آخر تحديث: 19 / 1 / 2022م - 7:47 ص

خرجوا كالجراد المنتشر

سلمان العنكي

تعرض العالم بأسره لجائحة وباء الفيروس التاجي كورونا المستجد ”كوفيد 19“ في أوائل عام 2020 ميلادية بدءاً من مدينة ووهان الصينية وإلى أنحاء المعمورة. هنا لا أتكلم عن فلسفة ظهوره إن كان مصنعاً أو متولداً كما يتناقله البعض، فهذا يعود تشخيصه إلى الأطباء في عِلم الأوبئة والمختصين الذين إلى وقت كتابة هذه السطور عاجزون عن تحديد مصدره.

أستعرض الجائحة كحدث عشناه فبدون شك لن يمر هذا الحدث بمواقفه الاستثنائية المتميزة على الصغير والكبير مرور الكرام.

حدث كهذا شكل منعطفًا كبيرًا في حياتنا فكلٌ له حكاية معه وذكريات أظهرها أو أخفاها لشيء في نفسه ولكن يُجمع الكل على التساؤل مستغربين كيف لفيروس لا يُرى الا بتكبيره بالمجهر آلاف المرات الفتك بالإنسانية؟

أصاب أكثر من 253 مليوناً حتى الآن وما يفوق عن 5 ملايين حالة وفاة أعجز دولاً عظمى أن تهزمه أو تمنع دخوله إليها، ووصلت سهامُه الى أساطيلها المنتشرة في أعالي البحار وقد كانت تخيف بها العالم وتغزوه. تسلل الى سجونها المحصنة دون ان يُرى او ترصده الكاميرات وما كان للهواء أن يقترب من حدودها إلا بجواز مقروء، حطم اقتصادياتها، أُجبر الخلائق على البقاء في منازلهم حفاظًا عليهم أو هم حبسوا انفسهم طواعية خوفاً منه، كُممت الأفواه احترازياً خلت الشوارع والأسواق، عُطلت الأعمال، أقفلت دوائر الأنظمة الرسمية مكاتبها لا مدارس ولا جامعات. صمتت المساجد، لا سعي لا طواف لا حج إلى مكة ولا رواح، كعبة المسلمين فارغة عرفات يوم الحج الأكبر خالية، هدأت أجراس الكنائس، أُغلقت كل المعابد، أخاف المنحرفين فباتت دور ملاهيهم خاوية، أطفأت الطائرات محركاتها وبقيت جاثمة في مطاراتها، أقفلت الدول حدودها وفصلت بين مدنها، قُطعت السُبل غُيب الأقارب والأحباب عن بعضهم مع قربهم، لا أفراح، لا أتراح، لا أعياد، لا تشييع لجنائز، يَدفن الميت أقرب أرحامه، ضاقت الأرض بما رحبت.

الإجابة وان تعددت النتيجة واحدة الكل أصيب وإن تباينت الجراح هي الحقيقة دون حاجة لشاهد أو قرينة، أصبح وأمسى حديث الساعة دون منازع، غيّر من عاداتنا بدّل في سلوكياتنا، كشف المُغطى من أسرارنا، تعرفنا أكثر على أولادنا وأزواجنا، مفاجآت في أخلاقنا إلى الأحسن أو الأسوء حسب مستوى فهمنا، كنا أشبه بطلاب مدرسة منا من نجح بتفوق ورقى، ومنا مَن فشل وطُرد لغير رجعة، مَن استفاد من الحجر صحح مساره، مَن ساءه الحظر وأهمل أضاع وقت فراغة. وسؤال يُطرح هل قرأنا في مكثنا آية وتعلمنا مسألة، ونفس ميسورنا عن معسورنا، وأطعم غنينا مسكيناً ويتيماً وأسيراً؟ لست أدري. همنا نتطلع إلى يوم ينتهي فيه أمر عدونا المخيف بالتغلب عليه وإنهاء وجوده وتخليص البشرية منه.

الأمل قادم متى نكتحل بقزح المغيب ونرى قمراً بازغاً شق نوره بين سحاب في ليلٍ بهيم؟ متى نحس بحرارة شمس ليوم جديد؟ متى نسلك الطريق وقد عادت في زحام لكنه أسعد الايام وكأنه عيد؟ نتصافح نجتمع نحتفل متى ومتى؟ انكشف البلاء ”الا ماقل منه“ فُك الحجر رُفع الحظر خرجنا من بيوتنا ”كالجراد المنتشر“ دون سَوق أو دعوة داعٍ آمنين فرحين بنفوس مطمئنة ووجوه ضاحكة مستبشرة لا تعلوها غبرة، نعرف بعضنا كل إلى وجهته مِن مُسارع للقاء عزير كان سلامه عليه من بعيد ومسرع لعمله القديم أو باحث عن بديل ومتفقد تجارة يرجو منها المزيد. انتشر الناس في الطرقات غصت الأسواق نطقت المساجد بالخطب والصلوات، امتلأت أروقة حرم الإله، ضاق صحن الطواف لا مكان بين الركن والمقام عدنا لما كنا عليه وكأن شيئاً لم يكن، العمر والوقت سمحا لنا تعويض مافات ولكن يجب أن ننتبه ونستيقظ من نومة الغافلين لعله ﴿اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ 1 سورة الأنبياء.

ربما نحن معنيون بأكبر من الوباء وما هذا إلا جرس إنذار ودواء لداء، فانشغلنا بعودة حياتنا الفانية وتناسينا آخرتنا الباقية.

قد تكون هذه رسالة سماوية دون وحي ولا رسول مضمونها يقول تنبهوا ياعبادي وتذكروا يأتي يوم ﴿خُشَّعًا أَبْصَٰرُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ ٱلْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُّنتَشِرٌ سورة القمر - 7 -، من شدة ذلك اليوم النفوس فزعة خائفة لاتعلم أين المصير؟ أين تتجه؟ مختلط بعضها ببعض ﴿يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَىٰ وَمَا هُم بِسُكَارَىٰ وَلَٰكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ 2 سورة الحج -

متى كانت الأم تنشغل عن ولدها وتنساه وهو لغير فطام وقد كانت تفديه بنفسها إلا في هذا اليوم، إن هو في الدنيا أو لتهويل وتعظيم مافيه من الشدائد إن كان في الاخرة مواقف يصعب تحملها ﴿مُّهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ ۖ يَقُولُ الْكٰفِرُونَ هٰذَا يَوْمٌ عَسِرٌ 8 سورة القمر -. ماذا قدمنا وعملنا لهذا اليوم العسر؟

اليوم غير الأمس العمر والوقت فقدناهما وقُيدت حريتنا، الوجهة غير ما توجهنا عند خروجنا من حظرنا، هناك فرحون يبصرون الطريق، وهناك مذهولون لا يعلمون جهة المسير. عالَمٌ علينا غريب وجديد مسيرون فيه لا مخيرون، الكل موجَه لما قدم مِن أعمال فُصلت أمس، مَن يعمل اليوم ماذا عمل يعقبه ثواب أو عقاب بأمر تنفيذ. شتان بين الخروجين، فرق بين اليومين، هناك متى نخرج وكنا في بيوتنا منعمين هنا نتمنى البقاء في أجداثنا وإن كنا لقرون متربين، أليس فيما نحن فيه عظة؟ إلى متى ونحن غافلون؟

نعد لرشدنا ونكن من المهتدين الفائزين قبل الفوات ونقول ربي ارجعون ﴿حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ سورة المؤمنون 99 - 100 -. الجواب إنه برزخ إلى يوم يبعثون ومتابعة لما فيه ﴿فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ سورة المؤمنون-101 - نعم يوم لا انساب بيننا ولاينفع احدٌ احداً ﴿يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ «34» وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ «35» وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ «36» لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ -37 سورة عبس. الكل مشغول بما يكفيه لا يرى غيره من هول ما فيه وإن كان قرب منه في الدنيا نسباً اوسبباً أو مكانة.