آخر تحديث: 20 / 11 / 2019م - 2:40 ص  بتوقيت مكة المكرمة

شابة.. تبرعت لوالدتي بقطعة مني وهذا قليل بحقها

جهينة الإخبارية نداء آل سيف - القطيف
من الأرشيف

ضربت شابة أروع قصص الرحمة والبر بالوالدين حينما تبرعت بكليتها لإنهاء معاناة والدتها مع القصور في عمل الكليتين.

وبعد تنافس الأخوات والأخوة على التبرع لوالدتهم، ظهرت تحاليل الشابة إيمان عبد ربه متوافقة ولائقة طبيا للتبرع بكليتها لوالدتها ليلى آل قريش.

وقالت الشابة أن والدتها تتلقى العلاج عن مرض الدرن الذي أخبرنا الطبيب بأن العلاجات تؤثر على الكلى مستطردا بأن العلاج عن الدرن أولى من المحافظه على الكلى.

وأضافت الشابة التي تبلغ مع العمر 42 عاماً وأم لثلاثة أولاد بعدما أتمت والدتي العلاج من مرض الدرن كانت الكليتين عند الوالدة تعمل على أقل المستويات المطلوبة منوهة ما دفعها للتفكير بالتبرع بكليتها لإنهاء معاناة والدتها.

وتابعت، حديثها لـ ”جهينة الإخبارية“ تقدم أخي للتبرع وأجرى الفحوصات اللازمة لكن لم تكن النتائج ملائمة للتبرع بكليته.

وأضافت بعدها تقدمت للتحاليل والفحوصات كانت لائقة للتبرع، مضيفة بأنها لم تشعر بالخوف وأن أفراد العائلة وخارجها كانوا يتسابقون من أجل التبرع للوالدة.

وقالت ”الحمد لله الذي وفقني أن أعطي أمي قطعة مني فانا أشعر براحة لأننا مهما أعطينا للوالدين فلا نوفيهم حق جزء من الثانية مما أعطونا“.

من جهته قال علي؛ شقيق المتبرعة ”تمنيت أن توافق التحاليل التي قمت بها للتبرع بكليتي لكنها لم تتطابق“.

ومضى يقول أن الوالدة معروفة اجتماعيا حيث إنها شغلت منصب مديرة الروضة التابعة لجمعية الصفا الخيرية لفترة زمنية طويلة بالإضافة إلى أنها شغلت قبل التقاعد منصب مشرفة على الروضتين التابعتين للجمعية.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 3
1
قطيفي ج
[ القطيف ]: 7 / 11 / 2019م - 8:44 م
جزاكي الله خير الجزاء
وهذا التوفيق ماهو الا من نعم الباري
الله يحفظج ويمن عليكن بالصحة والعافية
2
فاعل الخير
[ العواميه ]: 8 / 11 / 2019م - 5:46 م
الله يجزاها الخير
3
سلوئ
[ القطيف ]: 8 / 11 / 2019م - 10:50 م
الف الحمدالله على سلامتكم
أهم أغلى مانملك في الدنيا بس ياليت احديعرف هدى القيمه لهم ويقدرالولدين ???