آخر تحديث: 3 / 12 / 2020م - 11:14 ص

قريباً من نخيلي تتراقص الغزلان

قصص قصيرة جدا

حسن علي البطران

1 «أبجورة»

فجأة تهدأ قاعة السينما،
ُتضاء الأنوار..
الفيلم مضروب.!،

2 «ملوحة مياه»

جمعهما قارب صياد،
بعد سبعة أشهر تكاثرت السُميكات على الشاطىء.!

3 «مخالب أنثى طير»

يشتري حمامة، فتهرب إلى طير آخر يرفع جناحيه فوق جدار الجيران.

4 «شيء من جزء»

حينما أهداها سلسال الذهب، دمعت عيناها،
استغرب لما وصله ذلك..!
جمعت أخواتها وقرأت الفاتحة،
ونذرت لله نذراً إن تطابقت النتائج الطبية ستهديه إحدى عينيها..!

5 «بلاهة..!»

بصوت رخيم، وبلباقة متثاقلة قلد صوت الأسماك المهاجرة؛ لما سمعوه سُجن بتهمة التجسس..!!

6 «انحناءة»

تصفق خلفي،
حينما ألتفت نحوها، تجاوزتني ولم تلتفت إليّ، بقيت أنا ألتفت إلى الأمام، عباءتها مازلت طويلة..!!

7 «خيال فن وقت الظهيرة»

خيال أناملها في لوحة تشكيلية معلقة على الحائط المواجه للمدخل، يراها كل من يزور ذلك المكان، حينما تلتقي بها شخصياً تقبل أصابعها اليسرى وتتحاشي أن تلمس أصابع يدها اليمنى..!
تتساءل لماذا..؟
تُترك الإجابة إلى أن تلتقي بها وقت ظهيرة..!

8 «تورية»

من أجلها، بعتُ كل شيء، علمتْ بذلك، تخلت عني..!

9 «استحمام فوق عتبة»

أجبرته على الاستحمام،
رفض إلا بعد قضم التفاحة، قدمتها له في صحن، أكلها وطلب فراولة..
لا تملك فاكهة الفراولة، استبدلتها بجحة صفراء، تذكر صاحبة الفستان الأصفر والعتبات النافرة، أكل الجحة وقشرتها دون أن يشعر..!!