آخر تحديث: 20 / 9 / 2020م - 11:29 م  بتوقيت مكة المكرمة

القديح.. ”مبادرة مدرسية“ لإنقاذ اللغة العربية

جهينة الإخبارية انتصار آل تريك - تصوير حسن آل سويد - القطيف

ساهمت مبادرة قدمتها مدرسة نعيم بن مسعود الإبتدائية في القديح برفع المستوى التحصيلي للغة طلابها.

وجاء تفعيل مهرجان ”لغتي وهويتي“ بمثابة المنقذ للطلاب وخطة علاجية استثمروها طوال أسبوع كامل لتحقيق الأهداف المرجوة منها.

وشارك عدد من معلمي اللغة العربية تحت إشراف قائد المدرسة حسن آل انتيف ووكيل الشؤون الطلابية محمد الخنيزي بتنظيم المهرجان، لخلق روح المنافسة لدى الطلاب في المدرسة.

وقال آل انتيف لـ ”جهينة الإخبارية“ إن برنامج ”لغتي هويتي“ لخلق متعة التعليم لدى الطالب والمعلم، ونقل التدريس من الطريقة التقليدية إلى الإبداعية.

وتابع استخدمنا استراتيجيات في التعليم تجعل الطالب يستمتع بالآداء الصفي، مشيرًا إلى ارتياح الأهالي من هذه المبادرة.

وكان وكيل الشؤون الطلابية محمد الخنيزي متابعًا لسير المهرجان والذي أكد على أن اهدافه كانت مطروحة منذ بداية العام الدراسي، لرفع تحصيل الطلاب وخلق روح المنافسة من خلال المسابقات وضبط الجمل والكلمات ومهارات اللغة العربية.

وأكد المعلم عباس الجراش بأن ”لغتي هويتي“ هو المهرجان الذي استفاد منه طلاب المدرسة طوال الأسبوع لأنه اكسبهم الكثير من المعاني، شاكرًا إدارة المدرسة على دعمها المستمر لمثل هذه الأنشطة التي ترفع المستوى التحصيلي لدى الطلاب.

وأثنى المعلم عباس المحيسن على دعم مدرسة نعيم بن مسعود للأنشطة التي تساهم في رفع مستوى الطلاب وتقديم روح المنافسة، وطرح الاستراتيجيات الهامة التي تحتوي التعلم النشط والأفكار الجديدة.

واهتمت وزارة التعليم باللغة العربية من خلال عدة محطات ومنها إنشاء مركز تطوير اللغة العربية دعماً لجهود الوزارة وجهود إدارات التعليم والمدارس في تطوير اللغة العربية من خلال دعم تدريسها في المدارس، وإطلاق مشروع تطوير مناهج لغتي التي تم تخصيصها للصفوف الأولية.

وخصصت خمس إلى عشر دقائق في نهاية كل حصة لتدريب الطلاب والطالبات على مهارتي القراءة والكتابة، وتصويب الأخطاء وتقديم التغذية الراجعة لهم.