آخر تحديث: 24 / 9 / 2020م - 12:16 ص  بتوقيت مكة المكرمة

أم الحمام.. 40 طبيبا يحذرون من تصاعد الاصابات بكورونا

جهينة الإخبارية نداء آل سيف - القطيف

- ويقولون بأن تحذيرهم نابع من واقع معرفتهم العمليّة واطِّلاعهم.

- وناشدوا الأهالي تجنب التجمّعات العائلية والزيارات العائلية.

- وشددوا على التزام الاشتراطات الصحيّة في المآتم والمساجد.

حذّر40 طبيبا وممارسا صحيا في بلدة أم الحمام بمحافظة القطيف من تصاعد الاصابات بفايروس كورونا في البلدة.

ووصفوا في بيان حصلت ”جهينة الإخبارية“ على نسخة منه، تصاعد حالات الاصابة بالفيروس في البلدة بالملحوظ ومقلق مرجعين ذلك إلى عدم التقيد بالإحترازات الصحية.

وذكروا بأن تحذيرهم نابع من واقع معرفتهم العمليّة واطِّلاعهم على تفاصيل الإصابات المسجّلة فى البلدة.

وناشدوا الأهالي تجنب التجمّعات العائلية، والتزاور الاجتماعيّ، وارتياد الديوانيّات الشبابيّة، والاقتصار على الضروري منها مع تجنب المصافحة والالتزام بالكمّام وتعقيم اليدين وعدم اصطحاب الأطفال.

وأوصوا الأهالي بضرورة الإلتزام بتعاليم وزارة الصحة أكثر من أي وقت مضى، لحساسية الظرف الحالي، والامتناع عن التجمعات العائلية والشبابية والنسائية.

واعتبروا تلك التجمعات ”مصدرا خطيرا لنقل العدوى وقد تتسبب في إلحاق الضرر بأشخاص آخرين“.

وشددوا على التزام الاشتراطات الصحيّة في «المآتم العزائية والحسينيّات»، والاكتفاء بالمناسبات الأساسيّة، وقصر إقامة المجالس النسائية لأصحاب البيت فقط.

ودعوا إلى الإلتزام ببعض الاشتراطات والتي من أبرزها المحافظة على التباعد الجسديّ داخل المأتم، وعدم التزاحم عند الدخول إليها أو الخروج منها والإلتزام بلبس الكمّامة طوال مجلس الاستماع.

وحذروا من تقديم أية مأكولات أو مشروبات مكشوفة «رطب، قهوة، شاي، مطالبين بغلق المرافق الصحيّة «دورات المياه والمغاسل».

ودعوا إلى عدم ارتياد أي شخص للمآتم تظهر عليه أية أعراض تعب «حرارة، احتقان، ضيق تنفس، غثيان، مطالبين بعدم المكوث طويلاً في المأتم بعد الانتهاء من المجلس.

كما دعوا إلى رعاية الاحترازات الصحية أثناء أداء الصلاة في المساجد جماعة أو فرادى بالتباعد الجسدي وعدم نزع أو رفع الكمام أثناء التواجد فيها.

وطالبوا بممارسة رياضة المشي على نحو منفرد والتزام الحذر عند ارتياد النوادي والصالات الرياضية، ومحاولة تخصيص أجهزة مستقلة لاستخدام كلّ مشتركٍ فيها، مع التعقيم اليوميّ للأجهزة والأدوات.

ولم يغفل المختصون عن التذكير بالضوابط الصحيّة في التسوّق في المحلاّت التجاريّة «بقالات، بوفيهات، سوبر ماركتات، صيدليّات، ورش، أسواق متنقلة»، من قِبل «الباعة» و«المشترين»، مشددين على المحافظة على التباعد الجسديّ أثناء التسوّق، وعدم التزاحم فيها.

وذكر الموقعون على البيان أهمية تعقيم اليد قبل وبعد دخول الأماكن العامة وعدم لمس الأنف أو العين أو الفم خلال التواجد فيها، مؤكدين على الالتزام بلبس الكمّامة طوال فترة التسوّق.

وطالبوا بتقليل تبادل النقد الورقي أو المعدنيّ، والاستفادة القصوى من طرق الدفع الإلكترونيّة، وتوفير الباعة لها، منوهين إلى عدم شراء المأكولات المعدّة في الهواء المكشوف.

وطالبوا بعدم الاغترار بإصابة البعض بهذا الفايروس مع أعراضٍ خفيفة، والتهاون لأجل ذلك بالاحترازات الصحيّة؛ لما قد يترتّب على الإصابة - بحدِّ ذاتها - من تبعاتٍ صحيّةٍ لا يمكن تصحيحها، ولا يمكن أمْنُ أعراضِها الشديدةِ.

ودعوا مخالطي المصاب بالملامسة المباشرة أو بالجلوس بقربه بمسافة أقلِّ من مترٍ واحدٍ لمدة ربع ساعة أو أكثر بحجر نفسه في منزله لمدة 14 يوماً حسب تعليمات وزارة الصحة حتى لو عمل مسحة وكانت سلبية، مطالبين المخالط من الكوادر الصحية بالرجوع إلى إدارة عمله لتحديد فترة الحجر.

الموقعون على البيان:

  • د. حسين عيسى عبد رب النبي
  • د. أحمد عبدالعزيز الشوملي
  • د. اسامة حبيب سيف
  • د. زينب عبدالعزيز الزاير
  • د. سعيد أحمد شنر
  • د. دعاء محمد آل عباس
  • د. عيسى عبدالله الشبيب
  • د. خديجة علي آل عبيد
  • د. أحمد علي الطفيف
  • د. بنين عبدالله عقاقه
  • د. عمر عبدالحميد رضوان
  • د. مريم ابراهيم اليوسف
  • د. حسن علي الموسى
  • د. أحمد صالح الأسود
  • د. محمد علي الشبيب
  • سعيد عيسى عبد رب النبي
  • د. عبد الفتاح عبدالله السعود
  • سلمان عبدالله آل عباس
  • د. عزمي منصور آل رضوان
  • خالد صالح شياب
  • د. حسين كاظم ال شبيب
  • سعيد محمد عقاقه
  • د. محمد عبد الله عيسى عبد رب النبي
  • عيسى عبدالله الحرز
  • د. السيد هاشم محمد آل اسماعيل
  • صالح أحمد المرهون
  • د. موسى جعفر ال شبيب
  • كاظم احمد محيميد
  • د. زكي عبد رب الرسول عبيد
  • حسين منصور محيميد
  • د. موسى كاظم آل شبيب
  • موسى جعفر صليل
  • د. فيصل عبدالله عبدالعال
  • صالح جعفر ال شبيب
  • د. حسين علي آل شبيب
  • حسن عبدالله عاقول
  • د. عبدالله محمد آل عباس
  • علي مهدي عقاقه
  • د. السيد محمد السيد علي الجراش
  •  حسين صالح آل شبيب
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 16
1
ابو حسن
[ عنك ]: 12 / 9 / 2020م - 8:53 م
السلام عليكم
يجب على الجميع اتخاذ جميع الاحترازات في مواجهة هذة الجائحة
2
ابو حسن
[ عنك ]: 12 / 9 / 2020م - 9:21 م
السلام عليكم
الأخوة الكرام لماذا لم تنشرو التعليق ودمتم
3
أم زينب
[ سيهات ]: 12 / 9 / 2020م - 9:23 م
ينفخون في قربة مقضوضة
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
مافي وعي
4
ر ع
[ القطيف / القديح ]: 12 / 9 / 2020م - 9:44 م
ان شاء الله

وحمى الله الجميع

وشكراً للتوجيه العاقل والمسؤول كي لايتصيد منه ضعاف النفوس مايمكنه من التلاعب وتوجيه اللوم على جهة أو جماعة دون أخرى

والحذر واجب على الجميع
5
عبالله محمد
[ القطيف ]: 13 / 9 / 2020م - 12:08 ص
الفعل أقوى من القول : إغلاق المساجد والحسينيات. الإكتفاء بالصلاة في المنزل وممارسة العزاء والقراءة الحسينية الإفتراضية فقط وفقط فقط.لنكن عقلاء ولا مكان للعاطفة مع كورونا.
6
ابومحمد القطيفي
[ القطيف ]: 13 / 9 / 2020م - 12:18 ص
للاسف الشديد البعض ما زال يصر على فتح الحسينيات والقراءة بأماكن مغلقة ويتناسى انه كلما كان الاختلاط اكثر كانت الاصابات اكثر ويتجاهل ارتفاع معدل الوفيات نسأل الله ان يفرج هذه الغمة عن البشرية جمعاء فقد مس العالم الضر وهو أرحم الراحمين
7
الحر
[ القطيف ]: 13 / 9 / 2020م - 1:30 ص
الاخ عبد الله والاخ القطيفي هل فقط الحسينيات هي التي تتكلمون عنها الايوجد مجمعات ألا توجد أسواق اعتقد اليس الكل عاد الدوام الايوجد هناك اختلاط رئينا كيف كانت الحسينيات أخذت الاحترازات من كافة الجوانب أم انكم عندما يأتي الأمر آلة الحسينيات والمساجد فتحتم افواهكم بالكلام وغيرها لا لما لم تتكلموا عندما كانت المقاهي مكتظه بالزبائن ولا يوجد أي احتراز اوليست هي اماكن مغلقه نحن ندعوا الجميع لأخذ الاحترازات حفظ الله القطيف واهلها من كل سوء ووباء وبلاء بحق محمد وال محمد
8
أم عبدالله
[ القطيف ]: 13 / 9 / 2020م - 1:52 ص
كل المناطق تضج بإرتفاع الأعداد ،. ليس فقط منطقة أم الحمام
الله يكفينا شر هالبلاء و يشافي جميع المرضى و يرحم الموتى منه
الله يزوله و يرفعه عنا
9
محمد
[ القطيف ]: 13 / 9 / 2020م - 3:12 ص
البيان المذكور خاص في ام الحمام ليش عممتو الموضوع
10
السيدة بتول
[ القطيف ]: 13 / 9 / 2020م - 7:34 م
ألغى أعرف هل كورونا فقط في الحسينيات والمساجد ليش ما تقولوا أغلقوا المجمعات والكافيهات شرالبلية ما يضحك كورونا مطوع بس يروح الحسينيات رالمساجد يعني
اذا أغلق الجميع في هالحالة تغلق المساجد والحسينيات
11
ابو عبدالله
[ القطيف ]: 13 / 9 / 2020م - 11:21 م
كل ما طالب احد بعدم الحضور او الاقلال من الحضور و الاستماع عن بعد اشتاط البعض غضبا وقارن بالذهاب الى المجمعات و المقاهي و التسوق كل العالم عاد الى الحياة الطبيعية من تسوّق وغيره و كانت الاعداد تتناقص و في اغلب المناطق ام عندنا تزداد في موسم المناسبات ماذا يعني هذا ؟ و اذا ما اردنا الحل علينا ايقاف عزايا النساء على الاقل لأنها كثيرة و في اماكن ضيقة و غير صالحة و لا احتراز و لا حذر و لا وعي و عشرة اولى و ثانية و ثالثة ووو ان لم نمنع هذا الخطر ستكون النتائج لا تحتمل و لا ينفع الندم وكل من يبرر و ولا يرضى بالنقد فليتحمل مسؤولية موقفه
12
سلمئ
[ القطيف ]: 14 / 9 / 2020م - 10:00 ص
حرام والله حرام صارت الناس تخاف من حاجة اسمه مرض كرونا وين ختفت الانفلونزاء ليش مايقولون نفلونزاء حادة وسلام ارعبتوالناس بمرض كرونا وكانة هداء مرض كرونا هو ملك الموت والعياذ بالله والله الناس صارت تخاف اللهم ادفع هدى الغمة عن هدى الأمة بحق محمد وال بيت محمد ياالله
13
ر ع
[ القطيف / القديح ]: 14 / 9 / 2020م - 10:26 ص
الأخ أبو عبدالله

عطل كل الحياة أفضل!
لأنك تتعامل مع فايروس موجود في كل مكان وهذا راجع لطبيعة الناس اما ان تتعامل بحذر في كل شؤون حياتها أو تتهاون وهذا مايحتاج مجاملة لأجل الطعن في جهة دون جهة ترى كلنا شفنا تهاون في كل مكان تقريباً

البلدية اذا شافت مخالفة في مطعم تسكر المطعم ماتسكر كل المطاعم!!!! لأن اغلاق باقي المطاعم بسبب مخالفة مطعم واحد وبدون عذر هو همجية وغباء مو حل!

اذا شفت صاحب مأتم أو مسجد مخالف روح حاسبه ولا تعمم

وللتذكير فإن أكثر عدد اصابات شهدته المنطقة كان بعد عيد الفطر وبالتزامن مع العودة للأعمال
وبعد مئات الاصابات صارت الاعداد تقل مثل ماتفضلت!
14
خوخة
[ القطيف ]: 14 / 9 / 2020م - 12:28 م
تعليقا ع ماسبق وبعيد عن العاطفة نعم الحسينيات المقام الأول بنشر العدوى . ولامقارنة مع المجمعات او المقاهي كما يدعي البعض .الحسينيات تختلف من حيث المساحة والعدد والبكاء والافرازات الدمعية والانفاس المختلطة عرفتو شنو الفرق . تعليم صار عن بعد الاولى تسمعو عندبعد ويش بيصير ؟ترحمو انفسكم والناس
15
sanabis
[ القطيف ]: 14 / 9 / 2020م - 9:31 م
كلام الأخ ر ع 13 عين العقل
في كل مجالات الحياة تعايش الناس وفق الإجراءات الاحترازية. و لم يشار لأماكن بعينها بأصابع الاتهام

إلا في الحسينيات... تريدون ان تعطلوا الحياة حسب، أهوائكم و رغباتكم

تعترفون أن الفايروس موجود و لا أمد واضح أو أفق بيّن لنهايته و علينا بالتعايش

إلا لجهة المآتم و الحسينيات....لا يكون التعايش!!!!!!!

قليلٌ من الإنصاف يا أبناء مجتمعي لتستقيم الأمور
16
رضا
[ القطيف ]: 14 / 9 / 2020م - 11:53 م
كل مجالات الحياة او اغلبها اصبح عن بعد قدر الامكان و فيها تباعد و احترازات. بل العالم كله شبه توقف بسبب هذا الوباء اجتناب التجمعات و اللقاءات و الزيارات من مطالب تجنب العدوى اغلب المجتمعات و البلدان أمرت بألغائها و استبدالها بالعالم الافتراضي و لأننا لم نطبق ماذا كانت النتيجة حتى خطباء المنابر لم بسلموا و فقد الكثير من خدام و خادمات المجالس بل اكتر من رحلوا هم بالرغم من وجود بعض الاحترازات علينا ان نعي مخاطر هذه المرحلة المؤقتة مالذي سيحدث لنا لو توقف حتى كل شئ في هذا الموسم لعقيدتنا لإيماننا لولائنا لا شي و ان شاء تزول هذه الغمة عن قريب لتقام المجالس بكل امان و اطمئنان و دون خوف من هذا الوباء .