آخر تحديث: 16 / 6 / 2019م - 9:53 م  بتوقيت مكة المكرمة

اخصائية تغذية تحذر من كثرة الحلويات واستهلاك النشويات بالسفرة الرمضانية

جهينة الإخبارية فوزية زين الدين - القطيف

حذرت اخصائية تغدية في مستشفى الملك فهد الجامعي بالخبر زينب العجمي من كثرة الحلويات، والإستهلاك الكبير للنشويات، والمشروبات السكرية، وقلة شرب الماء، وغياب الفواكة والخضار الطازجة في السفرة الرمضانية.

ونصحت بضرورة تناول كميات معتدله من الطعام، بالاضافة للتركيز على الأطعمة الغنية بالبروتينات، مثل: الألبان ومنتجاته واللحوم والأسماك، كونها تقلل الشعور بالنّعاس والكسل.

وعزت الشهور بالدوار بعد وجبة الافطار الى إنخفاض ضغط الدم بعد الأكل، بالاضافة لوجود حساسيّة معيّنة في غدة البنكرياس

فيما يلي نص الحوار:

لماذا يشعر البعض بالدوار أو الدوخة بعد تناول وجبة الإفطار خلال شهر رمضان؟

يحتمل أن يشعر الشخص بالدوخة والدوار بعض تناول الطعام مباشرةً لأسبابٍ عدة ابرزها:

• إنخفاض ضغط الدم بعد الأكل، حيث يبدأ القلب بتزويد المعدة والأمعاء الدقيقة بكميات كبيرة من الدم لتفعيل عمليات هضم الطعام، مما يزيد من عدد ضرباته هذا الأمر من شأنه أن يصيب الانسان بالدوخة إذ لا يتقبل الجسم هذا النشاط المفاجئ.

• وجود حساسيّة معيّنة في غدة البنكرياس، والتي تؤدّي إلى إفراز كمية عالية من الإنسولين في الجسم عند تناول الطعام، مما يجعل الجسم يستجيب بشكل سريع ومباشر عن طريق حرق السكر بالدم، وحرق السكر في الدم يؤدي إلى انخفاضه مما يؤدي إلى الشعور بالخمول والنعاس.

• إن الدم أثناء تناول الطعام يتحول إلى الأمعاء الدقيقة «المكان الذي يهضم فيه الطعام»، وهذا يعني أن الدم الواصل إلى الدماغ والأكسجين يكون أقل، مما يؤدي الى الرغبة في النوم والاسترخاء.

وماذا تنصحي الصايم حتى لا يتعرض للدوار؟

المشي الخفيف بعد تناول الوجبة الثقيلة، وذلك لتزويد الجسم بالأكسجين وزيادة نشاط الأعضاء، على أن يكون المشي بطريقة صحيحة بحيث يتم التنفّس بشكل صحّي ومنظّم.

استبدل الوجبات الغنيّة بالكاربوهيدرات والمشروبات الغازيّة المحتوية على السكر والصودا بوجبات أخرى صحيّة، وتناول ثمرة فاكهة بعد تناول الطعام، لتمدّ جسمك بالطاقة اللازمة للقيام بنشاطاته اليوميّة.

تناول كميات معتدله من الطعام والتركيز على الأطعمة الغنية بالبروتينات، مثل: الألبان ومنتجاته واللحوم والأسماك، وذلك لأنّها تقلل الشعور بالنّعاس والكسل.

أبرز الأخطاء التغذوية الشائعة في رمضان؟

كثرة الحلويات، الإستهلاك الكبير للنشويات، المشروبات السكرية، قلة شرب الماء، غياب الفواكة والخضار الطازجة في السفرة الرمضانية.

رمضان يُعد من أفضل الشهور لإنقاص الوزن.. كيف يتم ذلك؟

16 ساعة صيام و8 ساعات أفطار فقط

لو تستغل بالاكل الصحي، المتوازن مع نصف ساعة رياضة في اليوم حتماً سيكون هناك كيلوات ناقصة في نهاية الشهر.

كلمة اخيرة؟

يجدر أتخاذ من رمضان فرصة ذهبية لتنقية الارواح والاجساد من سموم الشهور السالفة، فالصيام له دور كبير في خلق عادات جديده، وتخفيف النهم المتواصل على الطعام، وتهذيب العادات الغذائية الخاطئة.