آخر تحديث: 17 / 9 / 2021م - 12:58 ص

الوعاظ الجدد

علي جعفر الشريمي * صحيفة الوطن السعودية

ليس بدعا من القول أن نُقر بأن اهتمام الوعاظ والدعاة والخطباء بتجديد الخطاب الديني في مجتمعاتنا الإسلامية لا يزال ضعيفا جداً، وعلى الطريقة "التويترية" في الإعلام الجديد إليكم هذه التغريدات:

1 - لا أخفيكم أني كم كنت أتمنى أن أرى خطيبا للجمعة يتحدث عن حقوق الإنسان وكيفية التصدي للانتهاكات التي يتعرض لها المسلم في ديار المسلمين.

2 - كم كنت أتمنى أن أشاهد واعظاً يتحدث عن أهمية العدالة الاجتماعية.

3 - كم كنت أتمنى أن يتحدث خطيب بارع في أحد المنابر عن وضع المرأة في مجتمعاتنا والعنف المسلط عليها.

4 - كم كنت أتمنى أن أرى داعية يتحدث عن أهمية الشورى.

5 - كم كنت أتمنى أن يتحدث واعظ عن القضايا التنموية التي تصنع التغيير وتبني الوطن.

6 - كم كنت أتمنى أن أرى خطيباً يتحدث في خطبة كاملة حول ذم الطائفية المقيتة.

7 - كم كنت أتمنى أن يُتقن الداعية لغة العصر ويقرأ في كتاب الحياة بقدر ما يقرأ في المتون والحواشي ليعرف من يخاطب وكيف يخاطب.

8 - كنت وما أزال أتمنى أن يخف الضجيج الخطابي للوعاظ الجدد على الفضائيات.

9 - كم كنت أتمنى أن يستخدم الخطيب الخرائط والرسوم والجداول ومقاطع الفيديو والصوتيات، لينقل المصلين نقلة نوعية بلقطة لا تتجاوز الدقائق المعدودة التي هي أجدى وأنفع وأثبت من عشرات الخطب المجردة؛ لأنه ليس من رأى كمن سمع.

10 - يبدو أن حالات التمني التي أعيشها هي تغريدات تسير في خارج السرب!

إنه أمر يدعو للغرابة أليس التطور سنة من سنن الخالق - عز وجل ـ؟ إذن لماذا التراوح والتثاقل في حركة تجديد الخطاب الديني مع أن واقعنا المعاصر هو بأمس الحاجة له وخصوصا في ظل هذه الأزمات والتحديات الكبيرة التي يعج بها عالمنا الإسلامي من الانقسامات والخلافات المذهبية والعرقية والتطرف والتعصب والكراهية؟ إني أعتقد أن المشكلة هُنا تعود لسببين:

أولاً: لا تكمن المشكلة في عجز الدعاة والخطباء عن تحديث لغتهم وأساليبهم التعبيرية والدعوية بل المشكلة في الذهنية وبُنية التفكير التي ما زالت أسيرة الخطاب الماضوي والأساليب القديمة في التبليغ والتي سئم منها الناس وملّوها.

ثانياً: خطاب بعض الوعاظ يُلاحظ عليه بأنه خطاب تتحكم به عقدة المؤامرة، هذه العقدة التي حولت عقليتهم إلى عقلية منكمشة ومنغلقة على الذات وتتوجس من كل طارئ وتتخوف من كل تصرفات الآخر وتصنفها في خانة التآمر والخيانة فغدا خطابا تشكيكياً وإقصائيا.

بوحي مما تقدم، يكون من اللازم إعادة النظر في لغة الخطاب الوعظي ودراسة مدى مواءمتها للعصر وانتمائها للحاضر، كي لا تكون مجرد صيحة في هواء لا تجد آذانا صاغية ولا تلقى اهتماما من أحد.

هذا التطلع الجماهيري دفع فئة من الدعاة عرفوا توظيف التقنيات بالشكل الجديد، ونجحوا في التعبير عن احتياجات ومطالب الجيل الجديد من الشباب من الجنسين، خرجوا في مظهر مختلف عن الدعاة التقليديين يتحدثون فيه عن تحقيق السعادة والنجاح، وكيف يكون الفرد منتجا فنجحوا في اجتذاب ملايين الشباب لكن بالتحليل نجد أن جُل اهتماماتهم تتعلق فقط بالشأن الفردي وعدم اهتمامهم بالشأن العام، فلم نجد تجديداً حقيقياً في المضامين والقضايا العامة التي تشكل تحديات كبرى للمجتمعات الإسلامية.