آخر تحديث: 4 / 4 / 2020م - 4:51 م  بتوقيت مكة المكرمة

لحظة تفكير

عباس المعيوف * صحيفة الرأي السعودي

نمط التفكير بين إنسان وإنسان مرتبط بعوامل كثيرة ودقيقة، فهناك التفكير الحسي وهناك التفكير الجمعي وهناك التفكير بعمق وهو ما نريد الحديث عنه ومدى واقعية هذا النمط في مجتمعاتنا المحلية، وهل له دور في ثقافة التغير أم لا، لكن السؤال المهم هنا كيف يتكون لدينا التفكير بعمق وما مقوماته.

باختصار شديد هي ثقافة تنمو من التجرد من العواطف والميول العرفية التي تربينا عليها ولا يمكن الانفكاك عنها بسهولة مطلقة فقد تقف أمام التراث تلك العقلية الإسمنتية والتي من خلالها تقع فرضية التمرد على العقل الجمعي بين أوساط التقليديين وحتى بعض عقليات المثقفين.

لحظة التفكير هي لحظة حاسمة في حياتك ربما تأتي في بداية العمر أو نهايته، والقرار الحاسم بين القراءة الدقيقة والقراءة السمعية، فالكثير ممن يؤسف له وقع فريسة للقراءة السمعية، وهي بالمناسبة ليست على الدوام سيئة ولكن بالمجمل نعم، كون المتلقي لا يملك حصيلة حصيفة وثقيلة تقف أمام هذا المد الحداثي أو الديني بمختلف ألوانه وأشكاله، وفي ظل مواقع التواصل الاجتماعي سهل الكثير وعمق الكثير ومزق العقلية القديمة التي ورثناها قبل 40 سنة أو أكثر دون أم نقدم البديل، البعض يقف عاجزًا أمام التقدم ولو خطوة للتفكير نحو البداية، ويرجع ذلك للخوف من الصدام بين الماضي والحاضر أو بين قراءة وقراءة.

ولهذا حتى لا ينقلب كيانه يسعى جاهزًا لمحاربة كل ما هو جديد والبقاء في المربع الأول، لعل وعسى يبقى لنا مؤمنون يدافعون عن حياض الدين الحياة الطبيعة العيش بسلام مع الجميع وفق نسقى اجتماعي يحفظ حقهم دون اعتراض تهديد واعتداء بين مكوناته الاجتماعية وهذه حال طبيعية علينا فهمها كما هي.