آخر تحديث: 15 / 9 / 2019م - 2:59 م  بتوقيت مكة المكرمة

رجل دين يحذر من النزاع بين أتباع المراجع

جهينة الإخبارية

حذر رجل دين من النزاعات الحاصلة بين أتباع مراجع الدين خشية استغلالها من أطراف أخرى لتفكيك ارتباط الناس بمرجعياتهم.

ونوه الشيخ محمد الصويلح أن حكمة المرجعية الدينية أخمدت نار الطائفية وساهمت في بث روح الأخوة والتسامح ونشرت ثقافة التعايش بين جميع الأديان والمذاهب.

وقال في محاضرته بعنوان ”من أدوار المرجعية الرشيدة“ وذلك في الليلة الرابعة من ليالِ عاشوراء بمسجد أم البنين بحي مَيَّاس في محافظة القطيف ”بأن العلاقة بين المرجعية والناس تفوق على علاقة المجتمعات الأخرى من سائر المذاهب والأديان مع مرجعياتهم الدينية“.

ومضى يقول أن هذا ما يشهد به واقعنا المعاصر، وربما يكون هذا الأمر هو السبب الذي جعل بعض الجهات تبث الشبهات ضد المرجعية وذلك من أجل إضعاف هذا الارتباط المتميز.

وأشار إلى أن أدوار المرجعية لم تقتصر على بيان الأحكام الفقهية والقضايا العقائدية فحسب وإن كان هذا الأمر كافٍ باعتباره هو الذي سيطالب به الإنسان يوم القيامة لأن الهدف الأساس من وجود الإنسان بالحياة هو العبادة فإذا حققها ولم يحقق غيرها من الأمور فلن يكون قد خسر شيئاً.

وأوضح بأن جهود المرجعية على مر العصور جعلت من المذهب قوياً ومعترفاً به في العالم بشكل أكبر مقارنةً بالأزمان السابقة، كما تميزت باستقلالها وعدم حاجتها لأي دعم من أي جهة كانت.