آخر تحديث: 15 / 8 / 2020م - 3:51 ص  بتوقيت مكة المكرمة

سوق السمك والكورونا

زكي أبو السعود *

يجري تداول تسجيل صوتي عن الازدحام الشديد في سوق السمك بالقطيف، وكيف ان حالة السوق تجعل من احتمالات الاصابة بفيروس الكورونا عالية جدا. فالازدحام وتلاصق الناس ببعضها البعض نقيض لركيزة من اهم ركائز الوقاية من أنتشار الفيروس، الا وهو التباعد الاجتماعي.

فكيف نستطيع تطبيقه، وكيف نحد من تلاصق الناس في هذا السوق الصغيرة، والتي معروفة بكثرة المتسوقين فيها.؟

المراهنة على وعي المتسوقين فقط مع الاسف لا يمكن ان يفي بالغرض. وفي معظم الاحيان لابد من تنظيم رسمي لعمل السوق كما تم من قبل في سوق الخضار، كتحديد عدد المتسوقين مثلا.

هناك صعوبات في تطبيق هذا الترتيب، خاصة في مثل هذه الايام الصيفية حيث لا يوجد مكان مظلل للانتظار. ولكن ربما لدى البلدية حلولا معقولة لهذه الصعوبة بواسطتها يتم تخطيها وتيسير الدخول للسوق بصورة منظمة. ولكن من المهم جدا في هذه الفترة ان يتم التأكد من خلو جميع العاملين في السوق «الجملة والمفرق» من هذا الوباء.

فتطبيق فحص الزامي عليهم جميعا كشرط للسماح لهم بالعمل في السوق وتكرير هذا الفحص بشكل دوري، يجب ان يحظى بالأولوية من قبل وزارة الصحة والجهات المختصة الاخرى تجنبا لأي مفاجآت غير مستحبة «لا سمح الله» تفرض علينا قرارات بالغة الصعوبة، كأغلاق السوق ولو مؤقتا.

المبادرة في اتخاد خطوات احترازية مبكرة ستخدمنا في الحد من تفاقم الإصابة بهذا المرض البغيض. والله يحفظ الجميع.

بكالوريوس في القانون الدولي، ودبلوم علوم مصرفية. مصرفي سابق، تولى عدة مناصب تنفيذية، آخرها المدير العام الإقليمي…