آخر تحديث: 27 / 1 / 2022م - 5:37 م

لحظات مهمة

فوزية ال مبارك

في البداية واجبي ان ارسل وعبر كلماتي وبأحاسيس امومة فياضة للأبناء ابعث احر التعازي والمواساة لأهل الفقيد الطالب المبتعث عبدالله القاضي الله يرحمه وادعو الله ان يمن على قلوبهم الصبر والسلوان لهذا المصاب الكبير. عبدالله القاضي الله يرحمه طالب متفوق دراسيا واخلاقيا ومعروف على مستوى قسم الهندسة في جامعته ببشاشته وابتساماته الجميلة وروحه التي تشرق اينما يكون الله يرحمه ويحفظ الأبناء من كل شر.

لحظات مهمة يجب ان ينتبه لها كل طالب وطالبة مبتعثون خارج الوطن امور تحفظ لهم السلامة بعد الله سبحانه وتعالى فقط بالتفكير وحسن التدبير واتباع قوانين تحميهم في بلاد الغربة وعدم التساهل بها بل يجب ان يكونوا على دراية كاملة بحقوقهم وواجباتهم هناك.

في امريكا يوجد اكثر من 120 الف طالب وطالبة ابتعاث مع عوائلهم غير البلدان الأخرى وطبيعي ان تحدث بعض المشكلات البسيطة التي تحدث في كل مكان بسبب عدم المعرفة بقوانين البلد والولاية ولكنها تمر بسلام ومنها تكون التجارب والدروس لباقي سنوات الدراسة. وبما انني اعيش منذ اربع سنوات في امريكا وقبلها بسنوات اقمت مدة فيها من خلال تجربتي وتواصلي مع كثير من الطلاب اتضح لي ان الكثير منهم يثق بالأخرين وبطيبة مبالغ فيها.. نعم رائع التواصل مع المختلف عنا والأطلاع على ثقافته ولكن بأحتراز لمزيد من الحماية الشخصية.

هناك كثير من الأمور التي يجب على المبتعث ان يقوم بها ليكون بأمان وحفظ الله.

1 - البداية تبدأ من وجوده في الوطن الأطلاع على قوانين البلد بشكل عام وقوانين الولاية او المدينة التي سيستقر بها بشكل خاص والأفضل كتابة الملاحظات وتدوينها وحفظها بملف خاص به.

2 - اختيار السكن الأمن بمنطقة امنة والأبتعاد بشكل كبير عن الأماكن الغير امنة وهذا سهل جدا من خلال التواصل مع الجامعة او من خلال الأستفسارات من التوادي الطلابية السعودية والملحقية لن تقصر في هذا الشأن.

3 - استئجار مكان الأقامة والأفضل اذا كان المبتعث لا يتحدث اللغة الاتجليزية عليه ان يسكن مع افراد يعرفهم من وطنه كبداية او مع عائلة ويكون اختيارها دقيق جدا. واذا كان السكن فردي يجب ان تعرف مبلغ الأيجار كامل ومتى يدفع ومع كل دفع تأخذ ايصال الدفع وتحتفظ به بملفك الخاص وتتأكد ان الدفع شهري او نصف سنوي ولا تتأخر في الدفع حتى لا يترتب عليه امور قانونية ليست في صالح المبتعث.

4 - دائما ارقام الهواتف تكون مع الأصحاب المقربين من جنسية المبتعث ويكون التواصل بينهم يوميا ولو برسالة لأطمئنان واعطاء خبر اقرب شخص عن خروجك لمشوار طويل والأفضل دائما ان لا تكون بمفردك ولا تستقبل احد لأي غرض بيع شراء بمفردك ولو كانت مقابلة احد للبيع او الشراء يكون بمكان عام وفي النهار ومع مرافقين.

5 - المدن الكبرى في امريكا او بعض البلدان الأخرى لا ينصح بزيارتها ليلا وهذه نصيحة من ساكنيها كمبتعث لست مضطرا لزيارة اي مدينة مشهورة بالمشاكل وخطر على السلامة.

6 - اذا كنت تدرس في مدينة متوفر فيها شبكة مواصلات سهلة للتنقل استخدمها دائما اوفر ماديا واضمن للسلامة. على المبتعث اختيار طريق امن للمشي وخصوصا ليلا وان لا يكون بمفرده.

7 - في امريكا الحياة بسيطة جدا لا تلفت نظر الأخرين لك من خلال اللباس او اقتناء الساعات الفاخرة او شراء سيارة غالية الثمن وموديلات جديدة هناك من يتربص بهؤلاء السيارة لقضاء حاجة والأناقة بالبساطة دائما.

8 - الابتعاد عن الاماكن المشبوهه دائما.. والهدف من الابتعاث الدراسة والحصول على درجة علمية تؤهلك للعمل وكن خير سفير لوطنك واهلك دائما.

9 - انتبه للمواقع ان اردت بيع اثاث او سيارة ولا تكن وحدك ابدا لأستقبال المشتري مهما كانت الظروف والموقع الذي عرضت وبيعت سيارة المرحوم الطالب عبدالله القاضي هو اكثر موقع تعرض له الكثير للنصب والاحتيال ومحاولات السرقة والقتل.

10 - لو فكر المبتعث لبيع سيارة مثلا عليه ان يبحث عن وكالة سيارات موثوق منها ورسمية ويتأكد من ذلك وحتى لو كان مضطر عليه الصبر والبحث عن عدة خيارات افضل لسلامته.

11 - المبتعث بعيد عن وطنه واهله اؤكد دائما واطلب من الوالدين التواصل مع الأبناء يوميا نعم يوميا صوت وصورة فهذا يعزز الحب والتواصل بينهم.

مسؤولية الابناء بالدرجة الأولى الوالدين والملحقيات الثقافية ماهي الا تكميل لتك المسؤولية ومن خلال خبرتي معهم ومع كثير من المبتعثين يولون اهتمام كبير بالطلاب والطالبات وسلامتهم بالدرجة الأولى هنا اتمنى من كل مبتعث ومبتعثة الرجوع لهم في حالة الحيرة او مشكلة صادفتهم اثناء الدراسة ولا ننتظر الى ان تكبر المشاكل ويصعب حلها.

12 - اطلب من الأبناء في بلاد الأبتعاث الابتعاد عن الطائفية بكل اشكالها واحترام الاديان والمذاهب بكل انواعها وان نبتعد عن الشللية وان نعيش المحبة والسلام في دول تقدس الأحترام وتحترم من يحترم قوانينها. ولا ننسى اي طالب او طالبة ينشر الطائفية هناك قوانين تردعه وبحزم.

فكونوا خير سفراء للوطن بأخلاقكم واحترام بعضكم البعض وبأنفاس الحب عيشوا وانشروا ثقافة التواصل المنير بافعألكم البهية.

وادعو الله لكم بالحفظ والتوفيق والنجاح بتميز.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
حسين الفرج
[ العوامية ]: 21 / 10 / 2014م - 4:56 م
شكرا لك أستاذة على هذه الملاحظات الدقيقة ،فعلاً ينبغي معرفة كل الحيثياث التي ترتبط بالبلد الذي نقيم فيه .