آخر تحديث: 5 / 7 / 2020م - 2:39 ص  بتوقيت مكة المكرمة
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
ركن اللغة والأدب
عاشوراء.. وعي ومسؤولية
كل يوم سؤال
كلمة راس
مساحات حرة
نص كلمة
أكرموا هذه الشجرة
هلال حسن الوحيد - 19/06/2020م
شجرةٌ لون ثمرها يتشكل مثل لون وجنة أبي الذي كان يزرعها ويعتني بها ويكرمها، تلوحه الشمس في لون الأرض تارة ويَجليه ويصقله ظلالها تارةً أخرى. وهي أيضًا لم تشح عليه ولا على جيله من الفلاحين الذين على ثمرتها عاشوا في - تقريبا - كل قطر من بلاد العرب، ولم تكن جزيرة تاروت وقرى القطيف ومدنها سوى واحة تسكن فيها هذه الشجرة.
قضيتُ كل سنوات الصبا متنقلا من بستانٍ لآخر ولم تمر...
مع شخصيات الفكر والأدب - عادل السيد حسن الحسين «4»
ناصر حسين المشرف - 19/06/2020م
الفلاحة:
بما أن الفلاحة هي مهنة الآباء والأجداد، فقد مارستها في طفولتي مع السيد والدي إلى أن تخرجت من الثانوية، حيث انطلقت لتحصيل العلم خارج منطقة الأحساء الحبيبة. وفي إحدى الصيفيات اشتغلت في مزرعة السيد موسى الحسين ابن عمي براتب شهري قدره 150 ريال، طبعا مع الفطور والغداء.
التجارة:
وللتجارة قصة في حياتي. عندما كنت في المرحلة الابتدائية وبالتحديد الصف الرابع الابتدائي كان لدي بسطة حلويات أبسط بها عند باب منزل جدي الحاج...
بطل خلف الكواليس
عبدالله الناصر - 19/06/2020م
بدأ شاباً يبحث عن أبواب المعرفة بتغربه، دوله بعد دوله، حتى تعلم الطب، وأصبح استشاري يخدم أبناء وطنه، واليوم يبدأ رحله تغرب جديده أكثر قسوة وخطورة يتقدم فيها بنبل وتميز وصلابة لمرضى أبتعدالناس عن قربهم وخاف البعض حتى المرور بالقرى التي يعيشون بها.
يتخرج المئات سنوياً تحت مسمى طبيب، لكن هناك قلة منهم عملهم لا يشبه عمل الآخرين، وهو من هذه القلة الذي أتخذ قرارات شجاعة بحياته حولته إلى بَطَلٍ في...
أما آن الأوان للوعي يا أهلنا في القطيف؟
عباس سالم - 19/06/2020م
الإجراءات الاحترازية لمواجهة خطر عدوى وباء فيروس كورونا السريع، وضعت لحماية الناس من تفشيه بينهم، وأن ترك المستحبات في مثل هذه الظروف التي نمر بها أفضل من تحمل المسؤولية عن مرض أو إصابة أو موت أعداد كبيرة من الناس في المجتمع.
يحتاج جميع أفراد المجتمع إلى المزيد من الوعي والإحساس بخطر وباء فيروس كورونا وانتقاله السريع من شخص إلى آخر، وإلا سوف نفقد المزيد من الصبر بالشعور أن الحظر سيطول وتململ...
لا تكن مجرد ذكرى في الحياة
زاهر العبدالله - 18/06/2020م
من عناصر تقدم الأمم مستوى التعليم لديها ومدى فاعلية الفرد فيها فكلما كان المجتمع أكثر تعليماً كان أكثر إنتاجاً وهنا سنتناول عدة عناصر تعزز هذا الجانب من الناحية الإنتاجية لكي لا يكون الإنسان مجرد سطر في الحياة يكتفي الناس مشكورين بقولهم له رحمه الله.
1 - الدنيا دار فناء والآخرة دار بقاء.
كلنا يعلم أن هذه الدنيا مرحلة من مراحل حياة الإنسان لا بد أن يمر بها لكي يكمل مسيرة خلقه وهو...
الإمام الصادق (ع) والمواجهة السلمية؟!
حسين آل درويش - 18/06/2020م
يعتبر عصر الإمام الصادق (ع) عصر الانفراج الفكري والثقافي لمدرسة أهل البيت (عع).. وكان أحد أهم أسباب الانفراج هو ضعف الحكم الأموي وانهياره.. والبداية الضعيفة للعباسيين...
التفكير بدل التكفير
عبد الرزاق الكوي - 18/06/2020م
مع استمرار الاستنكار والاحتجاج والشجب لمقتل المواطن الأمريكي من أصل أفريقي تبرز للعيان مدى خطر داء العنصرية والطائفية، وهذا بلاء يعم خطره بشكل أكبر في العالم الإسلامي....
يد الله مع الجماعة
عبدالله الحجي - 18/06/2020م
الغالبية العظمى - إن لم يكن جميع منظمات العمل - تعمل بروح الفريق الواحد؛ لما في عمل الفريق من اتحاد وقوة وتعاون وتكاتف وتنسيق أفضل بين مختلف الأعضاء المشاركين؛ وذلك للخروج بمحصلة عالية من الإنتاجية والتميز والإبداع والإنجاز في وقت قياسي....
كيف تختار زيوت الطبخ المناسبة
عدنان أحمد الحاجي - 18/06/2020م
لزيوت هي من أكثر المكونات المستخدمة على نطاق واسع في الطهي وهي بدائل صحية للزبد والمرغرين «السمن الصناعي او النباتي».

بين المجهر وخرم الإبرة
فاضل علوي آل درويش - 18/06/2020م
من وصية الإمام الصادق (ع) لابن جندب: لا تنظروا إلى عيوب الناس كالأرباب، وانظروا إلى عيوبكم كهيئة العبيد..» «تحف العقول ص 502».
إنها معالجة من الإمام الصادق (ع) لظاهرة اجتماعية خطيرة تلقي بظلالها الثقيلة ومفاعيلها السلبية على الفرد والمجتمع، ألا وهي النظرة الازدواجية للعيب والخطأ الصادر من الفرد نفسه وما يصدر مثله أو غيره من الآخرين، إذ تلك المباينة في التعاطي مع النواقص والرذائل بالنظر إلى فاعلها مردها إلى أمراض أخلاقية...
الإمام الصادق (ع)... توصيات صحية
رضي منصور العسيف - 17/06/2020م
قال الإمام الصادق (ع): {الصحة نعمة خفية إن وجدت نسيت وإن عُدمت ذكرت} «1»
نعمٌ كثيرة لا ندركها إلا حين نفقدها، وإحدى هذه النعم نعمة الصحة والعافية، الصحة هي الرصيد الغالي الذي ينبغي علينا أن نحافظ عليه، ولا نفرط فيه.
أرأيت كيف يكون البعض قلقًا حين يضطرب سوق الأسهم، كذلك علينا أن نكون قلقين حين يهدد أمنا الصحي فيروس لا يرى بالعين المجردة ويسلبنا سعادتنا.
لذا علينا أن نطبق القواعد الصحية حفاظًا على...
عريضة للسماء - هل تشاركنا فيها؟
هلال حسن الوحيد - 17/06/2020م
لابد أن بيننا صبية رضع وشيوخ ركع وفي الدنيا حولنا بهائم رتع، فهل بكل هؤلاء نرفع أيدينا نحو السماء في عريضةٍ واحدة نطلب منها طلبًا واحدا عجزت عنه الأرض؟ هذا الطلب هو أن يبتعد عنا ملك الموت ولو قليلا! في العادة تكون المساجد ودور العبادة والدعاء مفتوحة بحيث نرسل هذه العريضة منها. ألا وأن ذلك غير ممكنٍ الآن فنستطيع أن نرسلها كلنا من دورنا أو حيث كنا.
في هذه الأيام نشط...
طمني عليك
أمير الصالح - 17/06/2020م
صباح / مساء الورد والتفاؤل، طمني عليك وعلى من تحب. منذ حلول الجائحة، أعددت رسالة قصيرة أحاول أن أرسلها كل شهر مرة لعدد من الأحبة والأصدقاء والمعارف بهدف الاطمئنان والتعبير عن الاشتياق.
منذ إن أطل على العالم فيروس كورونا واجتياحه كل بلاد الدنيا، اضطربت ردات الافعال لدى معظم سكان المعمورة. في بداية الاجتياح للفيروس، جندت معظم دول العالم طاقتها الصحية لتوعية الناس من جهة والحد من انتشار الوباء. من جهة أخرى،...
الوظيفة؛ عالَمٌ جديد
طه الخليفة - 17/06/2020م
بعد ما يقارب 17 - 20 سنة من الدراسة الأكاديميّة، ينتقل الإنسان إلى عالمٍ جديد؛ عالم الوظيفة. يدخل الفرد منّا هذا العالم، وهو مليء بالطاقة، والطموح، والرغبة في الإنتاج والتميّز، راسِماََ في مخيّلته أحلاماً عن انعكاسات دخوله لهذا العالم على حياته، ومستقبله على كافة الأصعدة. واقعاََ، إن هذه النقلة من العالم الأكاديمي إلى العالم العملي تُعدّ نقلة كبيرة، وللأسف لا يتم إعداد الفرد لها بالشكل المناسب. بسبب قلّة الإعداد؛ كثيراً...
بناء مرونة الأطفال النفسية من خلال اللعب أصبح أكثر أهمية من أي وقت مضى
عدنان أحمد الحاجي - 17/06/2020م
مع تأثر ما يقرب من 70 بالمائة من الطلاب في العالم بإغلاق المدارس وفقًا لليونسكو ، فإن التأثيرعلى الأشخاص وجهاز التعليم والقوى العاملة في العالم والأدوات والتكنولوجيا يمكن فقط التكهن به ووضع فرضيات له. ما نعرفه هو أن بناء المرونة النفسية Resilience «نستخدم كلمة مرونة هنا اختصارًا» بين الطلاب أكثر أهمية الآن من أي وقت مضى.
لجان تحكيم بعيدة عن الشبهات
ليلى الزاهر - 17/06/2020م
كنت مع أولئك الذين رحلوا إلى بغداد حيث اعتزلتُ مع من اعتزل في دار الحكمة ننهل من معين كُتّابها، لكنني عدت أدراجي، وكنت ممن ترك بصمة مشرقة في أدب العزلة الحديث والتباعد الاجتماعي بالقراءة المتعمقة والبحث عن كلّ جديد في السّاحة العلميّة.
هذا الوقت يذكّرني بالفيلسوف الألماني شوبنهاور الذي اشتهر بمذهبه الفلسفي المتشائم فقد علّق فوق مكتبه لوحة كتب عليها:
«عدوّك من دعاك إلى غداء أو عشاء فمنعك بذلك من العمل»
إن الحرص...
العقار والعقاريون‎
مجدي العسيري - 17/06/2020م
منذ وقت طويل توقفت عن الكتابة لا لشيء سوى أنه أصبح يقين عندي أنه لا فائدة من الكتابة حول مواضيع الكل يجمع عليها وعلى طرائق علاجها كالغلاء الفاحش لبعض المنتجات والغش في الأطعمة والاستغلال التجاري والتستر، وغيرها الكثير من المواضيع، والتي يكون حلها بأيدينا نحن كأفراد المجتمع ذاته.
ومن أهمها المقاطعة.
وهنا سأذكر بعض المواقف من مكاتب العقار لا لشيء ولا لتوجيه الاتهامات، لأنه باعتقادي بأن الدنيا لا زال بها الجانب الطيب...
الحفاظ على الصحة في تراث الإمام الصادق
عبد الله اليوسف - 16/06/2020م
من مفاتيح جودة الحياة الحفاظ على الصحة العامة للإنسان، والوقاية من الأمراض المختلفة، وذلك لأهمية الصحة في حياة الإنسان نفسه، ومسار المجتمع الإنساني، وكما أن المرء الذي يتمتع بصحة عالية يشعر بالسعادة، ويمتلك القدرة على العمل والعطاء والإنجاز والنشاط..
عوداً على بدء
عبدالحكيم السنان - 16/06/2020م
كثير من الأطباء والمختصين والباحثين أيضاً تحدثوا عن علم البكتيريا وعن علم الفيروسات،
وهناك فرق كبير بينهما..فالبكتيريا: كائن حي مستقل يمكنه العيش والتكاثر بشكل مستقل، أي دون الحاجه لعائل كالإنسان، ويتم الكشف عنه بالمزرعة البكتيرية، بينما الفيروس: كائن شبه حي أي أنه يتصرف كالكائنات الحية عند دخوله لجسم الإنسان وغير حي خارج الجسم أيضاً، ويتم الكشف عنه بطريقة فحص الحامض الوراثي الموجود فيه.
بالنسبة للبكتيريا المريض الذي يشتكي من بعض الالتهابات سواء...
في عين العاصفة‎
ياسين آل خليل - 16/06/2020م
لا شكّ أن الأوقات التي نَعيشها هذه الأيام مُرْهِقة ومُعقّدة. بكل ما يَلف المَوقف من غُموض وخوف، هُناك الكثير من الأمنيات والرَغبات التي نُوَجّهها لعقولنا، وننتظر منها الإجابة المُرضِية، وإن عَلِمْنا مُسبقا ما تواجهه ألبَابنا من ضُغوطات حياتية تتطلب الفطنة والنباهة والحصافة.
إذا كان الوقت الحالي مُعْتم ومُلَبّد بالغيوم، وبالكاد يُمكنك العثور على قدميك، فكيف لك الخروج من مِحنتك، وأنت ذلك الإنسان البسيط الذي يَبذل جُهودًا يومية مُضْنِية، وعلى مدار العام،...
الهجرة والإنجاز
زكي الشعلة - 16/06/2020م
شدني حديث الأستاذ في مستهل حديثه عندما ذكر لنا الحديث القدسي: «إني جعلتُ العلمَ في الجوع والغربة والناس يطلبونه في الشبع والوطن فلا يجدوه» فكان يشجعنا للاجتهاد في طلب العلم ومعرفة فنونه وتفاصيله، ومفتاح اكتساب العلوم هو الصبر والإرادة والعزيمة ليتحقق المراد، والغربة والجوع من العوامل المساعدة في تحصيل العلوم وتحقيق الإنجازات بعيدا عن الساحة الاجتماعية، فهذه العوامل تفجّر الطاقات وتنمو المواهب وتحرّك الإنسان نحو تحقيق الهدف.
سألت أحد زملائي في...
لذة - عرفان - الله
سوزان آل حمود - 16/06/2020م
{وَأَنَا ٱخْتَرْتُكَ فَٱسْتَمِعْ لِمَا يُوحَىٰٓ} «طه - 13»
انتفاضةٌ تعقبهَا لا أدري سببهَا!! في كلّ مرةٍ أردّدها أو أنصتُ لهَا أشعرُ بالسماءِ تموجُ، والأرضِ تضطربُ، شيءٌ يخرقُ العَادَة، كأن تألفُ روتين يومكَ وتأتي لحظةٌ تطيحُ به، هي كذلك، آياتُ القرآن كلّها جليلةٌ جميلة، مؤنسة، ولكن لكلّ آيةٍ نورٍ يومضُ بداخلِ كلّ واحدٍ منّا في وقتٍ مُقدّر، يطيحُ بالمشاعرِالمعتادةِ فيه، ويهدمُ أصنامَ التبلّدِ والجفَاء.
قد تمرّ الآيةُ على كلّ أذنٍ قبلك، وتأتي عندك...
الشيخ حسين العصفور الفقيه المجدد
علي المعلم - 16/06/2020م
الفقيه المجدد
يُعد محدث الطائفة وجمال الملة والدين، فخر العلماء المحققين، آية الله العظمى الشيخ حسين آل عصفور ت 1216 هـ  - قدس سره - «والذي تمر علينا في هذه الأيام ذكرى شهادته.» من المجددين للمذهب الإمامي على رأس الألف والمائتين كما ذكر ذلك العلامة البلادي في أنوار البدرين.
وحركة التجديد في المذهب الشيعي أفصحت عنها مجموعة من الروايات الصريحة منها:
1. عن الإمام الصادق - (ع) - عن رسول الله - (ص)...
كيف تحمي نفسك من الاختراق؟
رضا الدهان - 16/06/2020م
لا شك ان التكنولوجيا قدمت لنا نحن البشر الكثير الكثير. فنحن الان نستطيع بكبسة زر تصوير لحظات من حياتنا بل والوصول الى معلومات وكتب وبحوث او التواصل بين الأصدقاء وهذا ليس سوى القليل مما نستطيع فعله بالأجهزة الالكترونية وكأن العالم كله يقبع في شاشة صغيرة لا يتجاوز حجمها بضعة سنتيمترات. بسبب جائحة كورونا والظروف المرتبطة بها، أصبحنا نستعمل أجهزتنا الالكترونية أكثر من أي وقت مضى وهذا قد يرفع نسبة احتمال...
خاطرة لغوية: العربية تسأل لماذا ”كوتش حياة“؟
أحمد فتح الله - 16/06/2020م
في الإعلانات لبعض فعاليات المجموعات الثقافية مؤخرًا تجد كلمة ”كوتش حياة“، توصيفًا أو تلقيبًا للشخصيات المشاركة.
أنا أفهم ”المدرب“، في“رطانة”الموارد البشرية، ليس بالضروري أن يكون ”كوتش“ ولكن ”كوتش“ لابد أن يكون مدربًا. «رطانة تعني لغة المهنة، مع معانٍ أخرى»
لكن بسبب أن ”كوتش“ كلمة أجنبية عن العربية، فهي تثير الاستغراب والسؤال: لما لا نبتعد عن ”فَرْنَجَة“ لساننا العربي؟
هل عقمت العربية عن الإنجاب أو هرمت فلا تستطيع الرعاية؟ أم أبناءها كبروا و”تثقفوا“ فوجدوها...
المسيرى بين تاروت والنعاثل
عباس المعيوف - 16/06/2020م
قبل 50 عاماً بدأت العلاقة الوطيدة بين الأخوين الملا محمد بن ملا علي المسيري بوجعفر والحاج أحمد حسن المعيوف بوإبراهيم تكبر شيئاً فشيئاً علاقة تخطت الجغرافيا والأسماء إلى المعانقة الروحية فهما جسدا معنى المؤمنون أخوة،، حيث كان اللقاء الأول بينهما في تاروت بالقطيف جاء ذلك عندما سمع بوإبراهيم بزوغ نجم جديد في عالم الخطابة الحسينية من عائلة المسيري ذهب إلى هناك ودعاه للقراءة في الأحساء حيث كان القلة من الخطباء ...
تنبؤات درامية ام سينما متواطئة «33»
عبد العظيم شلي - 15/06/2020م
يحمل فيلم ”القيامة الآن“ رسائل مزدوجة كما الرواية ”قلب الظلام“ الذي اعتمد على فكرتها ومضمونها بتصرف حر من قبل المخرج وكاتب السيناريو، مستعينين ايضا بمؤلف كتاب ”المراسلات“ وهي مذكرات الحرب الفيتنامية للكاتب الامريكي ”مايكل هير“ الذي كان مراسلا لمجلتين، فيتنام ونيويورك تايمز، خلال اعوام ”1967-1969“ والذي وصفه الروائي الامريكي ”جون لوكاريه“ بأنه افضل كتاب قرأته عن رجال الحرب في عصرنا "، هذه الخلطة المبنية بين واقع ومتخيل اعطت للفيلم زخما وبعدا ...
الصفحة... مشوشة
بدرية حمدان - 15/06/2020م
كثيرًا من الصفحات مشوشة لا تستطيع قراءة محتواها بسبب الغموض الذي أراد الكاتب أن يُصبغه على محتوى تلك الصفحات، التورية في كثيرٍ من الأحيان تُحمل القارئ عبءً وتصرفه عن متابعة القراءة، لأنه لم يتوصل إلى الفكرة التي أراد الكاتب أن يبرزها ويبسط من خلالها الرؤى والأهداف، لكونها ترمي إلى معنيين مختلفين، أو قد يكون التكلف المبالغ فيه في صياغة الفكرة بحيث لا يمكنها الوصول إلى مدارك الكثير، ممن كان مسلكهم...
كيف يمكن لعملية التواصل خلق بيئة عمل صحية؟
محمد يوسف آل مال الله - 15/06/2020م
تلعب عملية التواصل دوراً هاماً في تحقيق النجاحات على المستويين الاجتماعي والعملي لما لها من أهمية بالغة في تعبيد الطرق للوصول إلى الأهداف المرجوّة وتحقيق الغايات، فبعملية التواصل استطاع الأنبياء والرسل (عع) نشر دعواتهم الدينية وخلق مجتمعات سامية، وقد أولى ديننا الإسلامي الحنيف هذه العملية أهمية كبرى، حيث يقول سبحانه وتعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ...
العالم إلى أين
عبد الرزاق الكوي - 15/06/2020م
في ظل تأخر وجود علاج لوباء كورونا يضع العالم يده على قلبه خوفًا وترقبًا مع التراجع بين معدلات الشفاء وزيادة المتعرضين للوباء على المستوى العالمي، ومنها المجتمعات العربية، فالدواء بكل تأكيد سوف يأخذ وقت ليس فقط لعدم مقدرة العالم لإنتاج الدواء بل المردود المالي المجدي ليغطي تكلفة هذا الإنتاج والأرباح المنتظرة في تسويقه، فشركات الأدوية وخلفها المسيطرين على رؤوس الأموال تدعم وتنتظر حسب إتفاقيات جني الأرباح، فالسياسة المتبعة في الفكر...
بائع الفاكهة
رضي منصور العسيف - 15/06/2020م
تم الافتتاح
عبارة وضعها أحد الشباب العصاميين على محله الجديد الذي خصصه لبيع الفاكهة والخضار... قررت الدخول لأنني أحتاج شراء بعض الفواكه والخضار... كان المحل غاية في النظافة والتنظيم.
باركت له هذه الخطوة... وقلت له: ما شاء الله محلك مريح ومبهج ويشعرنا بالسعادة... أضاف لي البائع كما أنه محل للصحة أيضاً... فمن ينشد الصحة فعليه أن يصادق الفواكه والخضار لما لها من مميزات صحية... دعني أذكر لك بعضها:
إن الفواكه والخضراوات غنية بالفيتامينات...
ثلاث أسباب يجعلك تناصر جيل الذوق
نادر الخاطر - 14/06/2020م
الخصومة والغضب بعيدة عننا حتى لو صرحت بأنني مغرم ومنحاز الى حقبة زمنية من الأجيال، البعض مننا عاش فترة الجيلين جيل التسعينات وجيل ما بعد التسعينات، على المستوى الشخصي فقد عاصرت جيل قبل التسعينات وجيل بعد التسعينات الى يومنا «طول الله في أعماركم جميعا»، وكلا الأجيال لها العطاء والإنجاز فليس مننا أن نقلل من شأن أي فترة جيل، لكنني صممت معادلة رياضية من طرفين الأول والثاني، فكان الناتج يصب لصالح ...
من هؤلاء الناس؟
زينب البحراني - 14/06/2020م
عالمٌ من الصَّخب والصِّراعات والخِلافات على ”لا شيء“، أشخاصٌ لا يعرفون بعضهم البعض على أرض الواقع يسعى أحدهم لتدمير الآخر وسحقه عن طريق تشويه سُمعته أو تبليغ بعض الجِهات عنه أو رفع القضايا ضده بسبب موقف أو رأي أو كلِمة نُشِرت سهوًا أو عن حُسن نية عبر مواقع التواصل الاجتماعي في لحظة صفاءٍ عفوية بين من كان الشخص يعتبرهم ”اصدقاء“ أو ضيوف كُرماء في ذاك ”المجلس“ الافتراضي الوِدي. مواقع التواصُل الاجتماعي ...
جائحة بطابع ”قضية الرأي العام“
هود إبراهيم - 14/06/2020م
مع إطلاق فكرة مشروعنا ”بودكاست ترجمات - أنهينا خمس حلقات حتى الآن“ بدأنا في أول حلقة تبدو أنها الأنسب حيث كانت تطرح تفصيلا حول مراحل تكون النظرية العلمية، وتجيب على أسئلة من قبيل "ما النظرية العلمية وما المراحل التي تمر بها أي نظرية من مرحلة اعتبارها فرضية أو أي فكرة غير مثبتة إلى مراحل تراكم الأدلة الكافية لدعمها وبالتالي تنتقل عبر المنهج العلمي إلى أن تكون نظرية يتم قبولها في...
ما لم يقله التهامي في علي الأكبر
هلال حسن الوحيد - 14/06/2020م
أحدث مقتل علي الأكبر (ع) في معركةِ كربلاء سنة 61 هجرة صدعًا وجرحًا غائرًا في قلب أبيه الحسين (ع)، فلطالما سمعنا أن الشعراءَ رثوا عليا هذا وقالوا على لسانِ أبيه الحسين البيتين التاليين:  يا كوكبًا ما كانَ أقصرَ عمرَهُ  وكذا تكون كواكبُ الأسحارِ ثم البيت التالي: جاورتُ أعدائي وجاورَ ربَّهُ      شتَّانَ بين جوارهِ وجِواري لكن هذين البيتين هما من قصيدةٍ لأبي الحسن علي بن محمد التهامي المتوفى سنة 416 هجرية حين مات ولده صغيرًا فحزنَ ...
من أجل تنمية ثقافة الأجيال الناشئة
ابراهيم الزاكي - 14/06/2020م
أطفال اليوم هم رجال الغد وأمل المستقبل. والمجتمعات التي تهتم بأجيالها الناشئة، وتهيئ لهم كل أسباب الرقي، وتحيطهم بمختلف صنوف الرعاية والعناية، وتضع لهم البرامج والخطط التي تنمي عقولهم وابدانهم وتفجر امكانياتهم وطاقاتهم، هي بالتأكيد مجتمعات تضمن لنفسها مستقبلاً ناجحاً ومثمراً، وتطمئن على مصير أبنائها مع المستقبل، ويؤهلها لمواكبة التطور الحادث في عالم اليوم ومتغيراته، واستيعاب تحولاته بشكل سهل ويسير وسلس، فضلاً عن المشاركة في عمليات التغيير من موقع الفاعل...
السلسلة الأقوى
طه الخليفة - 14/06/2020م
الحلقة الأضعف برنامجٌ تلفزيونيٌ شهير، انتشر على مستوى العالم، وهو عبارة عن مسابقة يتنافس فيها المشاركون بالتوالي، عبر الاجابة على أسئلة متنوعّة، وتتوالى الأسئلة، وكذلك الإجابات، ويخرج من المسابقة من يخطئ في الإجابة لكونه الحلقة الأضعف، وهكذا تستمر المسابقة حتى لا يبقى إلا مشارك واحد، فيفوز بالجائزة. كنت أحب أن أمارس هذه اللعبة مع عائلتي خصوصا عندما نكون سائرين بالسيارّة في طريق طويل، فبدلاََ من أن يملأ السيارة ضجيج التنافس...
الأوبئة في قلب العولمة
محمد يوسف الحيز - 14/06/2020م
عندما تغير سلوك البشر تغيرت الفيروسات أيضاً. في العصور القديمة كان عدد السكان صغير جدا وتوجد صعوبة في التنقل والسفر بحيث لا يُمكن للأوبئة الانتشار أو البقاء على قيد الحياة بالشكل الذي نراه في العصر الحديث.
وفي القرن 20 و21 أدت الكثافة السكانية المتزايدة والثورة في أساليب الزراعة بالإضافة إلى سرعة السفر العالية إلى انتشار فيروسات جديدة وكما أدت إلى إعادة ظهور فيروسات أخرى قديمة من جديد. تستمر سلالات فيروسات جديدة...
خاطرة لغوية: معاجمنا ومعاجمهم «2»
أحمد فتح الله - 14/06/2020م
عجبًا من ”ألكسو“، اسمًا وفعلًا
الكثير من القراء يعلم عن توجهي ومشروعي في إعداد ”معجم ألفاظ كوفيد-19“، بدأته مع بداية ”جائحة كورونا“، فقد حوت مقالاتي في سلسلة ”كورونا: البعد اللغوي“ طائفة من المفردات والمصطلحات التي ظهرت هذه الفترة ويتداولها الإعلام والناس، لكنِّي تفاجأت قبل أيام من إصدار منظمة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم «معجم مصطلحات كوفيد-19»، ثلاثيّ اللغة: عربي - إنجليزي - فرنسي، وتناول الإعلام العربي خبر نشره، فذهبت إلى الموقع...
مع الجائحة حذاري أن تكسروا القلوب فالله اعلم بما فيها
مفيدة اللويف - 14/06/2020م
هذه الفترة تمر علينا جميعاً أيام صعبة بسبب انتشار مرض Covid-19 بين اهالينا ومن نحبهم، ومايؤثر بنفسياتنا هو عدم قدرتنا على زيارة الأهل بعد الإحترازات اللازمة لمنع انتشار هذا الوباء من حظر التجمعات وحجر المصابين بالفيروس والمخالطين لهم، لقد ضاقت الأنفس أيضاً بسبب كثرة الوفيات الناتجة من Covid-19 وبالرغم من كل هذه الظروف القاسية بدلاً من تكاتف الجميع كمجتمعٍ واعٍ وبدلاً من دعم بعضنا البعض يظل كل شخص ينهش في ...
مع شخصيات الفكر والأدب - عادل السيد حسن الحسين «3»
ناصر حسين المشرف - 13/06/2020م
كل عمل أدبي يقوم به المبدع له بداية، أو بدايات. ومن الطبيعي أن تكون هذه البدايات متواضعة. فمصير تلك البدايات واحد من ثلاثة. أولا: إن قدر لهذا المبتدئ أن يصادف في حياته راعٍ يأخذ بيده ويشجعه، ويصقل موهبته، قطعًا سوف يتطور إبداعه. وثانيا: إذا قدر لهذا المبتدئ أن يطور نفسه بنفسه من خلال القراءة والكتابة المستمرة، حتمًا سوف يتحسن إبداعه وإن كان بأقل وتيرة من المبدع الأول. ثالثا: وإذا قدر...
‏الجيش الأبيض في مستشفى القطيف المركزي!
ليلى الزاهر - 13/06/2020م
انبعث من رائحة قهوتي صوت أختي التي انقطعت عن زيارتنا منذ زمن حفاظا على سلامتنا وسلامة أمي.
أسمعها تقول: ياقومُ أذني لبعض الحيّ عاشقة، بيد أنني أرى الألم يخرج بين ثنايا الحناجر في كل يوم.
لكنني أشعرتها بأنها بطلة في صفوف الجيش الأبيض في القطيف المركزي وتستحق مكافأة بشرط أن تحافظ على نفسها وتكون بمأمن عن كورونا.
لقد وعدتُها برحلة جميلة مدفوعة التكاليف بعد انتهاء زمن الجائحة بإذن الله لأيّ بلد تُحبُّ زيارته.
ومن...
تجارب الأجيال
أمير الصالح - 13/06/2020م
لعل الشاب في مقتبل العمر ولقلة التجارب، يكون أكثر جرأة واندفاعاً لخوض التجارب دون دراسة لحجم التكلفة العاطفية وأبعادها، أو التكلفة المالية أو المهنية أو الزمنية لتلكم التجارب. وقد يصل الاحتدام بينه وبين والديه في النقاش على خوض بعض الأمور حد المخاصمة والقطيعة إذا تعارضت الآراء في أمر ما يحب الابن الشاب الأقدام عليه ويحاول أحد الأبوين أو كلاهما ثنيه أو صرفه عن القيام بذلك. بعد مرور الزمن وخوض البعض...
العلاقة بين الطبيعة والحياة
عباس سالم - 13/06/2020م
الحجر المنزلي داخل المنازل زاد من الانكفاء على النفس والتوسع في العزلة، وفيه العلاقة مع الحياة تراجعت، وأصبحت الحيرة سيدة التفكير في من جاء لنا بذلك الوباء اللعين؟ الذي فرض سطوته علينا ليغير الكثير من نمط حياتنا، وأجبرنا على التباعد الاجتماعي في علاقاتنا الاجتماعية.

....
عادات وتقاليد
محمد يوسف آل مال الله - 13/06/2020م
بأس بأن يعيش الإنسان في مجتمعه مراعيًا لعادات وتقاليد وأعراف المجتمع ولكن هذه ليست آيات قرآنية لا يجوز تعدّيها أو تغييرها أو تبديلها أو إيقافها، فحضور المناسبات بجميع أنواعها...
احترام الرأي
أمير أبو خمسين - 13/06/2020م
حرية الرأي والتعبير، أو ما يطلق عليه حق الكلام والتعبير والنشر، من الحريات الأساسية في المجتمع، حيث أي تقدم في المجتمع مرتبط بمدى ومستوى ممارسة هذا الحق، والمقولة المأثورة: «إن لم يكن بوسع المرء أن يمتلك لسانه، فإنه لن يكون بوسعه ربما يمتلك أي شيء آخر»، فعندما لا يستطيع أن يتكلم أو يمتلك حرية التعبير لا يستطيع أن يمتلك أي حق آخر. ...
الكمامة وقاية أو هي غطاء للذقون..!
عقيل آل سالم - 13/06/2020م
جميعنا نعلم أن الكمامة هي أداة استخدام الغرض منها تغطية الأنف والفم للوقاية من الأمراض المعدية والفيروسات وغيرها كالأتربة المثارة، حيث في الآونة الأخيرة أنتشر فايروس كورونا 19 ومن الالتزامات ...
الورق المحروق
فاضل علوي آل درويش - 13/06/2020م
حينما يطلب من أحدنا توجيه عظة ونصيحة تبين مقبوحية الكذب باعتباره صفة مذمومة بكل المقاييس، بلا شك أنه سيتطرق للجهة القيمية والأخلاقية التي تجرم تعاطي الكذب، وسيتناول من جهة أخرى التداعيات الاجتماعية وما يصيب علاقة الأفراد من أضرار خطيرة إن تم التعامل بالكذب.
بل هناك شبه تسالم حول مكروهيته والتفطن للآثار السلبية له لو أصبح سلوكا سائدا في التعامل بين الناس، ولكن الأمر المهم التعمق في هذه الصفة كسلوك له...
الانتقام الصحيح
منصور اليحيى - 13/06/2020م
النقمة هي المكافئة بالعقوبة على ما اقترفه شخص ما، والرغبةُ بالانتقام شعورٌ عارم بالغضب والرغبة في رد الظلم أو الإساءة وهذا يعني كونه انفعالاً لا فعلاً، هذا الشعور طبيعي غريزي في الإنسان له محاسنه ومساوئه، وإحدى محاسنه هي التوازن الذي يفرضه هذا الشعور على الناس تجاه بعضهم تحسباً حتى في ظل انعدام القانون، وهذا ما اشتهر عند العرب في فترة ما قبل الإسلام وسمي بالثأر، مشكلاً نوعاً من التسالم والاتفاق...
لماذا يركب غيتس السيارة متأخرا!
يوسف أحمد الحسن - 13/06/2020م
عندما كانت عائلة بيل غيتس تعتزم الذهاب إلى مكان ما، فإن غيتس عادة ما يكون آخر من يركب السيارة كما يقول والده، فهل تعلمون لماذا؟ يقول والده لأن غيتس عادة ما يكون في غرفته يقرأ أو يفكر «وليس نائما مثلا أو أمام التلفاز لمتابعة مسلسل كما قد يفعل البعض»...