آخر تحديث: 29 / 11 / 2020م - 10:41 ص

قبل وبعد..!

الدكتورة زينب إبراهيم الخضيري * صحيفة الرياض

لو أن أحداً سأل في نوفمبر الماضي 2019، ماذا سنفعل لو أن وباء أصاب البشرية؟ ياترى كيف ستتشكل حياتنا؟ هل ستتغير فعلياً أم أن التغيير سيكون مؤقتاً؟ هل..؟ وهل..؟ تتداعى الأسئلة ولا إجابة واضحة أو مؤكدة، ولكن الآن وبعد أن حل فعلاً هذا الوباء، وهناك بشائر في اكتشاف مصل مضاد له، شخصياً، أنا متفائلة لأني لاحظت تغيراً اجتماعياً وثقافياً، وقد يكون هناك وعي إنساني أعمق، العلم أصبح هو سيد الموقف، دورنا في هذه الأزمة تمحور ومازال بأن نلتزم ونتعلم الالتزام، وهذا كفيل بخلق قيم سلوكية وثقافية مختلفة عما عهدناها، فبعد أن كان عالمنا ضاجاً بكل أنواع الحركة وضجيج الرغائب، صمت العالم أجمع في وقت واحد، هذا التناغم الإنساني ترك أثراً كبيراً على جميع المستويات، فالفرد في هذه الأزمة ارتبط مصيره بالمجتمع، والمجتمع ارتبط بالمجتمعات الأخرى وهكذا، فكل شيء مرتبط ببعضه، لذلك عادة ما تخلف الأزمات وراءها الكثير من الخير، وكذلك شروراً طبيعية مثل العنصرية، وانكماش البلدان على بعضها، وتغير في القيم والمعارف، والأهم غربلة الفعل الإنساني، وفي المستقبل قد تظهر مبادرات على مستوى الأفراد أو الدول، والقوي هي تلك الدول التي أدارت الأزمة باقتدار، قد يكون هناك عودة للذات الإنسانية والالتفات نحو مصير العالم، وبحنين جارف أرغب باستعادة الإنسان بداخلنا المتمثل بحضوره الحضاري، ذلك الكامن في أدق خلايا الروح وتصور الحياة، لابد من العودة، حيث الجذور الأولى، لتأكيد أصالة الانتماء إلى حضارة الإنسان، ما نراه من صور إنسانية مختلفة يطرح تساؤلات عدة: كيف تعددت وجوه الإنسانية وصرنا لا نستطيع أن نتعرف عليها؟ كيف اختلطت الأوراق الإنسانية ببعضها حتى تمزقت وأحرقت بفعل فاعل؟ كيف لنا أن نعيش بسلام ننتج ونفكر بالمستقبل الذي أقصيناه؟ كيف نفضح نوايا التفكير التقليدي الجاثم بظلاله إلى اليوم على منظور الوعي الإنساني؟ إن ما يحصل حولنا يستدعي بحثاً متأنياً لتفكيك هذه الظاهرة، والاستعانة بالعديد من مفاهيم الحقول البحثية المختلفة من علوم، واقتصاد، وسياسة، وجغراسياسية، ومستقبلية، واستراتيجية سيسيولوجية، وانثروبولوجية من حضارية وثقافية، ولعل أبسط الأسئلة وأعقدها الآن ما يخص مستقبلنا الإنساني المشترك، وكيف يمكن أن نستعد له وسط هذا التشظي غير المسبوق؟ في الواقع إنني أتفق مع شارل بيرس أن: ”الفكر هو السلوك، والسلوك هو معيار صواب الفكرة“، وبمجرد ما يتغير فكرنا ونظرتنا تجاه ما حولنا سيتغير سلوكنا وردات فعلنا، لذلك لم نلتفت للمستقبل دون أن نتغير من الداخل وننشد تغيير مستقبلنا من خلال حاضرنا.