آخر تحديث: 11 / 8 / 2020م - 10:07 ص  بتوقيت مكة المكرمة

وجدت دراسة مشاعر مخفية في أصوات الكلمات

عدنان أحمد الحاجي *

وجدت دراسة مشاعر مخفية في أصوات الكلمات

بقلم: ليندا جليزر

14 يوليو 2020

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

Study finds hidden emotions in the sound of words

في خضم أزمة كوفيد-19، من المألوف أن ترتفع مستويات التوتر في كل مرة نسمع فيها كلمة ”فيروس“. لكن الأبحاث الجديدة التي تقودها جامعة كورنيل تكشف أن صوت الكلمة نفسها من المحتمل أن يرفع ضغط الدم - حتى قبل إضافة ”التاجي“ لها.

تُظهر الدراسة المعنونة ب ”الإثارة العاطفية تربط الأصوات بالمعنى“، التي نُشرت في 14 يوليو، 2020 في مجلة ”علم النفس“، أن بعض التركيبات الصوتية، مثل تلك الأصوات الموجودة في كلمة ”فيروس“، تثير استجابات مشاعرية أكثر حدة من غيرها. قد يلعب هذا دورًا في كل من اكتساب الأطفال للغة وكيف تمكننا من تطوير اللغة في المقام الأول.

البحث يفسر أيضًا لماذا، عندما يُعرض على الناس شكل شائك «فيه شوك» وشكل مستدير ويطلب منهم تخمين أي من الشكلين هو ”بوبا bouba وأي منهما“ كيكي kiki ”[وهذا ما يعرف بتأثير بوبا/كيكي، المزيد في 1]، أغلبية الناس أطلقت على الشكل الشائك“ كيكي ”والشكل المستدير“ بوبا. ”هذا التأثير“ المطابق" النفسي المدروس جيدًا صحيح عبر الأعمار والخلفيات الثقافية، على الرغم من أن الباحثين العلميين اختلفوا في السبب.

تظهر الدراسة الجديدة أن مستوى الشدة العاطفية، أو ”الإثارة“، الذي نشعر به عند رؤية أشياء أو سماع أصوات قد يزودنا بالحلقة المفقودة التي تربط الشوكية ب ”كيكي kiki“ والاستدارة ب ”بوبا bouba“.

وكتب المؤلفون: ”بالنسبة لمعظم الكلمات، تبدو العلاقة بين الصوت والمعنى اعتباطية: صوت الكلمة لا يخبرنا عادة بما تعنيه. ومع ذلك، فقد أظهر عدد متزايد من الأبحاث أن أصوات الكلمات يمكن أن تحمل إشارات دقيقة عما تشير إليه“.

طلب الباحثون أولاً من المشاركين في الدراسة تقييم مستوى الإثارة التي شعروا بها للمثيرات البصرية والسمعية من ثمان دراسات سابقة ذات التأثير المتطابق، ووجدوا أن مستوى الإثارة يمكن أن يفسر التفضيلات المتطابقة. ووجدوا أن الأشكال الشائكة والكلمات الزائفة non-word / pseudowords «انظر 2 للتعريف» الشبيهة بالكيكي بالفعل مثيرة عاطفيًا - على غرار كلمة ”فيروس“ - في حين أن الأشكال المستديرة والكلمات الزائفة الشبيهة ب بوبا مهدئة.

تم تأكيد هذه النتائج في تجربة ثانية، باستخدام نموذج صوتي مستخرج من تقييمات الإثارة لأكثر من 900 كلمة لا معنى لها «هراء» وليس لها علاقة ببعضها. طلبوا في تجربتهم النهائية من المشاركين مطابقة مجموعة فرعية من هذه الكلمات التي لا معنى لها والتي اختلفت في مستوى الإثارة بمثيرات بصرية من الدراسات الثمان السابقة. مرة أخرى، وجدوا أن الأشكال الشائكة اختيرت للكلمات عالية الإثارة، والأشكال المستديرة للكلمات قليلة الإثارة.

وفقًا للباحثين، تشير هذه النتائج إلى أن العديد من العلاقات في مفرداتنا بين الصوت والمعنى مدفوعة باستجاباتنا العاطفية للمدخلات السمعية والبصرية.

قال كريستيانسن: ”قد تساعد حالاتنا العاطفية الأطفال على ربط المعنى بالصوت عند تعلم كلمات جديدة“. ”ربما كانت حلقة الإثارة بين الصوت والمعنى قد سمحت أيضًا للإنسان القديم بإستحداث اللغة في المقام الأول، من خلال جعل اقتران الكلمة بمعناها أمرًا سهلًا.“

ووفقًا للباحثين، فإن الدراسة تسلط الضوء على الدور غير المقدر الذي لعبته المشاعر البشرية في ظهور اللغة، سواء على المستوى التنموي أو التطوري، من خلال إرساء الإقترانات بين المفاهيم المجردة «كالأشكال» والإشارات اللغوية «كالكلمات المنطوقة» في المنظومة الوجدانية.

كما يُظهر هذا البحث كيف قد تؤثر أصوات الكلمات على حالاتنا الشعورية بشكل مستقل عما تعنيه تلك الأصوات.

مؤلفو الدراسة هم مورتن كريستيانسن، برفسور علم النفس والمدير المشارك لبرنامج جامعة كورنيل للعلوم الإدراكية / الذهنية. وآراش أرياني Arash Aryani، باحث في جامعة برلين الحرة؛ وإرين إسبيلن Erin Isbilen، طالبة دراسات عليا في علم النفس وعضو في مختبر كريستيانسن لعلم الأعصاب الإدراكي.

تعريفات من خارج النص

1 - تأثير بوبا/كيكي ”هو ربط غير ذوقي يين أصوات الكلام والشكل الظاهري للأجسام“ اقتبسناه من نص ورد على هذا العنوان:. https://ar.wikipedia.org/wiki/تأثير_بوبا/كيكي

2 - كلمة زائفة أو لا كلمة هي وحدة كلام أو نص يبدو أنه كلمة فعلية في لغة معينة، في حين أنه في الواقع ليس لها معنى في المعجم. إنه نوع من المفردات غير المعجمية. تتكون من مجموعة من الأصوات تتوافق مع قواعد اللغة الصوتية. ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان: https://en.wikipedia.org/wiki/Pseudoword

المصدر الرئيس

https://news.cornell.edu/stories/2020/07/study-finds-hidden-emotions-sound-words