آخر تحديث: 27 / 1 / 2022م - 4:24 م

ما فائدة التطعيم بلقاح فيروس الإنفلونزا؟

بدأت في وطننا الغالي الحملة السنوية للتحصين ضد فيروس الإنفلونزا، لذا أحببت الإشارة إلى بعض الجوانب المهمة ذات العلاقة بلقاح فيروس الإنفلونزا.

ما هو لقاح فيروس الإنفلونزا؟

هو لقاح الفيروس الميت ويعطى عن طريق حقنه العضل لتحفيز جهاز المناعة على إنتاج أجسام مضادة ضد فيروس الإنفلونزا، فعند دخول فيروس الإنفلونزا بالجسم فإن الأجسام المضادة التي تكونت بعد إعطاء اللقاح تقوم بمهاجمة الفيروس وقتله وهذا يحمي الإنسان من الإصابة بالفيروس.

ما مدى فعالية لقاح الإنفلونزا؟

في حال تماثل سلالة فيروس الإنفلونزا الموجودة في اللقاح مع سلالة الفيروس المنتشر فإن فعالية الفيروس في إيجاد المناعة تصل إلى 90%.

يعطى هذا اللقاح سنويا.

ما سبب أهمية أخذ اللقاح سنويا؟

يوجد سببان:

السبب الأول: عند إصابة الإنسان بالإنفلونزا فإن الجسم يقوم بإنتاج أجسام مضادة ضد الفيروس، لكن هذه الأجسام المضادة لا تساعد في الحماية من الفيروس الجديد الذي يصاب به الإنسان في المستقبل لأن فيروسات الإنفلونزا تتغير مع مرور الوقت، وبسبب ذلك لا تتعرف الأجسام المضادة القديمة على الفيروس القديم، ولذا يتم إنتاج لقاح جديد ضد الفيروس الجديد، ومن هنا تأتي أهمية أخذ اللقاح سنويا لأن اللقاح الجديد يحتوي السلالة المتطورة من الفيروس.

السبب الثاني هو أن الأجسام المضادة المنتجة ضد الفيروس تقل بعد عام من إعطاء اللقاح، ولذا ينبغي إعطاء اللقاح مرة أخرى.

تكون لقاحات الإنفلونزا الموسمية متاحة في أواخر الصيف وأوائل الخريف كل عام. يعكس اللقاح المتاح السلالات المؤثرة لفيروسات الإنفلونزا التي من المتوقع أن تنتشر في الإنفلونزا القادمة.

متى ينبغي أخذ اللقاح؟

من ناحية مثالية، يجب إعطاء التطعيم قبل ظهور دورة الإنفلونزا السنوية في المجتمع، بحيث يكون هناك وقت كافٍ لإنتاج الأجسام المضادة كي تصل إلى مستويات الحماية ضد الفيروس.

ينبغي لمقدمي الرعاية الصحية تقديم التطعيم بحلول نهاية أكتوبر، إذا أمكن ذلك.

فيروس الإنفلونزا ينشط على طول السنة، ولكنه يكون أكثر انتشارا في الفترة الزمنية الواقعة بين شهري نوفمبر وأبريل ثم يقل نشاط الفيروس حتى حلول شهر ديسمبر، ولذا ينبغي إعطاء اللقاح قبل ابتداء موسم انتشار الإنفلونزا، حيث يعطى في بداية أكتوبر، وإن كان من الإمكان البدء بالتطعيم ابتداء من شهر سبتمبر إذا كان اللقاح موجودا بكمية كافية.

الأفضل أن يعطى اللقاح طيلة موسم الإنفلونزا، لأنه قد يوجد أكثر من فترة لانتشار الفيروس، ولذا يمكن تمديد فترة اللقاح حتى شهر أبريل.

حدوث المناعة ضد الفيروس قد يستغرق حوالي أسبوعين من حقن اللقاح.

يعطي اللقاح مناعة ضد سلالات الفيروس التي تتماثل مع اللقاح.

لقاح الإنفلونزا يوفر حماية ضد فيروس الإنفلونزا فقط وليس ضد الفيروسات الأخرى التي تسبب الرشح والزكام.

ما هي الفئات التي ينبغي أن تعطى لقاح الإنفلونزا؟

- كل الأطفال والمراهقين من سن الستة أشهر حتى سن الثامنة عشر سنة.

- مقدمو الرعاية لحالات مرضية مزمنة والساكنين مع هؤلاء الأشخاص.

- جميع الأشخاص من سن 19 سنة حتى 49 سنة إذا كان لديهم أحد الأمرض التالية:

  • الربو والأمراض الصدرية المزمنة.
  • بعض المشاكل القلبية الخاصة.
  • ضعف المناعة.
  • الداء المنجلي واعتلالات الهيموجلوبين الأخرى.
  • الحالات التي تتطلب أخذ الأسبرين لفترة طويلة مثل مرض كاوازاكاي وأمراض المفاصل الرثوية
  • وأمراض الكلى المزمنة.
  • أمراض التمثيل الغذائي والداء السكري.

ويمكن لأي شخص أن يأخذ هذا اللقاح، حتى لو لم يكن من الفئات المشار إليها، لأن هذا يقلل من مخاطر العدوى بالإنفلونزا، ولا سيما من يقومون بأعمال تطوعية في المجتمع والأطباء والعاملون بالمستشفيات والمراكز الصحية والحجاج.

الجرعة:

نصف مل تعطى في العضل من عمر ثلاث سنوات فما فوق، وربع مل من عمر ست شهور إلى ثلاث سنوات.

تعليمات التطعيم الخاصة للأطفال من سن 6 شهور إلى 8 سنوات:

الأطفال في هذه الفئة العمرية الذين لم يتلقوا جرعات سابقة من لقاح الإنفلونزا، يتطلب أن يأخذوا جرعتين «بفاصل 4 أسابيع على الأقل» بين الجرعة الأولى والثانية، لتحسين الاستجابة المناعية.

ما هي الأضرار الجانبية للقاح؟

لقاحات الإنفلونزا ذات أمان ممتاز، والآثار الجانبية الأكثر شيوعًا هي حدوث ألم، احمرار أو ألم أو انتفاخ في مكان الحقنة.

ما هي موانع إعطاء لقاح الإنفلونزا؟

يتم إنتاج اللقاح في البيض، ولذا يمنع أعطاء اللقاح للأشخاص الذين لديهم تفاعل شديد وحساسية مفرطة ضد بروتينات البيض والدجاج أو في حال حدوث حساسية مفرطة سابقة ضد لقاح الفيروس.

هل يوجد تعارض بين أخذ لقاح كوفيد - 19 ولقاح فيروس الإنفلونزا؟

لا يوجد أي تعارض بينهما، ويمكن أخذ اللقاحين في يوم واحد، وفي نفس الوقت.

استشاري طب أطفال وحساسية