آخر تحديث: 8 / 12 / 2021م - 10:16 م

الواعظ السياسي

الدكتور توفيق السيف * صحيفة الاقتصادية

كأننا نعيد اكتشاف العجلة، وكأننا نحاول تفسير معنى الماء. الثورة الشعبية في سورية، استهدفت - فقط وفقط - إصلاح نظام سياسي عجز عن إصلاح نفسه، لكن شريحة من الوعاظ والحركيين في بلادنا اختزلوا انتفاضة الشعب السوري وتضحياته في الفارق المذهبي - الطائفي بين الحاكم وأغلبية المحكومين.

كأن السوريين لم ينتفضوا من أجل الحرية، ولا ضحوا بأنفسهم من أجل كرامة العيش، ولا دفعوا الغالي والنفيس من أجل العودة ببلادهم إلى مصاف البلاد المتحضرة. المسألة عند أولئك الوعاظ أبسط كثيرًا من الحرية وتقرير الشعب مساره ومصيره، أبسط من التنمية الشاملة واجتثاث الفساد. المسألة عندهم لا تتعدى نزاعًا شخصيًّا أو شبه شخصي بين طرفين يختلفان في المذهب. لكأن الصراع الدامي في سورية مجلس درس فقهي يجادل حضاره في العقائد، وكأن الصراع الدامي في حمص ودرعا وإدلب محاورة شعرية بين ممثلي قبائل يتبادلون الفخر بأحسابهم وأنسابهم.. كأن الذين يتصارعون على الأرض السورية جرير والفرزدق، كل منهما يهجو الآخر بذكر معايب أهله.

الثورة السورية، مثل نظيرتها في تونس وليبيا ومصر واليمن، حركة شعبية همها الأول والأخير تمكين أهل البلد من إصلاح بلدهم وتقويم اقتصاده وإدارته، وتحريك عجلة النمو التي توقفت أو تعثرت بسبب الفساد واستئثار أقلية صغيرة بالقرار والثروة ومصادر القوة. بعبارة أخرى، فإن الشعب السوري يحاول الانفلات من تاريخ القهر والتفرد والاستبداد، أما وعاظنا الذين اكتشفوا السياسة من فوق المنابر، فإن تلك الهموم والأهداف لا تعني لهم شيئًا ولا تهمهم. الحرية عندهم انفلات، ومشاركة المجتمع في تقرير حاضره وغده إقحام للعوام في شغل أهل الحل والعقد. أما مكافحة الفساد فعلاجها خطبة أو خطبتان، وكفى الله المؤمنين القتال.

لا أجد ضرورة للتحفظ حين أدعو الوعاظ والخطباء إلى ترك السياسة والحديث فيها؛ لأنني أجد معظمهم غير مدرك لما يجري، بسيطًا وسطحيًّا إلى حد السذاجة. ولهذا السبب - ربما - يستبدل التوجيه العقلاني للمستمعين بالشحن المذهبي وكيل الشتائم للأشخاص والطوائف، والمبالغة في اللغة الخشنة والكلام الذي ينبغي أن يعف الإنسان عن قوله، ولا سيما في بيوت الله.

جهل هؤلاء بالسياسة والكلام السياسي هو الذي يؤدي إلى تحويل الخطاب الديني من مناصرة الشعب السوري إلى إعلان العداوة والكراهية ضد كل من وقف على الحياد أو تردد في هذا الموقف أو جمعه مع أهل الحكم هناك مذهب أو نسب.

العارفون في السياسة يفهمون أن أول الحرب استمالة حلفاء العدو أو تحييدهم لتفكيك جبهته وإضعافها. أما وعاظنا فأول حربهم تقسيم العالم إلى فسطاطين: من لا يقف معنا في كل موقف فهو هدف لحربنا. لا مجال عندهم لتدوير الزوايا الحادة، ولا مجال للتفصيل؛ لأنهم في الأساس ليسوا مشغولين بالسياسة قدر انشغالهم بتدبيج الخطب العصماء وقصائد الفخر والهجاء.

هؤلاء الوعاظ لا ينصرون شعب سورية، بل يزرعون الكراهية في أوطانهم، وهم لا يفهمون الأهداف السامية التي يضحي من أجلها السوريون، فشغلهم الشاغل إعلاء الجدار الفاصل بين الفسطاطين.

باحث ومفكر عربي من المملكة العربية السعودية.