آخر تحديث: 14 / 8 / 2020م - 10:42 م  بتوقيت مكة المكرمة

لماذا يتزوجنَ مُتزوجًا؟

زينب البحراني *

مُناقشة أنانية كثير من الذكور في المجتمعات العربية إهدارٌ للوقت والمجهود، لا سيما مع وجود قوانين وتشريعات تدعم تلك الأنانية التواقة لسلب كل ما تملكه المرأة معنويًا وماديًا وجسديًا بصورة لم تعُد تتناسب مع ظروف المرأة المُعاصِرة وما وصلت إليه من قدرات عقلية ومعرفية ومادية تجعل النساء الواعيات بحقوقهن والظلم المُسدد نحوهن أكثر مما كان عليه في الماضي، وأحد أبرز أشكال تلك الأنانية المدمرة لحياة أُسر ومجتمعات ما يُسمى ”تعدد الزوجات“ الذي استطاعت بعض البلدان فرملته وكبح جماحه بقوانين صارمة، بينما مازالت بلدان أخرى مُطلقة له الحبل على غاربه بصورة تسيء لكرامة الزوجة وتحط من شأنها وتؤذي الصحة الجسدية والنفسية للأبناء فضلا عن النيل من حقوقهم المادية بصورة مُباشرة أو غير مباشرة.

الأنانية والجهل وقلة الوعي الوقود الدائم لتشدق بعض الذكور بمقولة ”الشرع حلل أربع“، لكن ثمة أمرٌ بالغ الأهمية يجب أن تلتفتي له عزيزتي الأنثى؛ وهو أن نفس الشرع الذي حلل لهم ما حلل ”لم يوجب“ على الأنثى الحُرة الراشدة الزواج بنصف أو ثلث أو ربع رجل تتقاسمه معها أخرى أو أخريات، وما دام الشرع ”لم يوجب“ عليها توريط نفسها بهذا البلاء؛ لماذا نرى نساء يقبلن على أنفسهن هذا المصير رغم ما يكتنفه من مخاطر جمَّة؟

أول الأسباب: أن تولد الأنثى في بيئة ذكورية تعتبر الأمر ”مُعتادًا“ و”طبيعيًا“ إلى درجة أن من هب ودب من الذكور «بما فيهم المتسولين والسكيرين والداشرين» يتزوجون ويطلقون وينجبون من هذه وتلك على هواهم وكأن المرء يعيش في ”مزرعة حيوان“ لا في مُجتمع بشري مُتطور، ولم تدخل عوامل توعوية أو تثقيفية إلى عقل تلك البنت لتُريها حقيقة الأمر، والسبب الثاني: نظام ”البيع والشراء“ الذي يتعامل به بعض ”اولياء الأمور“ الظالمين مع الإناث، بحيث يبيعون تلك البنت تحت وطأة الترهيب والتعنيف بتزويجها لذكر قادر على دفع الثمن الذي يضعونه في جيوبهم أو حساباتهم المصرفية بصرف النظر عن الظروف العائلية والمجتمعية لهذا الذكر، السبب الثالث: برمجة عقل معظم الإناث الساذجات على الشائعات التي أطلقها الذكور منذ زمن وأوهموا المجتمع بأنها ”حقائق“، ومنها أسطورة أن عدد الإناث في العالم أكثر من عدد الذكور، لذا يجدر بكل أنثى الرضى بنصف أو ثلث أو ربع زوج تتقاسمه مع أخريات كي تجد مكانًا يؤويها! أو أسطورة ما يُسمى ”فوات القطار“ عنها وعيشها بمفردها دون أمل بتكوين أسرة لذا عليها قبول أي ذكر للاقتران به كصورة أمام الناس وإن كان هذا الشيء لا يستحق مسمى زواج إلا بالاسم فقط، وبهذا تم غرس أوهام ”الندرة“ في عقولهن، بينما العالم الفعلي الواقعي مليء بالرجال الراغبين في الزواج من غير المرتبطين بنساء أخريات، الرجال كثيرون جدًا في كل مكان، وثمة كميات كثيرة من العُزاب والمُطلقين والأرامل الذين يتمنون الاقتران بتلك المرأة مع توفير حياة أكثر حماية وأمانًا ورعاية لها، هناك مليارات من الرجال الجيدين المناسبين للزواج بهم دون أن تُشاركها بمشاعرهم وأفكارهم وأموالهم وأجسادهم ووقتهم نساء أخريات، فلمَ تضييع الوقت مع رجل فشل في حل مشكلات زواجه السابق، وفشل أيضًا من تحرير نفسه بالطلاق؟ السبب الرابع: رغبة امرأة شريرة في الانتقام من الزوجة الأولى بسبب عداوة سابقة، والسبب الخامس: وهي مسألة نادرة في هذا العصر المليء بالفقراء ومحدودي الدخل من الذكور؛ وهو أن يكون الرجل ثريًا ثراءًا هائلاً يجعل من ملايينه وعقاراته مطمعًا لبعض النساء، لكن الرجال الناجحين حقًا في ثرائهم غالبًا ما يكتفون بزوجة واحدة لأسباب لا مجال لذكرها هنا، وإن تزوجوا أخرى لتسلية مؤقتة أو إشباع نزوة سرعان ما ينفصلون عنها بدهاء يحمي أموالهم منها لتعود إلى المنزل الذي يؤويها قبل زواجها مثلما خرجت منه دون زيادة.. السبب السادس: الانجذاب الشيطاني غير المفهوم نحو ”زير نساء“ تتبعه وتلاحقه المئات لأنهن يعتبرنه جذابًا، لكن هذا الزير لا يستقر فعليًا على واحدة، وإذا اقترن بإحداهن سُرعان ما ينفصل عنها مُطلقًا اسم ”نزوة“ على علاقته بها أمام الناس. السبب السابع: لحظات الضعف والانهيار الأنثوي، وهي أوقات أقرب إلى ما يُسمى في عالم الذكور ”النزوة“، لكنها هنا ليست نزوة جسدية، بل احتياج مؤقت للرعاية أو الحماية بسبب مُصيبة كبيرة شفطت قوتها وقدرتها على التفكير واتخاذ القرار، لذا تتعلق بأول رجل يبدو أنه طوق نجاة قادر على إنقاذ حياتها، وقد يستمر هذا الزواج أو لا يستمر، لكنه يؤدي دوره في وقته قبل انطفاء تلك المشاعر.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 15
1
Yaser
[ القطيف ]: 30 / 7 / 2020م - 5:32 م
غريب امر النساء
اذا كانت عانس تطالب الرجال بالتعدد واثبات الرجولة والفحولة.
واذا كانت متزوجة الويل والعيد للرجل اذا فكر في الزواج.
موضوع الزواج من ثانية لدى اغلب الرجال وليس الكل هو اشباع الغريزة الجنسية فقط.
لست مع الزواج الثاني اذا كانت المرأءة تقوم بواجباتها مع زوجها، وعليهم تحمل بعضهم البعض.
2
ابو محمد
[ السعوديه ]: 30 / 7 / 2020م - 7:12 م
الموضوع فيه كلمات غير لائقه للكاتبه
يمكن مناقشة او كتابة الموضوع بصوره تحترم عقل القارئ
دون الكلمات الغير لائقه
والموضوع يعبر عن رأيك وما تكنه نفسك ولا تجبري الاخرين بقبوله ولك الف شكر وتحيه
3
لقمان الحكيم
[ القديح ]: 31 / 7 / 2020م - 1:45 ص
عندما نرى شخص يدعي انه مسلم و هو في نفس الوقت يهاجم أحكام الإسلام الثابتة لأنها لا توافق هواه و لا تتماشى مع رغباته و شهواته المريضة في السيطرة على الآخرين و "تملكهم" و الاستحواذ عليهم ، بل تبلغ به الوقاحة ان يتهم هذه الاحكام "بالظلم" و كأنه ضمنيا يتهم الله سبحانه و تعالى انه ظالم على اعتبار انه من شرع لنا هذه الاحكام ، فتأكد ان مثل هذا الشخص ببساطة "يعبد هواه" و ان صيامه و صلاته لا تعدو أن تكون لقلقة لسان ...

"أفرايت من اتخذ إلهه هواه و اضله الله على علم و ختم على سمعه و قلبه و جعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله افلا تذكرون" ...
4
السيد حسين الشعلة
[ القطيف ]: 31 / 7 / 2020م - 2:38 ص
موضوع جميل ورائع وآمل من صحيفة جهينة الاخبارية عدم طرح مواضيع مشابهة .. في اعتقادي فيها إساءة للرجل وتصوير مجتمعنا وكأنه مجتمع ذكوري متعجرف والمرأة راشدة ذكية ومتحضرة .. أذن فلا توافق هذه المتحضرة الزواج من متعدد .. من يده بالماء ليس كمن يده بالنار .. هل تعلم الكاتبة كم عدد المعددين وهل راجعت المصادر لترى الرقم الحقيقي نأمل ارفاق العدد من مصدر رسمي .. وهل النساء السابقين من أمهاتنا كانوا لايعلمون وغير راشدين .. كانت بيوتنا مليئة بالسعادة والقناعة من كلا الطرفين .. ولم يتعلموا من الدول الأخرى كيف يعيشوا ويبنوا حياتهم الزوجية ويعلموا مالهن وماعليهن .. العربي نادر بكرمه وغيرته وحب أسرته ورعايتهم بكل مايملك ولا يعني أن هناك شواذ لايرتقي لتصوير مجتمع بأكمله.
5
صادق
[ الدمام ]: 31 / 7 / 2020م - 10:48 ص
الكاتبة تعني كل رجل كامل بقواه العقلية أن يحتقر زوجة الجميلة و يقع في التعدد لإشباع رغباتة الشهوانة
لا لشيئ اخر. التعدد لا يعني القضاء على العنوسة.
6
ام عبد الله
[ القطيف ]: 31 / 7 / 2020م - 3:20 م
كلام يحكي الواقع فعلا غالبية الرجال عندنا كما ذكرت الكاتبة للاسف
ولكن الظروف الحالية تغيرت و مر علي عدد من النساء المنفصلات او المطلقات او الارامل لايرغبن بالزواج نهائيا مرة اخرى بسبب تجربتهن السيئة مع ازواجهن ولايريدون تكرارها فالمرأة في العصر الحالي تستطيع ان تعيش مستقلة و بعضهن يؤكدن بأنهن سيكونوا اسعد بدون زوج
7
ر ع
[ القطيف / القديح ]: 31 / 7 / 2020م - 5:19 م
(الأنانية والجهل وقلة الوعي الوقود الدائم لتشدق بعض الذكور بمقولة ”الشرع حلل أربع“، لكن ثمة أمرٌ بالغ الأهمية يجب أن تلتفتي له عزيزتي الأنثى؛ وهو أن نفس الشرع الذي يزعمون أنه حلل لهم ما حلل)

أظن بعد كل العبارات التي قرأتها وطريقة التفكير الغير مستندة لاعلى أدلة علمية ولا دينية بأن مناقشة الرجال ليس اهداراً للوقت بل مناقشة المرأة هي المضيعة للوقت إذا كان هذا هو طرحك وعباراتك المنتقاة بهذا المستوى!

لم (يزعم) الرجل بأن الشرع حلل ولم يخترع شيء من جيبه
بل خالق الرجل والمرأة هو الذي وظف ووضع القوانين في محلها

نحن ننتقد أخطاء الرجل ولا نتعدى على قانون الهي وضعه من خلق السماوات والأرض ولا نتجرأ حتى بعباراتنا

القضية التي تطرحينها يا أخت موجودة في كل أنحاء العالم
فمن يستغل التعدد في غير محله يقابله في الجانب الآخر من الكرة الأرضية من يستغل المرأة (المعاصرة) على حد تعبيرك بجميع أنواع الحيل والفنون وتحت بند القانون.


نستطيع أن نناقش الموضوع عبارة عبارة ان أردت ذلك، ولكنه سيكون اهداراً للوقت ان كان الهدف من الطرح هو أن الرجل جاهل وأناني والمرأة عصرية وأفضل منه.


حصر المسألة في موضوع التعدد فقط هو تضييع للبوصلة
فالموضع واسع جداً
وكله يتضح اذا طُرح من منظور قرآني لا من هوى النفس أو الآراء.

على سبيل المثال أحد النقاط المهمة
اذا كانت نفقة المرأة واجبة على المرأة وبهذا أصبح عمل الرجل واجب

فهنا نسأل المرأة المعاصرة ماهي أولوياتك؟ وهل عمل المرأة واجب؟

هذا مجرد مثال واحد فقط اذا أردت فهم قوانين الله في خلق الذكر والأنثى قبل النيل من احدهما.
8
ر ع
[ القطيف / القديح ]: 31 / 7 / 2020م - 5:47 م
تصحيح

إذا كانت نفقة (الرجل) واجبة على المرأة.....
9
أبو حسين
[ القطيف - تاروت ]: 31 / 7 / 2020م - 11:18 م
لماذا يتزوجنَ مُتزوجًا؟
على الرغم من أنني لست من المؤيدين للتعدد الا إذا كان هناك سبب مقنع، الا أنني أجد الأخت الكاتبة متحاملة جدا على الرجال (نعم بعض الرجال هم فقط ذكور كما أسمتهم وليسوا رجال).. مما لاشك فيه أن هناك من الرجال من يمتلك المال والأسباب التي تجعله يتزوج من أخرى، وفي هذا الكثير من الإيجاب حيث يساعد على إعطاء فرصة لزاواج من تعداها قطار الزواج، وهذا من حقها أن يكون لها زوجا وأبناء بدل أن تكون محرومة.. المشكلة عندنا هي أن أمر زواج المرأة ليس بيدها، فهي لا تختار الرجل الذي يعجبها، وإنما يتقدم لها الرجل، وعليها أن تقرر القبول أو الرفض.. اليوم أصبح تعداد الذكور مقارب جدا للإناث، فالمرأة كما هو الرجل عرضة للحوادث، كذلك اللعين كورونا كان منصفا مع الجنسين. فالتعدد لازال جيد للبعض.
10
صحيح
[ السعودية ]: 1 / 8 / 2020م - 1:05 م
طرح جانبه التوفيق. تمنينا لو طرح مثقفوا القطيف المشاكل الاجتماعية الحقيقية. مثلا: لماذا يكشفن جزءا من شعرهن؟ لماذا ينظرون النظرة المحرمة؟ لماذا تضع بعض النساء المكياج عند خروجها للشارع؟ كيف نتخلص من الغيبة؟ كيف نتخلص من النفاق الاجتماعي؟ كيف نستطيع الارتقاء بأنفسنا عن التنافس على الدنيا و نتنافس على اكتساب الفضائل و الخصال الحسنة؟ كيف نجعل حب التعلم جزءا من حياتنا و كيف نكسبه أبناءنا و بناتنا؟ كيف تنخلص من حب التفاخر و المظاهر؟ و الكثير من المواضيع المهمة.
11
أبو حسن
[ القطيف ]: 3 / 8 / 2020م - 5:29 م
انتي الزمي زوجك ب عدم التعدد و لا شأن لك بالآخرين
هجوم كاسح و جارح للرجال بصفتها أنثى في زمن قل فيه اسم المراة بكل معانيها؟ ؟ ؟ ؟ ثانيا : لو فرضنا اني رجل أريد اشبع غريزتي بما احله الله ولا ارتكب الحرام قولي ماذا افعل؟ ؟ ؟ هل ازني والمستجار بالله؟ ؟ ؟ ؟ ثالثا حسب اطلاعي في المجتمع أن هناك نساء يريدون الزواج وان كان ثاني وثالث و لا يقعن في الحرام فماذا عليهن ؟ ؟ ؟ ؟
12
أبو مصطفى/
[ القطيف ]: 3 / 8 / 2020م - 5:37 م
أولا: اعترضي على الله عز وجل و تهجمي عليه و على أهل البيت عليهم السلام قبل الهجوم على الذي يطبق ذلك من الرجال

أولا: هل التعدد محرم شرعا
ثانيا:لو كان الرجل بحاجة ماسة لزوجة ثانية و ثالث وهو قادر ماديا و نفسيا فما يصنع في نظرك؟
رابعا: انتن معشر النساء لماذا لا تقبلون بضرة و تكونوا كالاخوات لماذا تخلقون المشاكل ؟ ؟
خامسا:لو أن امرأة لم تتزوج و وصلت إلى حد أنها تقبل بأن تكون ثانية او علاقات محرمة تصل إلى .....والعياذ بالله فماذا تصنع
سادسا: لماذا حلل الله الزواج المنقطع و تعدد الزوجات ؟ لكي لا يقع الإنسان في الحرام
سابعا:في نظراتكم أن الإنسان المتزوج ينحرف بعلاقات محرمة و لا والف لا أن يتزوج ب زوجة ثانية
13
أبو مريم
[ القطيف ]: 3 / 8 / 2020م - 6:04 م
طبيعي أن يتهجم بعض الأشخاص على الله و شرعه هذا من مصايب و علامات آخر الزمان.؟ ؟ ؟ ؟ كشف الوجه و وضع المكياج و قيام السيارة و التكلم من الرجال و العمل مع الرجال و الحديث معهم

و كله بعبارة واحدة ما فيها شيء
لا تعجب من الزمان بل العجب من أهل الزمان
14
أم السادة
[ القطيف ]: 3 / 8 / 2020م - 6:09 م
اني زوجة أولى و سعيدة في حياتي مع زوجي و ضرتي و رغم أني زوجة أولى ف اقول للأخت زينب

لو كانت هي أو غيرها من أخوات و او قريبات أو صديقات بحاجة ماسة جدا و ضرورة إلى الزواج و الاستقرار النفسي و العاطفي و أن كان زواجا ثانيا ماذا ستفعل ؟ ؟ ؟ هل تقبل أو الانحراف و العياذ بالله
15
م.ح ////
[ القطيف ]: 3 / 8 / 2020م - 6:24 م
انا مع التعدد و بحاجة ماسة للتعدد
و أطلب بصدق من الكاتبة أن تدعو لي في دبر كل صلواتها بأن أوفق و يرزقني الله بزوجة ثانية و ثالثة
اختي الفاضلة لاتنسي تدعو لي بعد كل صلاة و في أوقات السحر و في صلاة الليل و في أيام الجمع و لياليها أن يحقق الله مطلوبي و انا س اعو لك بكل الخيرات و السعادة في الدنيا والآخرة

و النية محلها القلب
كاتبة وقاصة سعودية - الدمام