آخر تحديث: 28 / 2 / 2020م - 1:59 ص  بتوقيت مكة المكرمة

ذكريات الأجداد تنبعث من جديد في ”البيت القطيفي“..

جهينة الإخبارية تصوير : هشام الأحمد - القطيف

ينقل البيت القطيفي في ملتقى ”البراحة 2“ زواره إلى تاريخ الأجداد من حيث تصميمه والمواد المستخدمة فيه.

فبين جدران ذاك البيت المصنوع من الجص وسعف النخيل وغرفه و”الحوي“ وديكوراته تنبعث رائحة الذكريات القديمة التي عاشها أجدادنا.

وذكر المهتم بالتراث العمراني القطيفي اسماعيل هجلس أن هذا البناء المقام وسط ميدان القلعة يحاكي البيت القطيفي التقليدي البسيط، المكون من الحوي والمجلس وغرفة العروس والمطبخ وغرفة الچيل.

وأضاف أنه مصنوع من الخامات المحلية منها منتجات النخلة كالسعف والجريد والجندل والبارية

بالإضافة للعنصر الاساسي وهو الجص الذي يستخدم في تلييس الجدران الداخلية والخارجية بالإضافة الى ربط الحجر الفروش البحرية.

وأبدى أمله أن تقام قرية تراثية تحاكي قلعة القطيف بكل تفاصيلها كسكة السوق والجبلة والسور والقلاع.

يذكر أن البيت القطيفي يقدم عدة فعاليات منها فقرة ”الحزاوي“ يوم الأربعاء و”المعلم“ يوم الخميس مع فاطمة ملك من الساعة الرابعة حتى السادسة، و”حزاية وجائزة“ مع الفنان أحمد الجشي من الساعة 6:30 - 7:30 مساءً في ملتقى ”البراحة 2“ على ميدان القلعة وسط القطيف.