آخر تحديث: 13 / 10 / 2019م - 11:10 م  بتوقيت مكة المكرمة

حركة شراء «ضعيفة» في سوق الأسماك بعد العيد

جهينة الإخبارية

وصف متعاملون في سوق الأسماك المركزي بمحافظة القطيف الحركة في اليوم الأول بعد إجازة عيد الفطر المبارك ب «الضعيفة».

وأشاروا إلى أن تراجع الحركة الشرائية ظهر مع دخول شهر رمضان المبارك واستمر حتى الأسبوع الثالث من الشهر الفضيل، لافتين إلى أن الحركة أخذت في الارتفاع التدريجي مع اقتراب عيد الفطر ولكنها عادت للانخفاض مطلع الأسبوع الجاري.

وقال محمد المحيشي «متعامل» إن الحركة الشرائية الضعيفة غير مستغربة على الاطلاق، مرجعا ذلك لبدء حركة السفر مع نهاية شهر رمضان وانطلاق موسم الإجازة الصيفية التي بدأت فعليا مع إجازة عيد الفطر المبارك.

وتوقع، العودة التدريجية لحركة السوق مع الأيام القادمة، لافتا إلى أن الأسواق في الصيف تصاب بنوع من الشلل جراء موجة السفر.

وأضاف أن الكميات المعروضة في السوق لا تزال أقل من المستوى الطبيعي، مشيرا إلى أن مراكب الصيد لم تتحرك بشكل كامل نحو مختلف المصائد، الأمر الذي انعكس على إجمالي المعروض بالسوق المحلية.

وقال علي الظاهر «متعامل» إن تواضع الحركة الشرائية مرتبط بأجواء العيد، مضيفا أن الحركة الاعتيادية ستعاود نشاطها مع نهاية الأسبوع القادم.

وبين أن أجواء رمضان وعيد الفطر المبارك تفرض واقعا على استهلاك الأسماك، حيث تنخفض نسبة شراء الأسماك خلال الشهر الفضيل مقابل استهلاك اللحوم البيضاء على المائدة الرمضانية.

وأوضح أن انخفاض الطلب في الأسبوع الأول من شهر شوال أمر اعتيادي سنويا.

وأكد منير التاريخ «متعامل» تماسك الأسعار منذ شهر رمضان المبارك، مشيرا إلى أن القيمة السوقية لم تسجل زيادة تذكر في اليوم الأول من عودة النشاط بعد إجازة عيد الفطر المبارك.

وبين أن السوق تشهد توازنا بين العرض والطلب حاليا، الأمر الذي انعكس على المستويات السعرية، لافتا إلى أن المعروض يقل عن الفترة التي سبقت شهر رمضان بنسبة تقدر بنحو 40?.

وتوقع التصاعد التدريجي للمعروض خلال الأيام القادمة، مع عودة مراكب الصياد بالطاقة التشغيلية خلال الأسبوع الجاري وكذلك استمرارية تدفق الواردات الخليجية من الأسماك.

وأشار إلى أن سعر سمك الصافي يتراوح بين 550 - 600 ريال للثلاجة «32» كجم وسعر سمك الشعري 560 - 600 ريال للمن «16» كجم وسعر سمك الهامور الصغير 1000 ريال للمن والهامور الوسط 800 ريال للمن وسمك الكنعد 550 - 600 ريال للمن.