آخر تحديث: 25 / 10 / 2021م - 1:39 ص

الحليو: انتهزوا عروض وتخفيضات نوفمبر.. وفرقوا بين الاحتياجات والرغبات

جهينة الإخبارية

أوصى المدرب سالم ناصر الحليو، في دورة ”التسوق الذكي“ بانتهاز شهر نوفمبر، الزاخر بالعروض والتخفيضات؛ للحصول على أفضل الصفقات، وذلك لأنه شهر يلجأ فيه التجار للتصفية وإغلاق السنة المالية بشهر ديسمبر.

وقال الحليو لـ 30 شابًا وسيدة حضروا الدورة: إن العروض والتخفيضات قد تكون متواضعة في بقية الأشهر، إلا أنها في مجملها مفيدة ويجب انتهازها ويلجأ لها التجار لأغراض تسويقية، وترويجية، أو التصفية، وكذلك لاستهداف شرائح أكبر، بالإضافة لأسباب محاسبية، معرفاً المتابعين على التسوق الذكي وأنواعه بمعرفة مفهوم السوق، والتسوق، والفروقات بين الحاجات والرغبات.

جاء ذلك في ورشة العمل التي قدمتها جمعية سيهات للخدمات الاجتماعية عبر الزوم بالتعاون مع بنك التنمية الاجتماعية، وتطرق فيها للتفريق بين التسوق التقليدي الذي تسهل فيه المعاينة، التفاوض المباشر، الاستبدال، الاسترجاع، والاستلام الفوري، وبين التسوق الإلكتروني الذي يتميز بسهولة المقارنة، والسرعة، وانخفاض الأسعار، وسهولة التسوق.

وشدد على أهمية معرفة الهدف من الحصول على السلعة أو الخدمة، وسؤال المتسوق نفسه إن كان البديل عنها يؤدي الغرض، وبذات الجودة.

ووجه المتابعين بتعلم مهارات التفاوض، وبالقبول بالمستعمل في حال يؤدي الغرض خاصة وأن المستعمل قد تكون تكلفته أقل ب 50%، مؤكداً أهمية التخطيط للتسوق للحصول على المبتغى، وليس رغبة لحظية لا حاجة لها بالشراء المندفع، وبالذهاب لأماكن التسوق دون حاجة.

ونصح الحليو المتابعين بتقييم الخيارات المتنوعة المتاحة لديهم من حيث السعر والجودة وتلبية الاحتياجات، بالإضافة للبحث عن تجارب الآخرين فيما نرغبه من خدمات، واختيار الخدمة التي تتناسب مع احتياجاتهم بشكل أفضل، إلى جانب الالمام بعدة أمور ومن ذلك التأكد من تفاصيل وتكلفة شحن المنتج، قراءة تفاصيل وصف المنتج وعدم الاكتفاء بالصور، مقارنة المنتجات المرغوب بشرائها بأخرى مماثلة، والاطلاع على حقوق المشتري وخصوصاً سياسات استرداد المال والارجاع.

وحذر من التعرض لسرقة البيانات الشخصية والبطاقة الائتمانية، وكذلك الحذر عند استخدام التطبيقات عند التسوق، والتسوق من الأماكن المعروفة.