آخر تحديث: 3 / 3 / 2021م - 10:48 ص

4 أسباب رئيسية ساعدت في تناقص حالات كوفيد - 19 وبشكل سريع في أمريكا

عبد الله العوامي *

ترجمة وبتصرف: عبدالله سلمان العوامي

بقلم: السيد ديريك طومسون Derek Thompson

المصدر: موقع مجلة الاطلسي The Atlantic حسب المصدر أدناه

تاريخ النشر: يوم الاربعاء 17 فبراير 2021م

منذ شهر واحد، نشر مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها «CDC» نتائج لأكثر من 20 نموذجًا للتنبؤ بالجوائح. توقعت معظم الحالات أن حالات كوفيد - 19 ستستمر في النمو خلال فبراير، أو على الأقل ستبقى في مرحلة مستقرة. بدلاً من ذلك، فمن الملاحظ ان كوفيد - 19 في حالة تراجع في أمريكا.

انخفضت الحالات اليومية الجديدة، وانخفضت حالات العلاج في المستشفيات بنسبة 50 بالمائة تقريبًا في الشهر الماضي. علينا أن نعرف ان هذه ليست قطعة أثرية من الاختبارات النادرة، لأن حصة الاختبارات اليومية الإقليمية التي تعود إيجابية قد انخفضت أكثر من عدد الحالات. بعض إحصاءات الوباء ضبابية، لكن الانخفاض الحالي لفيروس كوفيد - 19 واضح تمامًا.

ما هي أسباب هذا التغيير؟ تضافرت السلوكيات الجيدة للأمريكيين في الشهر الماضي مع الطقس الدافئ «في الغالب عبر نصف الكرة الشمالي لإبطاء نمو الوباء؛ في الوقت نفسه، قللت المناعة الجزئية واللقاحات من عدد الأجسام القابلة للحياة والتي من شأنها أن تسمح لفيروس كورونا بالازدهار. لكن القصة الكاملة أكثر تعقيدًا بعض الشيء، واليكم الاسباب الرئيسية:

السبب الاول - السلوك: ربما إقتنع الأمريكيون أخيرًا وتعودوا على لبس الكمامة والتباعد الجسدي.

يقول الدكتور علي مقداد، أستاذ الصحة العالمية في جامعة واشنطن، في مدينة سياتل University of Washington، in Seattle: ”إذا قمت بعمل تصنيفات من أجل وضع تفسيرات لتراجع كوفيد - 19، فإن السلوك سيكون السبب رقم 1“. ”إذا نظرت إلى بيانات الحركة والتنقل في الأسبوع التالي لكل فترة من عيد الشكر وعيد الميلاد، فقد انخفض هذا النشاط بشكل ملحوظ.“

أشار مسؤولون آخرون إلى بيانات الحركة والتنقل عبر تطبيقات جوجل Google للقول بأن الأمريكيين استقروا في منازلهم بعد العطلة الشتوية وتجمعوا فيها خلال ارتفاع نسبة الاصابات والذي حصل لاحقا في الحالات التي نشأت عن كل تلك العلاقات الاجتماعية في عيد الميلاد. بلغ عدد الحالات الجديدة لدخول المستشفيات لفيروس كوفيد - 19 ذروته في الأسبوع الثاني من شهر يناير - وهي علامة أخرى على أن التباعد الجسدي خلال أبرد شهر في العام أدى إلى تقوس المنحنى.

من الواضح أن سلوكنا الحذر يتطلب حافزًا لطفرة مرعبة. في الربيع، اعتقدت الولايات الجنوبية والغربية أنها تجنبت أسوأ ما في الموجة المبكرة، ورفض حكام الولايات إصدار أوامر بلبس الكمامات. ثم ارتفعت الحالات في ولايات: تكساس وفلوريدا وأريزونا، وازداد سلوك ارتداء الكمامات في الولايات الجنوبية. عندما تراجعت الحالات مرة أخرى، استرخى الناس، وعادت الحالات مرة أخرى، مما أدى الى استمرار الأمر المروع.

الدرس هو عدم ترك أخبار اليوم السارة تصبح أخبارًا سيئة للغد مرة أخرى. حتى نصل الى نقطة تطعيم الكثير من مختلف الفئات السكانية، فاننا لا نتسطيع تفسير الانخفاض في الحالات على أنه ضوء أخضر لاستئناف سلوكياتنا السابقة للوباء.

السبب الثاني - الموسمية: ربما كان من المتوقع أن يتراجع فيروس كورونا في هذا الوقت من العام.

لا يمكن للسلوك وحده تفسير كل شيء. تختلف عادات ارتداء الكمامات والتباعد الجسدي وغيرها من عادات التخفيف من انتشار الفيروس باختلاف الولايات والبلدان. لكن فيروس كوفيد - 19 يسير في تراجع عبر أمريكا الشمالية وأوروبا. منذ الأول من يناير الماضي، انخفضت الحالات اليومية بنسبة 70 في المائة في بريطانيا، و50 في المائة في كندا، و30 في المائة في البرتغال.

يثير احتمال أن يكون فيروس سارس - كوف - 2 SARS-CoV-2، هو المسبب لانشار فيروس كوفيد - 19، موسميًا. في العام الماضي، وجدت دراسة تلوية «ميتا» لفيروسات كورونا مثل فيروس سارس - كوف - 2 SARS-CoV-2 انه عادة تصل ذروة انتشاره في نصف الكرة الشمالي خلال فصل الشتاء، وتشتد ذروة انتشاره بشكل أكثر شيوعا في شهري يناير وفبراير. وخلص المؤلفون للدراسة إلى أن ”الموسمية الواضحة لفيروسات كورونا على البشر في جميع أنحاء العالم تشير إلى أن هذه الظاهرة قد ينجم عنها إنتاج فهم أفضل لانتقال فيروس كوفيد - 19“.

إن مفهوم الموسمية واضح وغامض في آن واحد. نعلم أن العديد من فيروسات الجهاز التنفسي تكون أقل ضراوة في الصيف، وتتسارع في الأشهر الأخيرة من السنة التقويمية، ثم تنحسر مع طول الأيام بعد شهر ديسمبر. ولكن عالم الأوبئة بجامعة هارفارد السيد مايكل مينا Michael Mina قال لمجلة نيويورك New York magazine: "نحن لا نقدر أو نفهم تمامًا سبب نجاح الموسمية.

يبدو أن ما نسميه بالموسمية هو مزيج من العوامل البيئية والأشياء التي يفعلها الناس استجابة لتلك العوامل. تعمل العديد من الفيروسات بشكل أفضل في الظروف الباردة والجافة؛ لم يتم تصميمها بشكل جيد لتزدهر في المناطق الخارجية الأكثر دفئًا وأكثر إشراقًا ورطوبة. كل فيروس عبارة عن حزمة من الجينات وبروتين مغلف بمركب جزيئي دهني. تتحلل هذه القشرة الدهنية بسهولة أكبر في البيئات الأكثر دفئًا. يمكنك أن ترى ذلك بنفسك عندما تحاول غسل مسحة من الزبدة من يديك بالماء البارد مقابل الماء الدافئ.

لكن الموسمية ليست مجرد ”الهواء“ أو ”الطقس“، لأن الفيروس التاجي لا يزدهر في الهواء ولا يعيش داخل الطقس. إنه يزدهر ويتكاثر في أجسادنا، ويقوم الناس بفعل أشياء مختلفة بأجسادهم عندما تتغير درجة الحرارة. عندما تنخفض درجة الحرارة، نستغني عن الذهاب خارجا، حيث يمكن للفيروس أن يكافح من أجل التكاثر، ونستبدل ذلك بالجلوس داخلا، حيث نتجمع معًا على الكراسي والأرائك، مما يسهل على الفيروس الانتقال من من شخص مصاب إلى شخص آخر. نحن نغلق نوافذنا ونقيد وسائل انتشار الهواء وعوامل التهوية، مما يمنح الفيروسات المحمولة جواً «بالهواء» ميزة أخرى

قد يجعل تكيفنا الطبيعي مع الطقس البارد أيضًا عرضة لفيروسات الجهاز التنفسي مثل سارس - كوف - 2 SARS-CoV-2. يرتفع ضغط الدم لدينا خلال فصل الشتاء، وتنخفض مستويات فيتامين «د» لدينا مع قصر الأيام ومكوث الشمس في زاوية منخفضة بالسماء. في حين أن الشعور بالبرد لا يمكن أن يمنحك برودة، فإن الهواء البارد والجاف يمكن أن يثبط بالفعل الاستجابة المناعية والحاضرة في ممرات الأنف لدينا، مما يجعلنا أهدافًا أسهل، على سبيل المثال، لأي فيروس تنفسي محمول بالهواء يرتبط بالإنزيمات الموجودة عادة في أنوفنا

لا يزال، شهر شباط «فبراير» بارد جدا. في أجزاء كثيرة من البلاد، كان الجو أكثر برودة وجفافًا مما كان عليه في أواخر شهر كانون الأول «ديسمبر»، وتشهد بعض الأماكن غير المتوقعة موجة برد. لذا فإن إجراء دراسة تلوية «ميتا» للموسمية والقول بأن الانخفاض في الحالات أمر لا مفر منه هو ببساطة لن يرضي المتشككين. وقد يحدث شئ آخر أيضًا يكون هو السبب.

السبب الثالث - المناعة الجزئية: هل الفيروس ينفد من الأجساد؟

يحتاج فيروس كورونا إلى أجسام من أجل البقاء والتكاثر، وهو الآن قادر على الوصول إلى عدد أقل من المضيفين الذين يرحبون به. 15 إلى 30 في المائة من البالغين الأمريكيين أصيبوا بالفعل بفيروس كوفيد - 19، وفقًا لتقديرات مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها «CDC». نظرًا لأن الأشخاص الذين يتعافون من فيروس كوفيد - 19 عادةً ما يتطور لديهم حماية مناعة طبيعية تدوم لعدة أشهر «على الأقل، فإن عدد الأجسام المضادة التي تحوم حول سكان الولايات المتحدة قد يقيد بشكل طبيعي مسار الفيروس التاجي الأصلي إلى الأمام.

الانتشار المصلي في أمريكا - أي عدد الأشخاص المصابين بأجسام مضادة لفيروس كورونا من عدوى سابقة - لا يتم توزيعهم عشوائيًا في جميع أنحاء البلاد. بدلاً من ذلك، من المحتمل أن تتركز المناعة بين الأشخاص الذين لديهم فرصة ضئيلة لتجنب المرض، مثل الأشخاص الذين لا مأوى لهم «المشردين»، والعاملين في الخطوط الأمامية وكذلك العاملين في الاماكن الاساسية، والأشخاص الذين يعيشون في منازل مزدحمة متعددة الأجيال. قد يشمل أيضًا الأشخاص الذين كانوا أكثر عرضة للإصابة بالفيروس بسبب نمط حياتهم والقيم التي يحملونها، مثل الأمريكيين الذين يأبهون بالمخاطر يأكلون في داخل المطاعم.

ما أصفه هنا ليس مناعة القطيع. لا شيء اسمه مناعة القطيع، حقًا. لكنها الحصانة الجزئية بين الفئات السكانية الذين هم الأكثر عرضة للإصابة بالمرض، وربما يضيق الطريق إلى الأمام بالنسبة لفيروس سارس - كوف - 2 SARS-CoV-2 الأصلي.

ينصب التركيز هنا على كلمة أصلي، لأنه لا يمكننا أن ننسى المتغيرات والتحورات للفيروس. ووفقًا للبروفسور مقداد، فإن الطفرات الفيروسية من جنوب إفريقيا والبرازيل على وجه الخصوص قد تستعصي على الحماية المناعية بين الناجين من فيروس كورونا. ”في الدراسات التي أجريت على الأشخاص الموجودين بالمصل والسلبيين“ - أي الأشخاص الذين لديهم أجسام مضادة أو بدون أجسام مضادة - ”لا يبدو أنها تحدث فرقًا بالنسبة للفيروس المتحور من جنوب إفريقيا؛ كما أخبرنا البروفسور مقداد. ان كل شخص حصل على المتحور الجديد بشكل متساوي.“ لذلك علينا أن ننظر في المتغيرات والتحورات التي لا تحميها الإصابات السابقة. "

تزيد هذه الحقيقة من أهمية تسريع التطعيمات قبل ظهور هذه المتغيرات في الولايات المتحدة. وكما يحدث، فإن اللقاحات هي آخر جزء من ملفنا التوضيحي.

السبب الرابع - اللقاحات: حقن التطعيم تعمل.

بدأت حالات كوفيد - 19 في الانخفاض في شهر يناير، عندما لم يتم تطعيم أي شخص تقريبًا خارج نطاق قطاع الرعاية الصحية. لذا ربما لا تساعدنا اللقاحات في فهم سبب بدء هذا الانهيار. لكن هذه اللقاحات يمكن أن تخبرنا بالمزيد حول سبب تسارع الانخفاض في حالات الاستشفاء - ولماذا من المرجح أن يستمر.

اللقاحات - خاصة لقاحات الرنا المرسال mRNA الاصطناعية من شركة فايز - بايونتيك Pfizer-BioNTech وشركة موديرنا Moderna - هي لقاحات فعالة للغاية في منع العدوى. لكن منع العدوى ليس فقط كل ما تفعله هذه اللقاحات. من بين المصابين، تقلل هذه اللقاحات من أعراض المرض. ومن بين أولئك الذين يعانون من الأعراض الشديدة، فإن هذه اللقاحات تقصر مدة الاستشفاء طويل الأمد والموت إلى ما يشبه الصفر.

اللقاح ليس مجرد خط دفاع مناعي واحد، ولكنه عدة خطوط مناعية - وهو بثمابة:

1» جدار مرتفع يحمي القلعة،

2» يكافح القلة الذين يتخطون الجدار،

3» مجموعة من المدافعين عن القلعة يحملون أحواض من القطران الحار لصب جميع الغزاة.

«تشير الأبحاث إلى أن بعض اللقاحات، مثل استرازينيكا AstraZeneca، تفقد فعاليتها في وجود متحورات الفيروسات التاجية، ولكن يبدو أن البعض الآخر، مثل فايزر Pfizer، يوفر حماية فعالة. المزيد من البحوث تبقى ضرورية لنستطيع القول بالاشياء التي تؤكد حول كيفية حماية اللقاحات من الأمراض الخطيرة بسبب السلالات الجديدة الأكثر عدوى.»

يُظهر من حسبة بسيطة في الجزء الخلفي من المغلف سبب استمرار هذه الفترة من التراجع في المستشفيات. لنفترض أن مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها «CDC» صحيح في قوله ان حوالي 25 بالمائة من البالغين لديهم أجسام مضادة لفيروس كوفيد - 19 من عدوى سابقة. دعونا نضيف إلى هذا العدد 10 في المائة من البالغين الذين تلقوا لقاحات منذ شهر ديسمبر الماضي، بافتراض تداخل بنسبة 3 في المائة. وهذا يعني أن ثلث البالغين يتمتعون حاليًا بنوع من الحماية، إما من عدوى سابقة أو من تناول لقاح.

في وتيرة التطعيم الحالية، نضيف حوالي 10 ملايين شخص إلى هذه المجموعة ”المحمية“ كل أسبوع. نحن نتسارع نحو لحظة، في وقت ما من هذا الربيع القادم، عندما يكون لدى نصف البالغين الأمريكيين نوع من الحماية من فيروس كورونا. ويجب أن نكون متفائلين بشكل خاص بشأن المصابين بمرض كوفيد - 19 ذو الاعراض الشديدة بين الأمريكيين الأكبر سنًا، لأن اللقاحات تذهب بشكل غير متناسب إلى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، والذين يمثلون 70 بالمائة من جميع حالات دخول المستشفى.

هذه الاحصاءات تمثل جزأ كبيرا من الحسابات الفوضوية الغير منظمة. لكن النتيجة وببساطة: حتى لو أدى ظهور المتغيرات والتحورات الجديدة إلى إبطاء التراجع في الحالات، فمن غير المرجح أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع حاد في معدل الوفيات والاستشفاء. على الرغم من أن الوباء لم ينته بعد، الا اننا وصلنا إلى بداية النهاية لفيوس كوفيد - 19 باعتباره تهديدًا يتصاعد بشكل أسي ووجوديًا ومميتًا لنظام الرعاية الصحية ولكبار السن لدينا.

كاتب الموضوع: السيد ديريك طومسون Derek Thompson كاتب في مجلة الاطلسي The Atlantic، كتب في عدة مجالات، منها: الاقتصاد والتكنولوجيا والإعلام. وهو مؤلف لكتاب صناع الصفقات Hit Makers ومقدم لبودكاست اذاعي باسم مجنون / عبقري Crazy / Genius.

هذا الموضوع المترجم متوفر في المدونة على الرابط التالي:
https://awamispaces.net/archives/674

الموضوع الاصل باللغة الانجليزية متوفر على الرابط التالي:
https://www.theatlantic.com/ideas/archive/2021/02/why-كوفيد-١٩-cases-are-falling-so-fast/618041/?utm_source=feed