتنور امثالك وامثال الشيخ حيدر حب الله والسيد كمال الحيدري في مقابل قنوات المتطرفون الذين يقدمون المذهب بصورة معكوسة.
اتمنى لك التوفيق والسداد وان ينفع بك الدين والمجتمع.
3
ابو عبدالله
[ القطيف ]: 12 / 8 / 2019م - 7:29 م
أحسنت وصح لسانك يا شيخنا الفاضل . نعم الشيخ انت . الواقعية والعقلانية هما من يحفظ معتقد أهل البيت بعيدا عن الغلو والتشبث بروايات ضعيفة أو موضوعة . نقول لعامة اتباع أهل البيت ابتعدوا عن العاطفة الدينية التي تضر أكثر مما تنفع .
الوعي الديني والثقافة والتمحيص في الروايات مهمة لتنقية المعتقدات من الشوائب. الله يكثر من امثالك شيخنا الفاضل الواعي .