آخر تحديث: 24 / 2 / 2020م - 12:33 ص  بتوقيت مكة المكرمة

في البراحة.. متحف العملات ليس حكراً على الكبار..

جهينة الإخبارية

جذب ركن متحف العملات زوار مهرجان البراحة في القطيف والذي يستعرض فيه الكبار والصغار العملات التي جمعوها من مختلف الدول.

وقال الهاوي فاضل عباس الحمادي ذو العشرة أعوام بأنه تعلق بهواية جمع العملات منذ أن كان ذو السبع سنوات فشق طريقه وعشقه للهواية بعد أنبهاره بالعملات القديمة والنادرة عند زيارته لركن سلمان آل سعيد في أحد المهرجانات، فبدأ الحمادي بعرض عملاته في مختلف المهرجانات بالإضافة للمتاجرة بها.

وبجانبه، تقف شهد عرقان والتي تبلغ 11 سنة، وهي جامعة عملات عربية وأجنبية، التي بدأت هوايتها منذ 4 سنوات بتشحيع من جدها.

ونوهت بأنها أخذت بالقراءة عن العملات وتاريخ تطويرها بجانب جمع العملات أثناء السفر ومن خلال زيارات الأسواق المحلية كسوق واقف للبحث عن العملات النادرة ومنها العملات السعودية.

وبينت انها تطمح للحصول على أكبر تشكيلة من العملات النادرة.

ومارس معلم الاجتماعيات سلمان آل سعيد هوايته بجمع العملات لأكثر من 30 عاما من مختلف دول العالم لتتنقل معه بمعظم المحافل الاجتماعية والمناسبات التراثية.

وأوضح آل سعيد المشارك في أرض البراحة بأن الهدف من جمع العملات في البداية كان بهدف الإطلاع على ثقافات الدول والبحث عن الفن، فالعملة بحد ذاتها عمل فني تتخذه الدول بعناية لتمثل هويتها.

وأضاف أن الجميل في الأمر بأن الهواية تجذب أبناء الجيل الحالي فهي تنتقل من جيل إلى أخر بالإضافة إلى كون الهواية تعد استثمار لتحقيق أرباح مادية من خلال بيع وشراء العملات، ولوجود مجموعات المتخصصة في وسائل التواصل الاجتماعي أصبح الأمر أكثر سهولة