آخر تحديث: 17 / 11 / 2019م - 7:34 م  بتوقيت مكة المكرمة

التهذيب بالصيام

دكتورة لمياء عبدالمحسن البراهيم * صحيفة اليوم

ونحن في نهاية شهر رمضان المبارك نسأل الله المثوبة متحينين الفرص للتوبة عن المعاصي وطلب المغفرة، متقربين لله تعالى بالعبادات والإحسان والصدقات وقراءة القرآن والقيام بالمستحبات، ونتمنى أن نكون اجتزنا الاختبار السنوي في تهذيب الغرائز الفطرية الإنسانية.

يركز غالبية الناس على الجانب الأساسي من الصيام وهو الامتناع عن الطعام والشراب ويعقبون ذلك بتناول ما لذ وطاب وتعويض هذا الحرمان لاحقا في الليل.

وتتركز الفتاوى الشرعية والاحتياطات الدينية والاستشارات الطبية في ما يختص بالغذاء كمواضيع رئيسية في شهر رمضان بينما هنالك جوانب أخرى من المهم التعرض لها في الشهر الكريم كتحريم المعاشرة الزوجية في نهار رمضان ويشمل ذلك تجنب مسببات الاستثارة وغض البصر، وتهذيبيا بالانضباط والالتزام بالخلق القويم والإعراض عن اللغو كما قال تعالى: «وإذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ «55» إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ «56»» القصص

في مقولة منسوبة للطبيب العالم ابن سينا بقوله: بلينا بقوم يظنون أن الله لم يهد سواهم. وللعلم فإن ابن سينا الذي خلد اسمه عالميا قد اتهم بالإلحاد والكفر والزندقة وحورب بزمانه واليوم تقتبس مدرسته في الطب والعلوم والفلسفة، بالمقابل هناك آراء دينية قد تراجع من أفتى ومن تبناها عنها لاحقا.

فيثبت لنا الزمان أن ما قد تختلف معه اليوم قد تتغير وجهات النظر حوله، وقد تتقبله كقناعة، وأنه لا ثابت ومتفق عليه إلا ما هو بنص شرعي صريح موجود في الكتاب وفسرته السنة بما لا يتعارض مع النص.

قد يكون من الصعب تقبل الاختلاف ما لم يتعود الإنسان على تهذيب نفسه وغرائزه بالامتناع عما يحب وتقبل ما يكره طالما لم يصل للضرر، وهذا هو جوهر الصيام الذي يركز حول ضبط النفس.

لذا نستنكر تناقض سلوكيات بعض الصائمين في شهر رمضان منها الهمز واللمز والتنابز بالألقاب والبذاءة والفحش والذي قد يصل للتشابك بالأيدي عند المواجهة المباشرة، وكذلك اعتقاد البعض أنهم موكولون عن الله تعالى في التضييق على عباده، سواء كان بمراقبتهم في عبادتهم، أو تجريحهم الذي قد يصل للتكفير حتى لمن رخص الله تعالى له كما في حال المفطر لسفر أو لمرض، أو بالجدل السنوي حول مخالفات المساجد التي تستخدم المكبرات بصورة مخالفة لما رخصت به وزارة الشؤون الإسلامية، وإيذاء جيران المسجد، رغم أن الشرع الكريم أوصى بالجار.

حق الله تعالى في الصيام أن تمتنع عما منعه الله، وحقك على نفسك أن تستفيد من هذه الفترة في تهذيب غرائزك وضبط النفس وهذا ما يدخل في تطوير الذات في كيفية التعامل مع الضغوط، والاختلاف بدون ضرر ولا ضرار.

مديرة إدارة التوعية الصحية في صحة الرياض- استشارية طب أسرة، أخصائية صحة عامة وإدارة الأنظمة الصحية وإدارة الجودة