آخر تحديث: 27 / 1 / 2022م - 6:15 م

إعلانات ملغومة

محمد يوسف آل مال الله *

بين الفينة والأخرى تظهر على شبكات التواصل الاجتماعي العديد من الإعلانات التجارية الخاصة بالتوظيف والتي تحمل بين سطورها سمّا يصيب الفتيات على وجه الخصوص وقد لا ينجو منه أحد إلاّ مَنْ رَحِمَ ربّي.

في عام 2005 م وفي دولة الكويت بالتحديد حدثت جريمة كبرى كانت ضحيتها فتاة بحرينية لا يتجاوز عمرها 25 عامًا وقد نشرت تفاصيل الحادثة في الجرائد الرسمية وبدايتها إعلان تجاري لوظيفة في دولة الكويت. لمعرفة التفاصيل الرجاء الضغط على الرابط:

لن أسرد ما حصل في تلك القضية بالتفصيل ولكن أحببت أنْ أذكر الحادثة لمن يرغب في معرفة التفاصيل. ما يهمني هو أنّها أصبحت ضحية بسبب ذلك الإعلان الملغوم.

الكثير من الإعلانات التجارية الخاصة بالوظائف هي مصائد والغرض منها الحصول على المعلومات الشخصية ومن ثم الابتزاز وقد يقع البعض فريسة لأصحاب تلك الإعلانات المبتذلة كما حصل مع الفتاة البحرينية.

عند استلامك رسالة لإعلان من هذا النوع وقبل أن تدلي بمعلوماتك عليك أن تتأكد من مصداقيته باتباع الآتي:

1. البحث عن اسم الشركة داخل الشبكة العنكبوتية «Internet» والدخول على موقع الشركة مباشرة للتأكد من سلامة الرابط وصحة الإعلان.

2. إذا لم يكن لدى الشركة موقعًا على الشبكة العنكبوتية يمكنك التأكد من خلال الغرفة التجارية أو الاتصال على شركة الهاتف لطلب الرقم الرسمي للشركة.

3. قبل الضغط على الوصلة المرفقة في الإعلان تأكد من أنّها خاضعة للحماية وذلك من الخلال وجود حرف «S» في https.

4. تأكد من عدم وجود أخطاء إملائية في صيغة الإعلان، فقد يكون الإعلان عملية تصيّد «Hacker».

هناك مسؤولية كبيرة تقع على عواتق أولئك الذين ينشرون مثل هذه الرسائل دون التأكد من صحتها ولثقة الناس في بعضهم البعض ولحاجتهم الماسة للوظيفة يسارعون في الإدلاء بمعلوماتهم قبل التأكد من صحة الإعلان. لا تصّدق أي إعلان قبل التأكد من صحة محتواه ولا تكن فريسة سهلة على الإطلاق مهما تكن حاجتك للوظيفة، فالوقاية خير من العلاج.

حمانا الله وإيّاكم من كل شر وضر.